] باكستان و التطبيع مع الكيان الصهيوني
الرئیسیة >>  عمومی >> تیتر یک
07 March 2019 - 09:32 : تأريخ النشر
 ، رمز الخبر : 6869
ان المملكة العربية السعودية مع الضغط على باكستان تسعی الی اجبار هذا البلد علی التسویة. كما يعتقد البعض أن السعوديين یسعون للحصول علی الموافقة الامریکیة من اجل البقاء في السلطة. و یتم دفع باكستان لبناء علاقات مع تل أبيب في هذا الإطار. و تحاول المملكة العربية السعودية تقويض موقف باكستان بين الدول الإسلامية من خلال دفع باكستان إلى تل أبيب.
موقع البصیرة / قاسم غفوري
على مدى العقود القليلة الماضية ، كانت فلسطين المحور الرئيسي للعالم الإسلامي و في الوقت نفسه واجهت باكستان ، كدولة إسلامية ، مطالب شعبية لدعم فلسطين ومعارضة الکيان الصهيوني. و لقد تم اتباع هذه القضية من قبل السلطات في حين  قال الرئيس والزعيم العسكري السابق لباكستان، برويز مشرف بمشارکته في مؤتمر صحفي في دبي و في خطوة تدعو الی التفکیر: "تحتاج باكستان لإقامة علاقات مع إسرائيل لمواجهة الهند." وقد طرحت هذه الكلمات التي واجهت احتجاجات من قبل الشعب والتيارات السياسية في حين ان هناک حاجة  الی ذکر بعض النقاط:
يعتقد الكثيرون أن هذا البيان يمكن أن يستند إلى السلوكيات الانتخابية لمشرف بهدف جذب انتباه الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية. و بما انه طرح هذه القضايا في دبي لذلك ، لا ينبغي أن تنسب إلى شعب باكستان ونظامها. و هذه الكلمات يمكن أن تكون نتيجة لزیارة بن سلمان إلى باكستان ، كما أعلن وزير الخارجية الباكستاني قبول الکیان الصهیوني إلى جانب شرط إعمال الحقوق الفلسطينية. 
ان المملكة العربية السعودية مع الضغط على باكستان تسعی الی اجبار هذا البلد علی التسویة. كما يعتقد البعض أن السعوديين یسعون للحصول علی الموافقة الامریکیة من اجل البقاء في السلطة. و یتم دفع باكستان لبناء علاقات مع تل أبيب في هذا الإطار. و تحاول المملكة العربية السعودية تقويض موقف باكستان بين الدول الإسلامية من خلال دفع باكستان إلى تل أبيب. مع كل هذه التفسيرات ، تجدر الإشارة إلى أن معارضة شعب باكستان لتطبيع العلاقات هي نقطة مهمة. ويمكن أن يؤدي إلى إسقاط الدولة.
ومن النقاط الأخرى التي يجب التنويه بها هي أن مواقف مشرف تشير إلى ان الهجمات الأخيرة في كشمير تم تصمیمها من قبل الصهاينة لخلق فجوة بين الهند وباكستان لاستغلال كلا البلدين.و جدیر بالذکر ان سياسة خلق أزمة من قبل  الصهاينة للتاثیر في البلدان ذات تاريخ ، كما قاموا بحادث فندق بومباي عام  2008 ليتسللوا جهاز الاستخبارات الهندي. فمن الممكن أن تكون الهند قد كسبت مكاسب في المجالين العسكري والإعلامي من خلال اقترابه من الکيان الصهيوني، لكنها فقدت قاعدتها الشعبية . لأن شعب الهند يعارض اقامة العلاقات مع هذا الکيان. و لا يمكن لنسخة مشرف أن تكون حلاً للمشاكل الباكستانية و انما تحقق أهداف الامریکیة و الصهیونیة و العربیة التي تسعی الی الهيمنة علی باكستان في عناوين مختلفة. مع كل هذه التفسيرات ، يصر العديد من المراقبين السياسيين على أن الحل لنهاية الأزمة الهندية-الباكستانية هو التفاوض وحل النزاعات بدلاً من مقاربات الکیان الصهيوني. لأن هذا الکیان ليس علاجا ، وهو مبدأ الألم في المنطقة. ان إيران مستعدة للتوسط بين البلدين لحل أزمة كشمير.  و التقارب الإقليمي مع التركيز على إيران وباكستان وأفغانستان والهند والصين وبلدان أخرى في المنطقة هو الحل لنهاية الأزمة الإقليمية ، بدلا من التعامل مع أجنبي هو نفسه محور الأزمات الإقليمية.
وكما يقول محمد جواد ظريف مشیرا الی هذه المواجهات: اننا جلسنا في سفينة  واحدة في إيران والعالم والمنطقة فلا ينبغي ان نقاتل فيما بيننا و  يجب ألا يكون هناك صراع بين الهند وباكستان و يجب أن نعرف أن الأمن غير مرغوب فيه ومستحيل على حساب انعدام الأمن لدى الآخرين، و التطور علی حساب فقر الآخرين و التنمیة علی حساب تخلف الآخرین. و علینا ان نقبل بانه  في عالمنا المترابط الحالي اما نصل جميعا إلى شاطئ النجاة او نغرق جمیعا سواء في أزمة البيئة ، سواء في أزمة الفقر أو انعدام الأمن. لنبين للعالم انه لقد انقضی عصر الهیمنة.و علیهم ان يعرفوا أنهم أنفقوا 7 تريليون دولار ، لكن وضعهم أسوأ من اليوم الأول و إذا أنفقوا 70 تريليون دولار و 700 تريليون دولار طالما أنهم لا يقبلون أن لدى الإنسان مستقبل ، ومشاكل وحلول مشتركة ، فإنهم لا يستطيعون رؤية السلام و الهدوء  و لا احد یستطیع.

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
mail logo
 برای لغو عضویت اینجا را کلیک کنید.
info@