] حلب على فوهة بركان جارف
غرب آسیا >>  غرب آسیا >> مقالة
25 May 2016 - 11:45 : تأريخ النشر
 ، رمز الخبر : 928
ربما نتحدث عن ايام قليلة تفصلنا عن المعركة الفاصلة في حلب، معركة بركانية ستجرف معها الجماعات المسلحة ومشروعهم الى غير رجعة.
موقع البصیرة / حكم امهز


ربما نتحدث عن ايام قليلة تفصلنا عن المعركة الفاصلة في حلب، معركة بركانية ستجرف معها الجماعات المسلحة ومشروعهم الى غير رجعة.

الامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله وصف ملامح هذه المعركة في خطابه الاخير في ذكرى اسبوع الشهيد القائد مصطفى بدر الدين.. فقال ..." إن هذه الدماء الزكية ستدفعنا إلى حضور أكبر وأقوى في سورية.... ليقين منا بأن الآتي هو الانتصار في هذه المعركة، نحن باقون في سورية، سيذهب قادة - المقاومة - إلى سورية أكثر من العدد الذي كان موجوداً في السابق، سوف نحضر بأشكال مختلفة أيضاً، وسنكمل هذه المعركة.... ونحن على يقين بأن عملنا ودماءنا وجهادنا ومساهمتنا...إلى جانب كل الجهود الأخرى التي تحصل في سورية ـ ستؤدي إلى فشل هذا المشروع، ....المشروع  الأميركي الإسرائيلي التكفيري "الآل سعودي” الهيمني السلطوي الإقصائي الإلغائي الإبادي، هذا المشروع سيسقط في سورية وسيُدمَّر في سورية...." .
شواهد الميدان على معركة حلب

-  منذ امس عاد الطيران الروسي ليقصف بعنف طرق امداد الجماعات الارهابية المسلحة في حلب..
-    تحشيد كبير للمقاتلين والاسلحة والتجهيزات التقنية العالية، للجيش السوري وحزب الله وحلفائهما على ابواب حلب، واول الغيث سيكون الهجوم السريع والحاسم لاستعادة خان طومان...  ولن ينتهي الا بتحرير كل حلب الى الحدود التركية.

-   انجازات ميدانية كبيرة للجيش وحلفائه في  الغوطة الشرقية لريف دمشق.

-   مواقف السيد نصرالله والتأكيد على حسم المعركة وتدمير المشروع الامريكي التكفيري السعودي.. وسيحضر حزب الله باشكال متختلفة في سوريا..مع اعداد كبيرة اضافية من القادة.
-   بعض المعلومات تحدثت عن زيارة  قائد فيلق القدس الايراني اللواء قاسم سليماني الى روسيا قبل نحو اسبوع للتنسيق بشان المعركة التي سيشرف عليها بنفسه...
-     لن تستثنى دير الزور لاحقا ولا ادلب (الراي العام فيها بات الى جانب الحكومة) ولا ما تبقى من بقايا التكفيريين في حمص واريافها...

لماذا معركة حلب ؟

يقول مطلعون ان الروسي سيشارك بهذه المعركة، وربما كانت غاراته على طرق امداد المسلحين في حلب مؤشرا على بدء التمهيد لمعركة حلب ، بعد ان توقف خلال فترة نظام الهدنة،  حيث غاب معركة خان طومان والتي استولى عليها المسلحون بعد اربع هجمات كبيرة.
الروسي يعتبر انه تعرض للخداع  الامريكي، عندما وافق وحلفاؤه على وقف الاعمال القتالية في سوريا، في حين لم يلتزم الامريكي ولا حلفاؤه. فالهدنة، وفرت للامريكية وجماعاتها الارهابية التكفيرية، وقتا كافيا.. فقامت بخرق الهدنة مرات ومرات ، واكتفى الروسي في حينها برصد الخروقات وتعدادها فقط ..
وانهمرت صواريخ " المسلحين المعتدلين" على رؤوس المدنيين في حلب ، وحصدت عشرات الارواح البريئة، فضلا عن المئات من المصابين...  ثم كان الختام باحتلال خان طومان حيث استخدم الارهابيون خلاله صواريخ التاو المضادة للدروع، ضد الافراد، في دليل على الكميات الكبيرة التي وفرتها لهم الدول الداعمة خلال فترة الهدنة.
وهذه الدول هي السعودية وتركيا وقد سماها وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف بعد محادثات فيينا الاخيرة بشأن سوريا... لا بل ان (فوفو) السعودية عادل الجبير يهدد ويعلن ان مملكته، ستسمر في دعم "المعارضة" حتى اسقاط الرئيس بشار الاسد بالقوة.  ومن سخرية القدر ان مملكة الجبير نصبتها واشنطن دولة مشاركة، ومشكلة، للوفد السوري المعارض، الى مفاوضات جنيف، لايجاد حل سياسي للازمة السورية.

