الرئیسیة  >>  عمومی >> أحدث الأخبار
16 February 2018 - 11:30 : تأريخ النشر
 ، رمز الخبر: 5027


أكّد الرئيس اللبناني العماد ميشال عون خلال استقباله وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون في قصر بعبدا أن على أميركا العمل لمنع كيان العدو الاسرائيلي من استمرار اعتداءاته على السيادة اللبنانية البرية والبحرية والجوية .

ودعا عون الكيان الصهيوني الى الالتزام بتنفيذ قرار مجلس الأمن الدولي الرقم ١٧٠١، مشدداً على "أننا متمسكون بالحدود اللبنانية ونرفض ادعاءات "اسرائيل" بملكية أجزاء من المنطقة الاقتصادية الخالصة في المياه اللبنانية"

الرئيس عون أوضح "أننا ملتزمون بالهدوء على الحدود الجنوبية ولا نريد الحرب مع أحد في حين ان "اسرائيل" تواصل اعتداءاتها علينا، وذاكرة الجنوبيين لا تزال حية حيال حروبها، لذلك ندعو الأمم المتحدة والمجتمع الدولي إلى لعب دور فاعل في هذا المجال".

وفيما شكر عون "أميركا" على ما أسماه "دعمها للقوى المسلحة اللبنانية"، أكد "أننا كما حررنا الأرض من المجموعات الإرهابية سنواصل العمل على تفكيك الخلايا المتبقية منها من خلال العمليات الأمنية الاستباقية".

ولفت  عون الى أن "لبنان الذي استضاف أكثر من مليون و٨٥٠ ألف نازح سوري على أراضيه منذ بدء الأحداث الدامية في سوريا، لم يعد باستطاعته تحمل المزيد من التداعيات التي يسببها هذا النزوح على أمنه واستقراره واقتصاده والاوضاع الاجتماعية والتربوية والصحية"، معتبراً أن "قرار أميركا خفض مساهمتها في منظمة الاونروا من 264 مليون دولار الى 60 مليون دولار، تُصرف فقط في غزة، ولا يستفيد منها اللاجئون الفلسطينيون في لبنان، سيضاف الى الاعباء الملقاة على لبنان في رعاية شؤون هؤلاء اللاجئين".

في هذا الإطار، دعا عون "أميركا الى المساعدة في تأمين عودة آمنة ومتدرجة للسوريين الى بلادهم والعمل من أجل إقرار حل سلمي للأزمة السورية يعيد الأمن والاستقرار الى سوريا ويضع حداً لمعاناة النازحين السوريين في الدول التي حلوا فيها".

كما طلب  عون "من أميركا المشاركة في المؤتمرات التي سوف تعقد لمساعدة لبنان في روما وبروكسل وباريس؛ فنحن نعلّق أهميّة خاصة على دعمكم لنجاح هذه المؤتمرات لتعزيز قدرات قوانا المسلّحة ودعم اقتصادنا".

وختم قائلاً "كلما تقدمت جهود تحقيق السلام على الجبهة السورية وفي المنطقة، كلما انعكس ذلك ايجاباً على الوضع في لبنان والمنطقة، وانتفت الحاجة الى السلاح وحلت محله لغة الحوار".

* الرئيس بري استحضر الخروقات الاسرائيلية اليومية

من جهته، استقبل رئيس مجلس النواب نبيه بري في عين التينة تيلرسون والوفد المرافق، وجرى عرض للأوضاع والتطورات الراهنة في لبنان والمنطقة على مدى اكثر من ساعة.

وتناول البحث المساعدات الاميركية للجيش اللبناني وموضوع الحدود البرية والبحرية الجنوبية للبنان، فاستحضر الرئيس بري الخروقات الاسرائيلية اليومية ونيّة إسرائيل بناء الجدار الاسمنتي في نقاط داخل الاراضي اللبنانية وادعاءاتها في المنطقة الاقتصادية الخاصة، مؤكداً على عمل اللجنة الثلاثية التي تنعقد دورياً في مقر الامم المتحدة في الناقورة وتجربتها في الخط الازرق لاستكمالها في الترسيم البحري وبمساعدة الولايات المتحدة الاميركية لا سيما ان اسرائيل لا تعترف بالمحكمة الدولية لقانون البحار ولم توقع أيضًا اتفاقية الأمم المتحدة للقانون نفسه.

كما شرح للمسؤول الاميركي التشريعات والقوانين التي صادق عليها المجلس النيابي والمتعلقة بالحركة المالية والنقدية والمصرفية وفق المعايير العالمية التي لا تستدعي مزيداً من الاجراءات او التدابير تجاه لبنان .

وأثار بري موضوع وقف المساعدات الاميركية لوكالة غوث اللاجئين الفلسطينيين "الانروا" لا سيما في لبنان، داعياً الادارة الاميركية الى اعادة النظر بهذا القرار لما له من أثر سلبي على الاستقرار في لبنان .

وحول الوضع في سوريا شدد  بري على الحل السياسي لوضع حدّ لهذا الزلزال الذي يعصف بالمنطقة .
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* كلمة التحقق:
Chaptcha
رجاء اكتب الحروف التي تراها في المكان المحدد
الأکثر قراءة
إرسال النشرة الإخبارية
ادخل بريدك الإلكتروني للاشتراك في النشرة الإخبارية .