] رسائل زيارة الأسد إلى طهران
الرئیسیة >>  عمومی >> تیتر یک
04 March 2019 - 10:38 : تأريخ النشر
 ، رمز الخبر : 6835
هذه الزيارة اعطت الولايات المتحدة رسالة بوضوح مفادها أنه يجب أن يذهب من سوريا.و يجب على الأمريكيين ، إذا كانوا أذكياء ، تلقي هذه الرسالة ، وترك سوريا في أسرع وقت ممكن. وإلا فإن الشعب السوري سيعاملهم كمحتلين و سيتم إجبارهم على مغادرة سوريا من خلال قبول وتکبيد خسائر فادحة.
موقع البصیرة / الدکتور یدالله جواني
كانت الزيارة قصيرة للغاية ، ولكن بعد نشر أخبارها ، سرعان ما أصبحت اهم الأخبار والتحليلات للإعلام والدوائر السياسية في العالم والمنطقة. و لم تمکن الهوامش الناشئة من التاثير علی هذه الزیارة وأهميتها. و بطبيعة الحال ، ستصبح الآثار والنتائج المترتبة على زيارة الرئيس السوري بشار الأسد لطهران واللقاء مع الإمام خامنئي أكثر وضوحًا کل یوم في مختلف المجالات الاستراتيجية . و أهم الرسائل والنتائج لهذه الزیارة هي كما يلي:
1.كانت هذه الرحلة بمثابة  الاعلان عن احتفال بانتصار جبهة المقاومة على أعدائها في معركة قاسية في السنوات الأخيرة.و کلفت الجبهة الغربية والعبریة والعربية الكثير في السنوات القليلة الماضية واستخدمت جميع الأدوات والأساليب ، بما في ذلك الإرهاب بأسلوب داعش ، لتحقيق هدف استراتيجي. و كان انهيار المحور وجبهة المقاومة هدفا استراتيجيا حدده الذين خلقوا الأزمة في سوريا. ان الجملة القصيرة "بشار يجب أن يذهب" كانت کلمة المرور لجبهة راعي الإرهاب. و اعتقد الصهاينة أن سقوط الأسد يکون حاسماً واعتبروه أكبر هزيمة إستراتيجية لحزب الله في لبنان و للتعويض عن هزيمتهم في حرب ضد حزب الله  التي دامت 33 يومًا من جهة ، ولرفع مستوى أمنهم في المستقبل من جهة أخرى ، استخدموا كل ما في وسعهم لتعميق الأزمة في سوريا. ولكن من ناحية أخرى ، أعلنت الجمهورية الإسلامية سياستها في جملة قصيرة باعتبارها داعما رئيسيا لجبهة المقاومة و مع تحليل شامل للأزمة في سوريا والأهداف الخفية والواضحة لخالقي الأزمة في ذلك البلد . وكانت تلك السياسة هي أن "بشار الأسد يجب أن يبقى" وفي المستقبل ، سيحدد السوريون استمرار بقائه في السلطة. و أعلنت هذه الزيارة عن نتيجة ونهاية المواجهة بين التيارين الفکريين والجبهتين. و أعطت هذه الزيارة إلى العالم رسالة مفادها أن المقاومة انتصرت بميدان معركة عالمية.
2. بعد استقرار حكم بشار الأسد والکشف عن بوادر بقاءه في السلطة بسبب قاعدته الاجتماعية والشعبية ، عادت الدول العربية المشارکة في الازمة السورية  الی هذا البلد مع أهداف سياسية واقتصادية محددة في تأسيس الأزمة السورية ، و فتحت ابواب سفاراتها. و کانت تعتقد أن بشار بحاجة ماسة الی إلى الدولارات النفطیة  لهذه الدول لاعادة اعمار سوریا. و کان الابتعاد عن إيران وسحب القوات الإيرانية من سوريا شرطا للحكومات العربية ، مثل النظام السعودي لتقدیم مساعدات تبلغ مئات المليارات من الدولارات لدمشق. و كشفت زيارة الأسد التاريخية إلى طهران وزيارته إلى المرشد الأعلى للثورة الإسلامية حقيقة أن العلاقات بین طهران و دمشق لها مبادئ لا یمکن التعامل مع احد حولها. ان هذه المبادئ و تجعل هذه العلاقات ثابتة واستراتيجية بحيث لا تتأثر باي شیء وحتی المساعدات التي تبلغ مئات المليارات من الدولارات وغيرها من الإغراءات ، كضمان للبقاء في السلطة.
3. هذه الزيارة اعطت الولايات المتحدة رسالة بوضوح مفادها أنه يجب أن يذهب من سوريا.و يجب على الأمريكيين ، إذا كانوا أذكياء ، تلقي هذه الرسالة ، وترك سوريا في أسرع وقت ممكن. وإلا فإن الشعب السوري سيعاملهم كمحتلين و سيتم إجبارهم على مغادرة سوريا من خلال قبول وتکبيد خسائر فادحة.
4. الرسالة ألاخرى لهذه الزيارة کانت إلى الصهائنة المحتلين للجولان.و لقد زاد استقرار المقاومة بمزيد من القوة في المنطقة من ارادة السوريين لتحرير الجولان المحتل .و وفقا لحقائق المنطقة، لا يمتلك الصهاينة سوی طریقتین؛ فعلیهم انهاء فترة احتلال الجولان طواعیة و بدون تکلفة أو بعد تحمل التكاليف الباهظة التي من شانها تسریع تدمیرهم ، سيتعين عليهم الانسحاب من الجولان.
5. إن الرسائل والنتائج الأخرى لهذه الزیارة هي توسيع العلاقات الاستراتيجية بین طهران و دمشق في جميع مجالات الدفاع الأمني والسياسي والاقتصادي والعلمي والثقافي. و لا شك أن إيران وسوريا ستلعبان دوراً حاسماً في المعادلات الإقليمية مع مثل هذه العلاقات الإستراتيجية.و بعبارة أخرى ، مهدت الجمهورية الإسلامية ، بتعزیز جبهة المقاومة القوية في المنطقة وبشار الأسد في سوريا ، الطريق لإسلمة غرب آسيا مع الحكومات المستقلة و الشعبیة.

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
mail logo
 برای لغو عضویت اینجا را کلیک کنید.
info@