الامريكي ينسق مع ما يسمى بقوات سوريا الديموقراطية - يقودها الاكراد شمال شرق لسوريا - للسيطرة على الرقة وبالتالي تحويل تلك المنطقة الى مأوى للنازحين والمهاجرين السوريين، وبهذا يكون قد حل مشكلة حلفائه الاوروبيين، وقدم انجازا للشعب الامريكي - بانه دمر عاصمة داعش في الرقة - يزيد من شعبية الحزب الديموقراطي الذي ينتسب اليه اوباما،على ابواب الانتخابات الرئاسية.

ويمكن ان ندرك حجم التملص الامريكي من التزام الهدنة، من خلال رفضه، الاقتراح الروسي القاضي بالقيام بغارات جوية روسية امريكية حلف اطلسية مشتركة ، ضد داعش والنصرة والجماعات الارهابية التي تخرق الهدنة وكذلك على قوافل الاسلحة الاتية من تركيا.
امر دفع الروسي الى امهال الامريكي حتى الخامس والعشرين من الجاري- اي حتى الثلاثاء- للقبول بالاقتراح والمشاركة والا، فسيقوم بالمهمة بنفسه.
وللغاية اعلنت وزارة الدفاع الروسية عن ارسال حاملة الطائرات "الأدميرال كوزنيتسوف" الموصوفة بالمطار العائم،  الى قبالة السواحل السورية في البحر المتوسط لمحاربة داعش..
ومن ضمن ما تحمله كوزنيتسوف، طائرات ميغ 28 وسو 25 و27 و33 ...  والهدف من استقدام الحاملة ، ان لا يكون التحكم بسير المعركة مع الارهاب من قاعدة حميميم  الروسية في اللاذقية، التي يعتقد الروسي انه ربما قام التركي بمغامرة ما باستهدافها وتحميل المسؤولية للمسلحين..
يطرح السؤال ايضا، هل يمكن للروسي ان يقف مكتوف الايدي متفرجا على الامريكي وتحالفه، ياخذون الرقة دون ان يكون لديه رد مقابل، وهو استعادة حلب بالكامل؟
ايضا ، ان الروسي لم ينتقم بعد من تركيا لاسقاطها مقاتلته الحربية، اضافة الى استفزازاتها ودعمها للارهاب، واذا ما تم تحرير حلب فسيكون ذلك صفعة كبيرة جدا لها قبل ان ينعم اروغان بالتغيير السياسي الذي اجراه تمهيدا لتحويل نظام بلاده  الى نظام رئاسي اي حكم الرجل الواحد .

حزب الله وايران وقرار استعادة حلب

سواء تم نظام الهدنة في سوريا بالتنسيق مع الايراني – وهو امر مفروغ منه -  او لم يتم، فان للايراني وحزب الله حساباتهما الخاصة في سوريا. وارتقى لهم شهداء على ايدي التكفيريين وداعميهم... فمن غير المسموح ان يستشهد الخبراء العسكريون الايرانيون والقائد مصطفى بدر الدين ،  وغيرهم من الشهداء والقادة وبينهم سمير القنطار، دون عقاب او رد ... ليس ردا على الادوات التكفيرية، بل على الدول التي تشغلها وعلى راسها تركيا والسعودية.. من هنا تعتبر معركة حلب معركة اسقاط مشروع وليس هزيمة ارهابيين فقط. وما ادراك ما المشروع وما انعكاساته على واقع المقاومة وايران وسوريا والمنطقة.. وقد قال  السيد تصر الله " سوف نحضر بأشكال مختلفة أيضاً، وسنكمل هذه المعركة " ما هي "الاشكال المختلفة" ؟ .... الله وحزبه العالمين بها.  سنراها في معركة تحرير كامل حلب...
المصدر: العالم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
mail logo
 برای لغو عضویت اینجا را کلیک کنید.
info@