الرئیسیة  >>  عمومی >> تیتر یک
24 April 2018 - 14:10 : تأريخ النشر
 ، رمز الخبر: 5435
و لم تتمکن المملكة العربية السعودية من الحصول على دعم العالم العربي في القضايا الفلسطينية والسورية في قمة ظهران ، نظراً للتكاليف العديدة التي تكبدتها. ولهذا السبب يمكن اعتبار اجتماع الظهران ذروة هزائم الرياض في المنطقة.
موقع البصیرة / محمد رضا مرادی
يوم الأحد 26 أبريل ، عقد الاجتماع التاسع والعشرون للجامعة العربیة في الظهران بالمملكة العربية السعودية. عقد هذا الاجتماع في فترة زمنیة محددة ، وقضايا مهمة ، مثل إيران ، والهجوم على سوريا ، والقضية الفلسطينية ، والحرب اليمنية طرحت فی هذا الاجتماع.  و في الواقع ، كان الهدف السعودي من هذا الاجتماع هو تحقيق أهدافه في القضايا المذكورة أعلاه واستخدام ميزة الاستضافة لمرافقة الدول العربية معها. لكن النظر فی  هذا الاجتماع أظهرت هزيمة السعودية في هذا الاتجاه. و ربما یمکننا ان نعتبر مراجعة صفقة القرن حول فلسطین  کاهم هدف المملکة العربیة السعودیة فی اجتماع الظهران.
وفقا لذلك ، تسعى الولايات المتحدة لنقل العاصمة الصهيونية من تل أبيب إلى القدس. وعلى هذا المسار ، وافقت الدول العربية سراً على هذه الخطة. علاوة على ذلك ، في إطار هذه الخطة ، تسعى المملكة العربية السعودية ، باعتبارها الرائدة في العالم العربي ، إلى تطبيع العلاقات مع الکیان الصهيوني. ومؤخراً دافع ولي العهد السعودی، محمد بن سلمان، في مقابلة مع مجلة «اتلانتیک» الأمريكية عن حق الکیان  الصهيوني فی الوجود. ولهذا السبب حاولت المملكة العربية السعودية إقناع الدول العربية باتخاذ خطوات لتطبيع العلاقات مع هذا الکیان و سعت الی اظهار ایران  التهدید الاول للعالم العربی بدلا من الکیان الصهیونی. و على هذا المسار ، تبنى  ملک الاردن و ملک سلمان والأمين العام لجامعة الدول العربية مواقف ضد إيران. ولكن في نهاية المطاف ، في البيان الختامي ، خلافا للتوقعات السعودية ، لم تمضي قضية فلسطين كما توقعت الرياض. و تخلت الدول العربية عن الخطة الأمريكية حول فلسطين. و هذا الامر تسبب اضطرار مالك سلمان إلى الدعم الشکلی للقضية الفلسطينية وحتى إعلان أن بلاده خصصت 200 مليون دولار لمساعدة الفلسطينيين.  و حتى اطلق ملك سلمان  اسم «مؤتمر القدس » علی الموتمر التاسع و العشرین للجامعة العربیة لكي يعرف الجميع أن فلسطين تبقى في قلب وروح الأمة العربية. و  كانت هذه هزيمة كبيرة للمملكة العربية السعودية ، لأن هذا البلد کان یسعی إلى توفير مجال لتطبيع علاقات العالم العربي مع الکیان الصهيوني.
في البيان الختامي ، فإن فشل المهمة السعودية في هذا الصدد واضح جدا. لأنه قد تم  التركيز على الطبيعة المحورية للقضية الفلسطينية للأمة العربية بأكملها والهوية العربية للقدس الشرقیة المحتلة کعاصمة للدولة الفلسطينية. ومن القضايا المهمة الأخرى في قمة الظهران الهجمات الأخيرة التي شنتها ثلاث دول وهی  الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا بحجة استخدام دمشق للأسلحة الكيميائية في دوما. في هذه الحالة ، سعت المملكة العربية السعودية أيضاً إلى توفیر ارضیة لإدانة سوريا والدفاع عن التحالف الثلاثي للولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا مع دمشق. لكن هذا تحول أيضاً إلى هزيمة أخرى للرياض.
وفی  في سوريا ، لم يؤيد أعضاء الاجتماع هجمات التحالف الثلاثي للولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا فحسب ، بل شددوا على الحل السلمي. وشدد أعضاء الجامعة العربية في البيان الختامي على الحاجة إلى حل سياسي للأزمة السورية  وفقاً لإعلان جنيف واحد وغيره من قرارات مجلس الأمن ذات الصلة ، بما في ذلك القرار رقم 2254.  و في المجموع ، تحولت قمة الجامعة العربية إلى ساحة  لاظهار الهزيمة السعودية والجامعة العربية.  
وجدیر بالذکر ان جامعة الدول العربية  تاسست في 22 مارس 1954 ، في مدینة الإسكندرية  بمصر ، في نفس العام الذي تأسست فيه الأمم المتحدة. فتشكلت جامعة الدول العربية لهذه الغاية كی تکون أداة قوية للعالم العربي لتوحيد العرب وتلبية تطلعات المجتمع العربي في الوحدة الاقتصادية والعسكرية والاجتماعية و الجغرافیة للعالم العربي. لكن جامعة الدول العربية ، باعتمادها على سياسات الکیان الصهيوني والولايات المتحدة ، أظهرت أنها منظمة فاشلة. و مرة أخرى أظهر اجتماع ظهران عدم فعالية  هذه المنظمة. و لم تتمکن  المملكة العربية السعودية  من الحصول على دعم العالم العربي في القضايا الفلسطينية والسورية في قمة ظهران  ، نظراً للتكاليف العديدة التي تكبدتها. ولهذا السبب يمكن اعتبار اجتماع الظهران ذروة هزائم الرياض في المنطقة.

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* كلمة التحقق:
Chaptcha
رجاء اكتب الحروف التي تراها في المكان المحدد
الأکثر قراءة
إرسال النشرة الإخبارية
ادخل بريدك الإلكتروني للاشتراك في النشرة الإخبارية .