الرئیسیة  >>  عمومی >> أحدث الأخبار
24 June 2018 - 09:37 : تأريخ النشر
 ، رمز الخبر: 5739

قالت إيران يوم السبت إن العالم سيشهد تدفق القليل من النفط الإضافي على الأسواق إذا التزمت منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وشركاؤها باتفاق الإمدادات.


واتفقت أوبك مع منتجين من خارجها يوم السبت على العودة إلى مستويات الالتزام بتخفيضات الإنتاج المتفق عليها في السابق إلى 100 بالمئة بعد أشهر من خفض الإمدادات من جانب دول أوبك، بما في ذلك فنزويلا وأنغولا.

وقال وزير الطاقة السعودي خالد الفالح إن هذا ينطوي ضمنا على إعادة تخصيص إنتاج إضافي بشكل غير مباشر من دول غير قادرة على ضخ المزيد من الخام إلى أخرى مثل بلاده وأعضاء آخرين خليجيين في أوبك يستطيعون إنتاج المزيد.

لكن محافظ إيران في أوبك حسين كاظم بور أردبيلي أبلغ رويترز قائلا إنه لم يتم الاتفاق على إعادة تخصيص حصص خلال الاجتماع المشترك بين أوبك والمنتجين المستقلين يوم السبت وخلال مباحثات أوبك قبل ذلك بيوم.

وقال ”ليس هناك شيء كهذا... البعض قد يفعلون، لكن هذا يعد خرقا للاتفاق من جانبهم".

وكانت فنزويلا تضخ أكثر من 500 ألف برميل يوميا دون المستهدف لها من قبل أوبك بسبب التراجع الطبيعي في إنتاجها، لكن إيران ترى أن الدول الأخرى لا يجب أن تتحرك لتغطية النقص.

وقال كاظم بور ”لا يمكنهم أن يقولوا إن فنزويلا لديها 500 ألف برميل يوميا على الطاولة، ولا يوجد أحد يأكل هذه القطعة من الكعكة وأنا الذي سأقفز وألتهمها".

وقال إن الإنتاج سيرتفع بمقدار 300 ألف برميل يوميا في الأشهر الثلاثة الأولى وبمقدار 500 ألف برميل يوميا بحلول نهاية العام، وهو حجم يقل عن مليون برميل يوميا تحدث عنها الفالح ووزراء آخرون.

وكانت إيران طلبت من أوبك رفض دعوات من الرئيس الأمیركي دونالد ترامب بزيادة إمدادات النفط قائلة إنه أسهم في زيادة الأسعار خلال الآونة الأخيرة عبر فرض "عقوبات" على إيران وفنزويلا.

ووفقا لكاظم بور، فإن فنزويلا قالت إن إنتاجها سيتعافى خلال الأشهر الثلاثة إلى الأربعة المقبلة، وهو سبب آخر يجعل المنتجين لا يتحركون لتعويض النقص.

وقال ”فنزويلا أبلغتنا بأن 300 ألف برميل يوميا ستعود (إلى السوق)".


المصدر: رويترز
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* كلمة التحقق:
Chaptcha
رجاء اكتب الحروف التي تراها في المكان المحدد
إرسال النشرة الإخبارية
ادخل بريدك الإلكتروني للاشتراك في النشرة الإخبارية .