الرئیسیة  >>  عمومی >> أحدث الأخبار
31 December 2017 - 14:59 : تأريخ النشر
 ، رمز الخبر: 4837
اعتبر النائب الأول لرئيس لجنة الأمن والدفاع في مجلس الاتحاد الروسي فرانز كلينتسيفيتش أن مزاعم داعش حول ضلوعه في التفجير الإرهابي في بطرسبورغ قبل أيام، محاولة لترويج وتلميع الذات.

ويرى النائب كلينتسيفيتش أنه لا توجد لدى الإرهابيين أية خلايا في روسيا يمكن توجيهها من مركز واحد.

وكان موقع SITE المعني بالنشاط الإعلامي للمتطرفين قد أعلن أن داعش تبنى مسؤولية التفجير الذي وقع في سوبر ماركت ببطرسبورغ قبل فترة وتسبب بجرح 18 شخصا مع بعض الأضرار المادية.

وقال كلينتسيفيتش: "هذا الإعلان عديم الأساس ومن الواضح أنه عمل دعائي حاول الإرهابيون من خلاله التذكير بأنفسهم".

وأشار السيناتور إلى أن أي عمل إرهابي يوجد فيه تأثير عقائدي ما لداعش ولهذا السبب بالذات يجب القضاء على الجماعات الإرهابية الدولية وخاصة حيث تمكنت من ترسيخ جذورها العميقة أي في سوريا والعراق. وأعرب عن ثقته بأن التحقيق سيكشف حتما عن المنفذين والمخططين وعن الذين وقفوا خلف التفجير.

من جانبه أعلن نائب رئيس لجنة الأمن ومكافحة الفساد في مجلس الدوما أناتولي فيبورني أن التحقيق ينظر في كل الاحتمالات المتعلقة بالجهة التي تقف خلف تنظيم تفجير بطرسبورغ الأخير، بما في ذلك احتمال ضلوع داعش فيه.

المصدر: نوفوستي
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* كلمة التحقق:
Chaptcha
رجاء اكتب الحروف التي تراها في المكان المحدد
الأکثر قراءة
إرسال النشرة الإخبارية
ادخل بريدك الإلكتروني للاشتراك في النشرة الإخبارية .