] ما وراء الإنسحاب الأمريكي من سوريا؟
الرئیسیة >>  عمومی >> تیتر یک
03 January 2019 - 08:34 : تأريخ النشر
 ، رمز الخبر : 6569
إن انسحاب القوات الأمريكية من سوريا يدل على انسحاب القوات الأمريكية من المنطقة، و بعبارة أخرى بما أن التركيز الرئيسي للقوة الأمريكية في منطقة غرب آسيا هو التركيز على القوة العسكرية فإن الانسحاب العسكري من سوريا يعني مغادرة المنطقة من قبل الولایات المتحدة،‌
موقع البصیرة / سعدالله زارعي
أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب موخرا أن قواته ستغادر سوريا،  لقد ادی هذا القرار الی ردود افعال کثیرة داخل الولايات المتحدة و خارجها، حیث استقال اثنان من كبار المسؤولين فی هذا البلد من مناصبهم،‌ و في هذا الصدد لم تقیم السلطات الصهيونية قرار الأمريكيين بسحب قواتهم من سوريا کقرار مرغوب فیه، لكن قرار الانسحاب العسکری من سوريا ليس فقط قرار ترامب، بل إنه قرار أمريكي وبمعنى آخر إنه استسلام أمريكي،‌ إن اعتماد مثل هذه القرارات من قبل الأمريكيين لیست للمرة الاولی، فقد  توصل الأميركيون إلى استنتاج مفاده أن أساليبهم لا تستجیب الیوم لادارة العالم، و اصبح نهج المراقبة الامریکیة في مجال الأمن بالیا، والادوات الأمريكية في المراقبة السياسية والعسكرية للتطورات في المنطقة الأخرى لم تعد قابلة للاستخدام، بينما لقد حدث العديد من الابتكارات امام الولايات المتحدة فی مجال السيادة الوطنية والتحالفات الإقليمية أو التأثير الدولي،‌ و فی هذا السیاق يجب أن تدرس تغريدة ترامب لسحب القوات الأمريكية من سوريا من عدة جوانب:
1-إن انسحاب القوات الأمريكية من سوريا يدل على انسحاب القوات الأمريكية من المنطقة، و  بعبارة أخرى بما أن التركيز الرئيسي للقوة الأمريكية في منطقة غرب آسيا هو التركيز على القوة العسكرية فإن الانسحاب العسكري من سوريا يعني مغادرة المنطقة من قبل الولایات المتحدة،‌ بالطبع هذا ليس مجرد خروج عسكري بل يمكن أن يؤدي أيضًا إلى الخروج السياسي والاقتصادي والخروج من مناطق أخرى.
2- اليوم يحتاج الکیان الصهیونی إلى دعم أجنبي أكثر من أي وقت مضى، في حين أن علاقات هذا الکیان مع أوروبا ليست في وضع جید، وإلى جانب ذلك فقد ذهب الأوروبيون من المنطقة لسنوات عديدة و باستثناء التحركات الدبلوماسية وإبرام عقود الأسلحة ليس لهم حضور قوی و موثر، على سبيل المثال في التطورات في سوريا ولبنان والعراق وأفغانستان واليمن ان الوجود الفعال لأوروبا غیرمرئی وقد بلغ تأثيرهم تقريباً الصفر،‌ و لقد أصبحت العلاقة بين الکیان الصهيوني والروس باردة منذ عدة سنوات وكيفیة تواجد روسيا في سوريا وتفاعلها مع جبهة المقاومة اتضحت للصهائنة انهم لا يستطيعون الاعتماد على مساعدة الروس کثیرا، لذلك يعتمد الکیان الصهيوني فقط على وجود ودعم الولايات المتحدة في المنطقة، لكن الإعلان عن الانسحاب الامریکی من سوريا يعني إزالة الدعم الأمريكي من الصهاينة وانعکاس انسحاب الأمريكيين من سوريا في وسائل الإعلام وتصريحات مسؤولي الکیان الصهيوني يؤكد ذلك، على سبيل المثال قال آيزنكوت، احد قادة العسكريین الاسرائیلیین، إننا وحدنا في المنطقة لفترة طويلة وحماية إسرائيل علی عاتقنا وحدنا وهذا نحن الذين نقف أمام إيران وسنقف،‌ و يوضح هذا الموقف إلى أي مدى يشعر هذا الکیان بالقلق إزاء الأحداث الأخيرة لأنه لن يكون لها دعم قوي في المنطقة بعد.
3-القضية الثالثة هي جبهة المقاومة؛ تعلن الولايات المتحدة سحب قواتها من سوريا بينما حافظت إيران على وجودها في سوريا على الرغم من الضغوط العالیة‌،‌ وهذا يعني أن جبهة نظام الهيمنة الذي تسیطر علیها الولایات المتحدة ضد جبهة المقاومة وإيران ستترک الارض و تخرج، وهذا لایعتبر انتصار وإنجاز جبهة المقاومة و إيران فحسب، بل سيؤثر هذا أيضًا على حالة البلدان التابعة للولايات المتحدة في المنطقة وسیواجهها الكثير من المشاكل.

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
mail logo
 برای لغو عضویت اینجا را کلیک کنید.
info@