الرئیسیة  >>  عمومی >> تیتر یک
17 February 2018 - 10:30 : تأريخ النشر
 ، رمز الخبر: 5042
وقال عاصم الدسوقي وهو استاذ في التاريخ المصري المعاصر في مقابلة مع صحيفة "الراي اليوم" الالکترونیة عن توقيع اتفاق حول رسم الحدود البحرية بين السعودية ومصر وضم جزيرتي تيران و الصنافير الى السعودية، وفقا لهذا الاتفاق، ان السعودية ارادت تقريبها من اسرائيل بهذا العمل.
موقع البصیرة / محمدرضا مرادي
قام الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في عام 2016 بتسليم جزيرتي تيران وصنافير إلى السعودية خلال زيارة قام بها  الملک السعودي، سلمان بن عبد العزيز الی القاهرة مقابل تلقي المساعدات الاقتصادية، وفي الوقت نفسه، واجهت هذه القضية ردود فعل كثيرة، واعتبر الشعب المصري والناشطون السياسيون هذا العمل خيانة للسيسي، وكانت هناك احتجاجات كثيرة ضد هذه الخيانة. و  الآن، بعض الأخبار تظهر أن السعودية قد سلمت جزيرة تيران سرا من مصر. جزيرة تيران، التي لها موقع استراتيجي، هي جزء من محافظة جنوب سيناء وتربط خليج العقبة إلى البحر الأحمر.
و في الحرب التي استمرت ستة أيام، احتل الکيان الصهيوني جزيرتي تيران وصنافير وفي اتفاق كامب ديفيد المشين، سلم هاتين الجزيرتين إلى مصر  ويقال إن جزيرتي صنافير وتيران لا تملكان مصدرا للنفط او المياه ولكنهما تتمتعان بموقف استراتيجي خاص، بحيث ينبغي اعتبارهما بوابة خليج العقبة التي يستخدمها الکيان الصهيوني والمملكة العربية السعودية والأردن لعبور سفنهم.
وينبغي أن ينظر إلى الاستيلاء على جزيرة تيران من  قبل المملكة العربية السعودية كخطوة أخرى نحو تطبيع العلاقات بين المملكة العربية السعودية والکيان الصهيوني وهذان الکيانان، اللذان يواجهان أزمة شرعية حادة، لقد قاما بتکثيف عملية تطبيع العلاقات.في السنوات الأخيرة، وخاصة منذ ظهور دونالد ترامب في الولايات المتحدة، وفي هذا الصدد، اجتمع اللواء أنور عشقي من  قبل المملكة العربية السعودية، التي تشتهر برائد تطبيع العلاقات، عدة مرات مع السلطات الصهيونية ولكن بالإضافة إلى ذلك، في الوضع الراهن، تواجه السعودية خطر ثورة داخلية،   لقد بدأ محمد بن سلمان مقامرة خطيرة من خلال تنفيذ بعض الإصلاحات الاجتماعية والاقتصادية.  و في الواقع، خلق بن سلمان  نوعا من البيئة الاجتماعية المفتوحة، بغض النظر عن الهياكل التقليدية والمتعصبة للمجتمع السعودي. 
في الواقع، يمكن لإصلاحات بن سلمان التي ليست في اوانها أن تحشد الطبقة التقليدية للمجتمع السعودي ضده، و من ناحية أخرى، أدى اعتقال أمراء المملكة العربية السعودية والانقلاب ضد ولي العهد السابق محمد بن نايف إلى ظهور جماعات معارضة في البلاط الملکي ضد بن سلمان وهذا أثار إمكانية انقلاب ضده، نقطة أخرى هي أن بن سلمان يبحث عن مغامرة في المنطقة  و اشار مرارا إلی إمكانية المواجهة العسكرية مع إيران.
ويعتقد الخبراء الغربيون أن بن سلمان غيرقادر على الوقوف امام ايران لأكثر من بضع دقائق وفشله في بلد اليمن الفقير نفسه هو السبب الأكبر لهذا الادعاء. ولذلك، فإن الکيان الصهيوني الذي نجح في اختراق السعودية خلال حقبة بن سلمان يسعى إلى مساعدته من خلال العمل العسكري إذا كان هناك تهديد له ويمكن في هذا الصدد تقييم عملية الاستحواذ على جزيرة تيران، التي ستجعل تل أبيب والرياض أقرب إلى بعضها البعض.
وقال عاصم الدسوقي وهو استاذ في التاريخ المصري المعاصر في مقابلة مع صحيفة "الراي اليوم" الالکترونیة عن توقيع اتفاق حول رسم الحدود البحرية بين السعودية ومصر وضم جزيرتي تيران و الصنافير الى السعودية، وفقا لهذا الاتفاق، ان السعودية ارادت  تقريبها من اسرائيل بهذا العمل.
ويعتقد هذا المؤرخ المصري أن هدف المملكة العربية السعودية من الانضمام إلى جزيرتي تيران و صنافير هو على الأرجح رغبة هذا البلد في أن تكون لها حدود برية مباشرة مع النظام الصهيوني الذي يسمح للقوات الصهيونية بدخول السعودية اذا لزم الامر ومساعدة هذا البلد على مواجهة إيران والحوثيين في حالة نشوب حرب، ومن غير المرجح أن يحدث مثل هذا الشيء، وبصفة عامة، فيمکن اعتبارالجهود السعودية للاستيلاء على الجزر المصرية کخطوة أخرى نحو تطبيع العلاقات مع الکيان الصهيوني.


الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* كلمة التحقق:
Chaptcha
رجاء اكتب الحروف التي تراها في المكان المحدد
الأکثر قراءة
إرسال النشرة الإخبارية
ادخل بريدك الإلكتروني للاشتراك في النشرة الإخبارية .