] وظيفة داعش الجديدة!
الرئیسیة >>  عمومی >> تیتر یک
27 February 2019 - 09:30 : تأريخ النشر
 ، رمز الخبر : 6818
السؤال الذي يطرح نفسه الآن هو لماذا طرح ترامب مثل هذه الادعاءات و ما هي اهدافه وراء ذلک؟ قبل الإجابة على هذا السؤال ، يتعين على المرء أن ينتبه لمبدأ أساسي و هو انه كم ساهمت أمريكا في القتال ضد داعش؟ فتظهر مراجعة للسجل الأمريكي أن هذا البلد هو السبب و الراعي الرئيسي للإرهاب في العالم.
موقع البصیرة / قاسم غفوري
تعتبر مكافحة الإرهاب ، التي تطرح في السنوات الأخيرة تحت مسمی مواجهة داعش، واحدة من أهم المعادلات العالمية. و هي قضية اثرت علی الدول في بعض الأحيان بشکل فردي وفي بعض الأحيان على شكل ائتلافات متعددة. و الولايات المتحدة هي واحدة من المدعين الذين قدموا محاربة داعش من وظائفهم. ففي آخر تحرك أمريكي في هذا المجال ، حذر رئيس هذا البلد،  في تعليقه علی تويتر الاروبا من عمليات  تحالف واشنطن في سوريا "لهزيمة داعش 100٪ "، حیث إذا لم يتسلم المعتقلین من داعش ، فستفرج عنهم الولايات المتحدة. وقال الرئيس الامريكي في تغريدة أخرى "ان الولايات المتحدة لا تريد أن ترى نفوذ مقاتلي داعش في أوروبا." لأنه علی الارجح هو المکان الذي سيذهبون إليه. و نحن نعمل وننفق اکثر من اللازم. فلقد حان الوقت لكي يتقدم الآخرون ويفعلون شيئًا يمكنهم فعله . و نحن سنعود إلی امریکا بعد الفوز بنسبة 100٪ على خلافة  داعش".
السؤال الذي يطرح نفسه الآن هو لماذا طرح ترامب مثل هذه الادعاءات و ما هي اهدافه وراء ذلک؟ قبل الإجابة على هذا السؤال ، يتعين على المرء أن ينتبه لمبدأ أساسي و هو انه كم ساهمت أمريكا في القتال ضد داعش؟ فتظهر مراجعة للسجل الأمريكي أن هذا البلد هو السبب و الراعي الرئيسي للإرهاب في العالم. لأنه ، كما اعترفت وزيرة الخارجية بولاية أوباما الأولى، هيلاري كلنتون ، لقد كانت أمريكا هي التي أنشأت تنظيم القاعدة. و في نفس الوقت ، واصلت الولايات المتحدة احتلال أفغانستان منذ عام 2001 وهي موجودة في العراق منذ عام 2003. لذا فإن ما حدث خلال هذه السنوات لم يكن محاربة الإرهاب بل انه خلق أزمات في هذه البلدان وفي المنطقة بأسرها.
التفسير الموضوعي لهذا هو اعتراف ترامب في الحملة الانتخابية  بدور أوباما في إنشاء داعش  و هو نفس الداعش الذي تم تدريب قادته في السجون الأمريكية في العراق و تم ترکهم في المنطقة.و في غضون ذلك ، ادعى ترامب معارضة الولايات المتحدة لتنظيم الدولة الإسلامية بينما قدمت وسائل الإعلام والسلطات في سوريا والعراق مراراً وتكراراً تقارير حول مساعدات واشنطن إلى إرهابيي داعش في السنوات الأخيرة. وبناء على ذلك ، فإن الأمين العام لحزب الله اللبناني السيد حسن نصر الله في خطابه الأخير رفض مزاعم واشنطن بمواجهة داعش موکدا: "إن أمريكا هي التي جلبت داعش إلى المنطقة ".
على هذا الأساس ، يمكن القول بوضوح إن أمريكا لم تلعب دورًا في محاربة داعش أو تأمين أوروبا. من هنا ، يمکن القول بان ادعائه عن تحرير داعشيين لقد نبع من المنظور الامريکي تجاه اروبا. ومع الادعاء بانه يريد الأمن الأوروبي ، فإنه يسعی للابتزاز من هذه الدول. و في الواقع ، ان الولايات المتحدة السياسية من خلال اعطائها عنوانا خاطئا للاروبیین و تخویفهم من الإرهاب تسعی الی خداع هذه الدول سیاسیا و اقتصادیا و امنیا. وكما حدث في الماضي ، ومع إدعاء تامین العالم ، بعد حادثة 11 سبتمبر ، بمشاركة دول أخرى ، بما في ذلك أوروبا لمصالحه  ، قامت باحتلال أفغانستان والعراق. وبناءً على هذا ، فإن داعش لديها الآن وظيفة جديدة للولايات المتحدة ، وهي ابتزاز من أوروبا الذي يركز على تنفيذ المطالب الأمريكية لتمويل الناتو ، واعتماد الأحادية الاقتصادية ، والجزاءات الأمريكية المرافقة ضد الدول الأخرى ، والتي تعتبر في الواقع مطالبة ضد الاستقلال الأوروبي.

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
mail logo
 برای لغو عضویت اینجا را کلیک کنید.
info@