الرئیسیة  >>  عمومی >> أحدث الأخبار
19 August 2017 - 12:28 : تأريخ النشر
 ، رمز الخبر: 3900
قتل شخصان وأصيب ستة آخرون الجمعة في اعتداء بسكين في مدينة توركو في جنوب غرب فنلندا، فيما اعتقلت الشرطة المتهم بعد أن اطلقت النار عليه وأصابته في ساقه من دون ان تعرف دوافعه في الحال.

وقالت شرطة توركو في تغريدة على تويتر "هناك ثماني ضحايا في عملية الطعن، قتيلان وستة جرحى".

واضافت ان المتهم "شاب من اصول اجنبية"، من دون مزيد من التوضيح، مشيرة الى ان المحققين يتعاونون مع سلطات الهجرة لتحديد هويته التي لم تعرف في الحال.

وإذ اكدت الشرطة ان الهجوم نفذه شخص واحد، اوضحت انها تحقق في ما اذا كان هناك اشخاص آخرون تآمروا معه.

واعتقلت الشرطة المتهم بعد 20 دقيقة على الاكثر من شنه الهجوم في قلب توركو بعيد الساعة الرابعة عصرا (13,00 ت غ).

ووقع الهجوم في وقت ارتفعت حال التأهب في اوروبا غداة مقتل 14 شخصا على الاقل واصابة اكثر من 100 اخرين دهسا بسيارتين في برشلونة وكامبريلس في هجومين نفذا بفارق ساعات.

وفي توركو نشرت مواقع اخبارية صورا لجثة مغطاة ببطانية بيضاء في موقع الهجوم.

وقال والي هاشي احد شهود العيان لوكالة فرانس برس "شاهدت امرأة عجوز وحاولت مساعدتها، لقد كانت تنزف والدماء تغطي جسدها".

وأضاف "كانت مصابة بجرح نتيجة طعنة في رقبتها".

وقال شاهد آخر لتلفزيون "واي ال اي" طالبا عدم كشف هويته ان "شابة كانت تصرخ بصوت عال في إحدى زوايا الساحة. وشاهدنا رجلا في الساحة بيده سكين كان يلوح بها".

وتم اغلاق وسط توركو الواقعة على بعد نحو 140 كلم من العاصمة هلسنكي بسرعة كما اغلقت المتاجر والمطاعم ابوابها.

وقالت الشرطة في تغريدة إنها شددت الاجراءات الامنية في المطارات ومحطات القطارات.

وأضافت انه "تمت زيادة عدد الدوريات وتكثيف عملية جمع المعلومات".

من جهته قال الكسي راندال رئيس بلدية المدينة البالغ عدد سكانها 185 الفا في بيان ان "من الصعب ان يفهم المرء ان عنفا مماثلا يمكن ان يكون وقع في توركو. مثل هذه الاحداث التي حصلت تكرارا في اوروبا والعالم حصلت اليوم هنا وهذا امر يرعبنا".

** رفع مستوى التهديد

وكتب رئيس الوزراء يوها سيبيلا تغريدة جاء فيها ان الحكومة "تتابع الوضع في توركو من كثب وعملية الشرطة لا تزال جارية".

وبحسب قناة "ام تي في 3" التلفزيونية فإن الشرطة عززت على الاثر الامن في مطار العاصمة هلسنكي وفي محطات القطارات في عموم انحاء البلاد.

بدورها اعلنت الشرطة الوطنية انها وضعت عناصرها في حال تأهب وزادت دورياتها.

وفي حزيران/يونيو الماضي رفعت وكالة الاستخبارات والامن الفنلندية مستوى التهديد الارهابي من "منخفض" الى "مرتفع" وهي الدرجة الثانية على مقياس من اربع درجات.

وقالت الوكالة ان معلومات وصلتها عن "مخططات لشن هجمات اكثر خطورة متعلقة بالارهاب في فنلندا".

وذكرت في تقييمها لشهر حزيران/يونيو ان "المقاتلين الارهابيين الاجانب الذين غادروا فنلندا وصلوا الى مواقع مهمة في تنظيم داعش بشكل خاص، ولديهم شبكة واسعة من العلاقات في التنظيم".

في 2012 نجا رئيس الوزراء في ذلك الوقت جيركو كاتينين من هجوم بسكين في توركو اثناء حملته في الانتخابات البلدية.

وتبين ان الرجل الذي هدده بسكين يعاني اضطرابات عقلية ولم توجه ضده اي تهم.

في اواخر 2016 قتل سياسي محلي وصحافيان اثنان في بلدة فنلندية قرب الحدود الروسية ما يعكس مساعي فنلندا لمكافحة الجريمة المسلحة. واعتقلت الشرطة رجلا قال شهود عيان انه القاتل.

وتوركو كانت العاصمة السابقة لفنلندا ولا تزال مركزا للاعمال والثقافة.

المصدر : وكالة الصحافة الفرنسية
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* كلمة التحقق:
Chaptcha
رجاء اكتب الحروف التي تراها في المكان المحدد
الأکثر قراءة
إرسال النشرة الإخبارية
ادخل بريدك الإلكتروني للاشتراك في النشرة الإخبارية .