صفحه نخست >>  عمومی >> آخرین اخبار
تاریخ انتشار : ۲۲ ارديبهشت ۱۳۹۸ - ۱۳:۴۰  ، 
شناسه خبر : ۳۱۴۸۰۸
پایگاه بصیرت / ‭ ‬شهاب‭ ‬زماني‭

ساده‌انديشي‭ ‬است‭ ‬اگر‭ ‬فكر‭ ‬كنيم‭ ‬اعلام‭ ‬خروج‭ ‬آمريكا‭ ‬از‭ ‬توافق‌نامه‭ ‬هسته‌اي‭ ‬بين‭ ‬ايران‭ ‬و‭ ‬گروه‭ ‬1+5‭ ‬موسوم‭ ‬به‭ ‬برجام‭ ‬كه‭ ‬از‭ ‬سوي‭ ‬دونالد‭ ‬ترامپ‭ ‬در‭ ‬18‭ ‬ارديبهشت‭ ‬1397‭ ‬با‭ ‬قلدري‭ ‬و‭ ‬رفتاري‭ ‬رياكارانه‭ ‬در‭ ‬لنز‭ ‬دوربين‌ها‭ ‬و‭ ‬به‭ ‬تبع‭ ‬آن‭ ‬حافظه‭ ‬تاريخ‭ ‬ثبت‭ ‬شد،‭ ‬بدون‭ ‬سناريويي‭ ‬از‭ ‬پيش‭ ‬تعيين‭ ‬شده‭ ‬بود‭ ‬و‭ ‬اهداف‭ ‬خاصي‭ ‬نداشته‭ ‬است‭. ‬ترامپ‭ ‬تاجرپيشه‭ ‬براي‭ ‬برهم‭ ‬زدن‭ ‬نتيجه‭ ‬ميز‭ ‬مذاكره‭ ‬23‭ ‬ماهه‭ ‬برجام‭ ‬در‭ ‬دوره‭ ‬اوباما‭ ‬و‭ ‬ترتيب‭ ‬دادن‭ ‬ميز‭ ‬جديد،‭ ‬خواب‌هاي‭ ‬رنگين‭ ‬كسب‭ ‬درآمد‭ ‬و‭ ‬دوشيدن‭ ‬ايران‭ ‬و‭ ‬كشورهاي‭ ‬كوچك‭ ‬و‭ ‬ضعيف‭ ‬منطقه‭ ‬با‭ ‬حربه‭ ‬هراس‌افكني‭ ‬از‭ ‬قدرت‭ ‬ايران‭ ‬را‭ ‬ديده‭ ‬بود‭ ‬و‭ ‬به‭ ‬همين‭ ‬دليل‭ ‬رشته‭ ‬عهد‭ ‬و‭ ‬وفاي‭ ‬برجامي‭ ‬را‭ ‬بريد‭ ‬و‭ ‬از‭ ‬آن‭ ‬خارج‭ ‬شد‭ ‬تا‭ ‬تلاشي‭ ‬هر‭ ‬چند‭ ‬مذبوحانه‭ ‬و‭ ‬بي‌ثمر،‭ ‬ولي‭ ‬با‭ ‬دردسر‭ ‬را‭ ‬در‭ ‬دو‭ ‬مرحله‭ ‬عليه‭ ‬ايران‭ ‬و‭ ‬رسيدن‭ ‬به‭ ‬اهداف‭ ‬تعيين‭ ‬شده‭ ‬آغاز‭ ‬كند؛‭ ‬يك‌ـ‭ ‬ورود‭ ‬به‭ ‬فاز‭ ‬فشار‭ ‬اقتصادي‭ ‬و‭ ‬تنگ‌تر‭ ‬كردن‭ ‬هر‭ ‬چه‭ ‬بيشتر‭ ‬حلقه‭ ‬تحريم‭ ‬ايران‭ ‬كه‭ ‬اين‭ ‬بار‭ ‬حتي‭ ‬با‭ ‬زيرپا‭ ‬گذاشتن‭ ‬ظواهر‭ ‬رعايت‭ ‬حقوق‭ ‬بشر،‭ ‬نيازمندي‌هاي‭ ‬اوليه‭ ‬دارويي‭ ‬و‭ ‬غذايي‭ ‬مردم‭ ‬ايران‭ ‬را‭ ‬نيز‭ ‬در‭ ‬درون‭ ‬اين‭ ‬رينگ‭ ‬قرار‭ ‬داد‭. ‬دوـ‭ ‬تعريف‭ ‬دستور‭ ‬كار‭ ‬جديد‭ ‬و‭ ‬جدي‭ ‬براي‭ ‬شبكه‭ ‬اختاپوسي‭ ‬رسانه‌هاي‭ ‬دنياي‭ ‬سرمايه‌داري‭ ‬و‭ ‬شبكه‌هاي‭ ‬اجتماعي‭ ‬صهيونيسم‭ ‬بين‌الملل‭ ‬براي‭ ‬پمپاژ‭ ‬دروغ‭ ‬و‭ ‬تخريب‭ ‬ايران،‭ ‬تهديد‭ ‬و‭ ‬ترور‭ ‬شخصيت‭ ‬مسئولان‭ ‬ايراني‭ ‬و‭ ‬جنگ‌هراسي‭ ‬در‭ ‬دو‭ ‬سطح‭ ‬كه‭ ‬مقصود‭ ‬از‭ ‬يكي‭ ‬ايجاد‭ ‬ترس‭ ‬در‭ ‬مردم‭ ‬ايران‭ ‬و‭ ‬دميدن‭ ‬بر‭ ‬تنور‭ ‬گونه‌اي‭ ‬از‭ ‬عمليات‭ ‬رواني‭ ‬كه‭ ‬آمريكا‭ ‬به‭ ‬همراه‭ ‬متحدان‭ ‬منطقه‌اي‭ ‬سوداي‭ ‬نبرد‭ ‬با‭ ‬ايران‭ ‬دارند‭ ‬و‭ ‬ديگري‭ ‬براي‭ ‬مردم‭ ‬منطقه‭ ‬كه‭ ‬اگر‭ ‬عمو‭ ‬سام‭ ‬هواي‭ ‬شما‭ ‬را‭ ‬نداشته‭ ‬باشد،‭ ‬ايران‭ ‬دو‭ ‬هفته‌اي‭ ‬شما‭ ‬را‭ ‬قورت‭ ‬مي‌دهد؟‭! ‬تقاطع‭ ‬و‭ ‬برآيند‭ ‬اين‭ ‬دو‭ ‬سياست،‭ ‬بازگرداندن‭ ‬ايران‭ ‬به‭ ‬ميز‭ ‬مذاكره‭ ‬جديد‭ ‬و‭ ‬اعمال‭ ‬فشار‭ ‬و‭ ‬تهديد‭ ‬براي‭ ‬تغيير‭ ‬رفتار‭ ‬جمهوري‭ ‬اسلامي‭ ‬ايران‭ ‬در‭ ‬آنچه‭ ‬آنها‭ ‬مداخله‭ ‬ايران‭ ‬در‭ ‬منطقه‭ ‬مي‌نامند‭ ‬و‭ ‬كاهش‭ ‬برد‭ ‬بومي‌ترين‭ ‬مؤلفه‭ ‬قدرت‭ ‬كشور،‭ ‬يعني‭ ‬توانمندي‭ ‬موشكي‭ ‬ايران‭ ‬بود‭.‬

طرح‭ ‬ترامپ‭ ‬كارگر‭ ‬افتاد‭ ‬ولي‭ ‬نه‭ ‬براي‭ ‬ايران؛‭ ‬بلكه‭ ‬وي‭ ‬در‭ ‬اولين‭ ‬سفرش‭ ‬به‭ ‬منطقه‭ ‬فاكتور‭ ‬اين‭ ‬اقدام‭ ‬را‭ ‬با‭ ‬توهين‭ ‬به‭ ‬دست‭ ‬سلمان‭ ‬شاه‭ ‬سعودي‭ ‬و‭ ‬ساير‭ ‬حكام‭ ‬وابسته‭ ‬مرتجع‭ ‬داد‭ ‬و‭ ‬در‭ ‬توئيتش‭ ‬خرسندي‭ ‬خود‭ ‬را‭ ‬از‭ ‬انجام‭ ‬يك‭ ‬پنجم‭ ‬وعده‌اش‭ ‬به‭ ‬مردم‭ ‬آمريكا‭ ‬در‭ ‬يك‭ ‬سفر‭ ‬اعلام‭ ‬كرد،‭ ‬اما‭ ‬ايران‭ ‬به‭ ‬زمينه‭ ‬و‭ ‬انگيزه‭ ‬بازي‭ ‬در‭ ‬سناريوي‭ ‬كثيف‭ ‬آنها‭ ‬پي‭ ‬برد‭ ‬و‭ ‬زير‭ ‬بار‭ ‬تهديدات‭ ‬و‭ ‬فشارهاي‭ ‬تيم‭ ‬تندرو‭ ‬كاخ‭ ‬سفيد‭ ‬نرفت‭. ‬

البته‭ ‬جمهوري‭ ‬اسلامي‭ ‬ايران‭ ‬با‭ ‬رهيافتي‭ ‬هوشمندانه‭ ‬و‭ ‬صبري‭ ‬استراتژيك‭ ‬بازي‭ ‬برجام‭ ‬را‭ ‬بر‭ ‬هم‭ ‬نزد‭ ‬كه‭ ‬در‭ ‬سناريوي‭ ‬آمريكايي‌ها‭ ‬براي‭ ‬آن‭ ‬نقشه‌ها‭ ‬طراحي‭ ‬كرده‭ ‬بودند‭ ‬تا‭ ‬اجماع‭ ‬بين‌المللي‭ ‬از‭ ‬هم‭ ‬گسيخته‭ ‬به‭ ‬دليل‭ ‬خروج‭ ‬عهدشكنانه‭ ‬ترامپ‭ ‬از‭ ‬برجام‭ ‬را‭ ‬ترميم‭ ‬و‭ ‬ايران‭ ‬را‭ ‬بار‭ ‬ديگر‭ ‬با‭ ‬سازمان‌هاي‭ ‬بين‌المللي‭ ‬درگير‭ ‬كنند‭. ‬ايران‭ ‬حفظ‭ ‬برجام‭ ‬را‭ ‬به‭ ‬مدت‭ ‬چهار‭ ‬ماه‭ ‬به‭ ‬اين‭ ‬توافق‭ ‬جديد‭ ‬با‭ ‬اعضاي‭ ‬باقيمانده‭ ‬در‭ ‬برجام‭ ‬به‭ ‬ويژه‭ ‬اروپايي‌ها‭ ‬مشروط‭ ‬كرد‭ ‬كه‭ ‬اروپا‭ ‬با‭ ‬اتخاذ‭ ‬تدابير‭ ‬و‭ ‬راه‌هاي‭ ‬جديدي‭ ‬براي‭ ‬فروش‭ ‬نفت‭ ‬ايران‭ ‬و‭ ‬انجام‭ ‬امور‭ ‬بانكي‭ ‬و‭ ‬تداوم‭ ‬معاملات‭ ‬آثار‭ ‬فشار‭ ‬تحريم‌هاي‭ ‬ثانويه‭ ‬و‭ ‬يكجانبه‭ ‬آمريكا‭ ‬عليه‭ ‬مردم‭ ‬ايران‭ ‬را‭ ‬از‭ ‬بين‭ ‬ببرد‭ ‬يا‭ ‬لااقل‭ ‬كاهش‭ ‬دهد‭. ‬چهار‭ ‬ماه‭ ‬شد‭ ‬هشت‭ ‬ماه‭ ‬و‭ ‬كوه‭ ‬اروپا‭ ‬موش‭ ‬زاييد‭ ‬و‭ ‬اميدهاي‭ ‬بزرگ‭ ‬سامانه‭ ‬SPV‭ ‬به‭ ‬ثبت‭ ‬شركت‭ ‬اينستكس‭ ‬در‭ ‬فرانسه‭ ‬تقليل‭ ‬يافت‭ ‬بدون‭ ‬اينكه‭ ‬قدم‭ ‬جدي‭ ‬در‭ ‬اين‭ ‬باره‭ ‬بردارد‭ ‬و‭ ‬اكنون‭ ‬در‭ ‬يك‭ ‬سالگي‭ ‬خروج‭ ‬آمريكا‭ ‬از‭ ‬برجام،‭ ‬اين‭ ‬شركت‭ ‬اروپايي‭ ‬نه‭ ‬تنها‭ ‬به‭ ‬موازات‭ ‬افزايش‭ ‬روزانه‭ ‬فشارهاي‭ ‬تحريمي‭ ‬آمريكا‭ ‬به‭ ‬مردم‭ ‬ايران،‭ ‬اقدامات‭ ‬عملي‭ ‬خود‭ ‬را‭ ‬افزايش‭ ‬نداده؛‭ ‬بلكه‭ ‬به‭ ‬قول‭ ‬وزير‭ ‬خارجه‭ ‬كشورمان‭ ‬اروپايي‌ها‭ ‬تنها‭ ‬به‭ ‬كمتر‭ ‬از‭ ‬يك‭ ‬درصد‭ ‬تعهدات‭ ‬خود‭ ‬در‭ ‬قبال‭ ‬ايران‭ ‬عمل‭ ‬كرده‌اند‭.‬

يك‭ ‬سال‭ ‬جمهوري‭ ‬اسلامي‭ ‬بر‭ ‬اين‭ ‬عهد‭ ‬ايستاد‭ ‬تا‭ ‬نابودكننده‭ ‬ساختمان‭ ‬برجام‭ ‬نباشد؛‭ ‬در‭ ‬حالي‭ ‬كه‭ ‬روز‭ ‬به‭ ‬روز‭ ‬فشارها‭ ‬بيشتر‭ ‬و‭ ‬بي‌عملي‭ ‬اروپا‭ ‬در‭ ‬خنثي‌سازي‭ ‬اثر‭ ‬تحريم‌ها‭ ‬نيز‭ ‬سير‭ ‬صعودي‭ ‬مي‌گرفت‭ ‬تا‭ ‬اينكه‭ ‬صبر‭ ‬راهبردي‭ ‬مردم‭ ‬و‭ ‬مسئولان‭ ‬ايران‭ ‬به‭ ‬آستانه‭ ‬خود‭ ‬رسيد‭ ‬و‭ ‬در‭ ‬پاسخ‭ ‬به‭ ‬اين‭ ‬همه‭ ‬بدعهدي‭ ‬آمريكايي‌ها‭ ‬و‭ ‬خنجر‭ ‬از‭ ‬پشت‭ ‬اروپايي‌ها،‭ ‬شوراي‭ ‬عالي‭ ‬امنيت‭ ‬ملي‭ ‬جمهوري‭ ‬اسلامي‭ ‬ايران‭ ‬در‭ ‬18‭ ‬ارديبهشت‭ ‬1398‭ ‬و‭ ‬در‭ ‬يك‭ ‬سالگي‭ ‬خروج‭ ‬آمريكا‭ ‬از‭ ‬برجام،‭ ‬از‭ ‬بسته‭ ‬جديد‭ ‬سياست‌هاي‭ ‬ملي‭ ‬خود‭ ‬رونمايي‭ ‬كرد‭ ‬كه‭ ‬در‭ ‬وهله‭ ‬اول‭ ‬توقف‭ ‬دو‭ ‬تعهد‭ ‬فروش،‭ ‬يعني‭ ‬فروش‭ ‬مازاد‭ ‬بر‭ ‬300‭ ‬كيلوگرم‭ ‬اورانيوم‭ ‬غني‭ ‬شده‭ ‬و‭ ‬آب‭ ‬سنگين‭ ‬بيش‭ ‬از‭ ‬130‭ ‬تن‭ ‬بود‭. ‬اگر‭ ‬وضعيت‭ ‬به‭ ‬همين‭ ‬صورت‭ ‬جلو‭ ‬برود‭ ‬يا‭ ‬بدتر‭ ‬شود،‭ ‬پس‭ ‬از‭ ‬شش‭ ‬ماه‭ ‬مرحله‭ ‬دوم‭ ‬اين‭ ‬سياست‌ها،‭ ‬يعني‭ ‬بازگشت‭ ‬به‭ ‬روند‭ ‬غني‌سازي‭ ‬بيش‭ ‬از‭ ‬67/3‭ ‬درصد‭ ‬اورانيوم‭ ‬و‭ ‬بازيابي‭ ‬و‭ ‬راه‌اندازي‭ ‬مجدد‭ ‬رآكتور‭ ‬اراك‭ ‬تا‭ ‬خروج‭ ‬كامل‭ ‬از‭ ‬برجام‭ ‬در‭ ‬بازه‌‭ ‬زماني‭ ‬بعدي‭ ‬در‭ ‬دستور‭ ‬كار‭ ‬ايران‭ ‬قرار‭ ‬خواهد‭ ‬گرفت‭.‬

