] الکرامة التي ذهبت ادراج الرياح
الرئیسیة >>  عمومی >> تیتر یک
18 October 2017 - 15:22 : تأريخ النشر
 ، رمز الخبر : 4371
ان هذه الاختلافات هي اساس يمکن ان يصبح تحديا للرئيس في المستقبل، و الجمع بين هذه التحديات قد يضعه في مازق خطير في انتخابات عام 2020، و علي وجه الخصوص، تشير الدلائل الی ان مختلف الاطراف و المؤسسات في الولايات المتحدة قد تعاونت معا لتوفير اسباب الهزيمة و القضاء علی ترامب في الانتخابات المقبلة
موقع البصیرة / رضا اشرفي
واجه دونالد ترامب معارضات خطيرة منذ اعلان نتيجة الانتخابات الرئاسية الامريکية و في البداية کانت هذه الاعتراضات اکثر شعبية و اجتماعية و مصحوبة باحتجاجات و مسيرات متکررةلإ و ادت هذه الاعتراضات حتي الی تدخل قوات الشرطة و الامن، و في وقت لاحق، ظهرت هذه المعارضات من قبل الاحزاب الامريکية والشخصيات المحلية البارزة بقوة اکبر، و في الوقت نفسه، لم يعارض الحزب الديمقراطي کالمنافس الرئيسي للسياسات بل و الطابع المهزوم لترامب، الا ان الجمهوريين خلصوا الی ان وجوده کرئيس ليس في شان الولايات المتحدة، و بالتزامن مع هذا، واجه ترامب ايضا مشاکل لتشکيل الحکومة لان البعض لم يقبلوا اقتراحاته لتولي السطة و سرعان ما غادر بعضهم الحکومة بعد ان وافقوا علی مقترحاته، و هذه هي القضية التي قد شغلت بال وزير الخارجية الامريکي، ریکس تيلرسون للفصل عن حکومة ترامب. 
و في سياق الخلافات المؤسسية و الخلافات الکلية، کان احد اهم الخلافات مع قرارات دونالد ترامب هو سياساته المتعلقة بالهجرة التي لا تزال تترتب عليها آثار، و بطبيعة الحال، لا ينبغي ان ننسي ان العديد من هذه الخلافات متعددة الاوجه، بل تواجه خارج الولايات المتحدة تحديات خطيرة، حتی اروبا کحليف امريکي تقليدي لديها مشاکل مع معظم اتجاهات ترامب، و من بين الاعتراضات الخطيرة التي يواجهها ترامب من قبل الاعضاء الجمهوريين في الکونغرس و في مجلس الشيوخ يمکن الاشارة الی الاختلافات الاخيرة بين بوب کروکر و دونالد ترامب، ان کروکر، الذي شابه البيت الابيض الی دار التمريض، لقد عارض بشدة الرئيس في مجلس الشيوخ، و قال کروکر ايضا: «انه من العار ان يصبح البيت الابيض رياض اطفال للکبار و من الواضح ان اليوم لا يوجد احد في وظيفته». 
ان هذه الاختلافات هي اساس يمکن ان يصبح تحديا للرئيس في المستقبل، و الجمع بين هذه التحديات قد يضعه في مازق خطير في انتخابات عام 2020، و علي وجه الخصوص، تشير الدلائل الی ان مختلف الاطراف و المؤسسات في الولايات المتحدة قد تعاونت معا لتوفير اسباب الهزيمة و القضاء علی ترامب في الانتخابات المقبلة، و بطبيعة الحال، ترامب لم يصمت حول هذا الموضوع ايضا و قام بالرد علي کروکر، لانه في الاساس لا يستطيع الصمت امام المعارضة، و لهذا الغرض کتب ردا علی هذا السيناتور القديم في رسالة علی توئيتر: «باب کروکر فرض علينا الاتفاق النووي و هذا هو کل شيء». و يمضي في القول مؤکدا:« نحن بحاجة الی اولئک الذين بامکانهم ان يفعلوا شيئا». ان ترامب بهذا الموقف وضع الاصبع علی عدم کفاءة کروکر و هو ما يمکن ان يکون مثالا علی عدم فعالية مجلس الشيوخ. 
هذا في حين ان هناک اعضاء مجلس الشيوخ الآخرين الذين لديهم اعتراضات علی الرئيس و بعضهم حتي من الجمهوريين، و بطبيعة الحال، فان موقف ترامب لم يمنع رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ، بوب کروکر من ذکر مواقفه و معارضته، لانه يعتقد ان نهج ترامب علی المستوی الخارجي يمکن ان يضع امريکا علی حافة الحرب العالمية الثالثة.
و قد سخر کروکر من رئيس بلاده في حديث مع صحيفة نيويورک تايمز مؤکدا:« ان السيد ترامب يدير الرئاسة مثل برنامج تلفزيوني و المسؤولون في البيت الابيض يبذلون قصاري جهدهم «لکبحه». و قال: « انه يعرف بشکل موثق کل يوم هناک جهود في البيت الابيض من اجل «کبح» الرئيس. و مثل هذه المواقف في الولايات المتحدة منخفض الي حد لم تصمت قناة «بي بي سي» امامه ايضا و تکتب: «ان استخدام مثل هذا الادب لمهاجمة الرئيس الامريکي الحالي من قبل مسؤول في الحزب الذي هو ايضا طرف فيه يعتبر حدثا نادرا. و قد خلق دونالد ترامب مع قراراته الاستثنائية تحديا بين رجال الدولة الامريکيين و الکثير منهم يطمحون الي انهاء هذه الحقبة من الزمن في اقرب وقت ممکن. و حتي لو کانوا يرون الظروف موفرة سيقومون باستجواب الرئيس. لانهم يرون کرامتهم الامريکية مفقودة مع وجود ترامب في البيت الابيض.

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
mail logo
 برای لغو عضویت اینجا را کلیک کنید.
info@