مسلماً‭ ‬جمهوري‭ ‬اسلامي‭ ‬ايران‭ ‬براي‭ ‬عبور‭ ‬از‭ ‬اين‭ ‬شرايط‭ ‬به‭ ‬اتحاد‭ ‬و‭ ‬وحدت‭ ‬و‭ ‬انسجام‭ ‬ملي‭ ‬افزون‌تر‭ ‬از‭ ‬هميشه‭ ‬نياز‭ ‬دارد‭ ‬و‭ ‬بايد‭ ‬موضع‭ ‬واحد‭ ‬و‭ ‬يك‭ ‬صدا‭ ‬از‭ ‬جمهوري‭ ‬اسلامي‭ ‬ايران‭ ‬به‭ ‬بيرون‭ ‬مخابره‭ ‬شود‭ ‬و‭ ‬هر‭ ‬گونه‭ ‬تشتت‭ ‬نظر‭ ‬و‭ ‬نقد‭ ‬به‭ ‬سياستي‭ ‬كه‭ ‬در‭ ‬شوراي‭ ‬عالي‭ ‬امنيت‭ ‬ملي‭ ‬كشور‭ ‬به‭ ‬مثابه‭ ‬خط‭ ‬قرمز‭ ‬منافع‭ ‬ملي‭ ‬و‭ ‬مصالح‭ ‬نظام‭ ‬اسلامي‭ ‬اعلام‭ ‬شده‭ ‬است‭ ‬از‭ ‬سوي‭ ‬افراد‭ ‬و‭ ‬جريان‌هاي‭ ‬سياسي‭ ‬صادر‭ ‬شود‭ ‬و‭ ‬در‭ ‬ايجاد‭ ‬فاصله‭ ‬بين‭ ‬مردم‭ ‬و‭ ‬مسئولان‭ ‬تأثير‭ ‬بگذارد،‭ ‬در‭ ‬راستاي‭ ‬اهداف‭ ‬و‭ ‬سياست‌هاي‭ ‬دشمنان‭ ‬خواهد‭ ‬بود‭ ‬و‭ ‬به‭ ‬شدت‭ ‬محكوم‭ ‬و‭ ‬منفور‭ ‬ملت‭ ‬ايران‭ ‬است؛‭ ‬چرا‭ ‬كه‭ ‬اساساً‭ ‬اقدام‭ ‬شوراي‭ ‬عالي‭ ‬امنيت‭ ‬ملي،‭ ‬مطالبه‭ ‬و‭ ‬خواسته‭ ‬ملي‭ ‬مردم‭ ‬ايران‭ ‬از‭ ‬مسئولان‭ ‬براي‭ ‬اقدامي‭ ‬مقتدرانه‭ ‬در‭ ‬برابر‭ ‬زورگويي‌هاي‭ ‬آمريكا‭ ‬بوده‭ ‬و‭ ‬بي‌ترديد‭ ‬از‭ ‬پشتيباني‭ ‬ملي‭ ‬نيز‭ ‬برخوردار‭ ‬است‭. ‬فعال‭ ‬كردن‭ ‬فاز‭ ‬مذاكره‭ ‬مجدد‭ ‬با‭ ‬اروپا‭ ‬و‭ ‬كشورهاي‭ ‬باقيمانده‭ ‬در‭ ‬برجام‭ ‬براي‭ ‬ايجاد‭ ‬گشايش‭ ‬و‭ ‬عمل‭ ‬جدي‭ ‬به‭ ‬مفاد‭ ‬آن،‭ ‬الزام‭ ‬و‭ ‬ضرورت‭ ‬بعدي‭ ‬است‭ ‬كه‭ ‬بايد‭ ‬در‭ ‬دستور‭ ‬كار‭ ‬دولت‭ ‬و‭ ‬دستگاه‭ ‬ديپلماسي‭ ‬آن‭ ‬قرار‭ ‬گيرد‭. ‬حفظ‭ ‬آمادگي‭ ‬و‭ ‬بسيج‭ ‬تمام‭ ‬توان‭ ‬و‭ ‬قوت‭ ‬نيروهاي‭ ‬مسلح‭ ‬براي‭ ‬ايجاد‭ ‬بازدارندگي‭ ‬و‭ ‬تعريف‭ ‬هزينه‭ ‬براي‭ ‬برخورد‭ ‬غيرعقلايي‭ ‬احتمالي‭ ‬دشمنان،‭ ‬به‭ ‬ويژه‭ ‬آمريكا‭ ‬و‭ ‬هم‌پيمانان‭ ‬منطقه‌اي‭ ‬آن،‭ ‬در‭ ‬اين‭ ‬شرايط‭ ‬بايد‭ ‬در‭ ‬اولويت‭ ‬نيروهاي‭ ‬مسلح‭ ‬قرار‭ ‬گيرد‭. ‬بهره‌گيري‭ ‬از‭ ‬مزيت‭ ‬و‭ ‬توان‭ ‬ائتلاف‭ ‬دوستان‭ ‬در‭ ‬منطقه‭ ‬و‭ ‬در‭ ‬نشست‌هاي‭ ‬مجامع‭ ‬و‭ ‬سازمان‌هاي‭ ‬بين‌المللي‭ ‬كه‭ ‬به‭ ‬زودي‭ ‬آغاز‭ ‬خواهند‭ ‬شد،‭ ‬مي‌تواند‭ ‬ضمن‭ ‬دفاع‭ ‬از‭ ‬مشروعيت‭ ‬اقدام‭ ‬ايران‭ ‬پس‭ ‬از‭ ‬چند‭ ‬سال‭ ‬سياست‭ ‬صبر‭ ‬و‭ ‬انتظار،‭ ‬در‭ ‬تنوير‭ ‬افكار‭ ‬عمومي‭ ‬جهان‭ ‬و‭ ‬مردم‭ ‬منطقه‭ ‬و‭ ‬كشورمان‭ ‬مؤثر‭ ‬واقع‭ ‬شود‭ ‬و‭ ‬زمينه‌هاي‭ ‬عمليات‭ ‬رواني‭ ‬دشمن‭ ‬مبتني‭ ‬بر‭ ‬ترسيم‭ ‬چهره‌اي‭ ‬آنارشيك‭ ‬از‭ ‬جمهوري‭ ‬اسلامي‭ ‬ايران‭ ‬را‭ ‬خنثي‭ ‬كرده‭ ‬و‭ ‬پيگيري‭ ‬حقوق‭ ‬بين‌المللي‭ ‬مردم‭ ‬عزيز‭ ‬ايران‭ ‬را‭ ‬وارد‭ ‬مرحله‌اي‭ ‬تازه‭ ‬كند‭. ‬ايران‭ ‬اگرچه‭ ‬به‭ ‬دقت‭ ‬آرايش‭ ‬جنگي‭ ‬دشمن‭ ‬در‭ ‬حوزه‌هاي‭ ‬نرم،‭ ‬فضاي‭ ‬مجازي‭ ‬و‭ ‬اقتصاد‭ ‬را‭ ‬رصد‭ ‬كرده‭ ‬و‭ ‬سياست‌هاي‭ ‬خود‭ ‬را‭ ‬متناسب‭ ‬با‭ ‬آن‭ ‬آرايش‭ ‬مي‌كند؛‭ ‬اما‭ ‬هيچ‌گاه‭ ‬شروع‌كننده‭ ‬درگيري‭ ‬نخواهد‭ ‬بود‭. ‬ضمن‭ ‬اينكه‭ ‬در‭ ‬دفاع‭ ‬از‭ ‬حقوق‭ ‬و‭ ‬منافع‭ ‬مردم‭ ‬و‭ ‬امنيت‭ ‬ملي‭ ‬نيز‭ ‬ولو‭ ‬با‭ ‬هر‭ ‬هزينه‭ ‬ترديد‭ ‬نخواهد‭ ‬كرد‭.‬

نام:
ایمیل:
* نظر:
ارسال خبرنامه
برای عضویت در خبرنامه سایت ایمیل خود را وارد نمایید.
نشریات