تاریخ انتشار : ۰۵ خرداد ۱۳۹۸ - ۰۹:۴۵  ، 
شناسه خبر : ۳۱۵۰۹۰
پایگاه بصیرت / مهدي‭ ‬سعيدي
ورود‭ ‬انقلاب‭ ‬اسلامي‭ ‬به‭ ‬دهه‭ ‬پنجم‭ ‬عمر‭ ‬پر‭ ‬بركت‭ ‬خود‭ ‬اقتضائاتي‭ ‬را‭ ‬به‭ ‬همراه‭ ‬دارد‭ ‬كه‭ ‬بدون‭ ‬توجه‭ ‬به‭ ‬آن‭ ‬نمي‌توان‭ ‬در‭ ‬مسير‭ ‬تحقق‭ ‬آرمان‌هاي‭ ‬انقلاب‭ ‬موفق‭ ‬بود‭. ‬شايد‭ ‬مهم‌ترين‭ ‬اقتضاي‭ ‬آن‭ ‬را‭ ‬بايد‭ ‬در‭ ‬بيانيه‭ ‬گام‭ ‬دوم‭ ‬انقلاب‭ ‬اسلامي‭ ‬جست‌وجو‭ ‬كرد‭ ‬كه‭ ‬رهبر‭ ‬حكيم‭ ‬انقلاب‭ ‬اسلامي‭ ‬در‭ ‬آن‭ ‬بر‭ ‬‮«‬عظمت‭ ‬نقش‭ ‬نيروي‭ ‬جوان‭ ‬متعهّد‮»‬‭ ‬در‭ ‬پيشبرد‭ ‬گام‌هاي‭ ‬انقلاب‭ ‬اسلامي‭ ‬تأكيد‭ ‬ورزيده‭ ‬و‭ ‬ايشان‭ ‬را‭ ‬محور‭ ‬تحولات‭ ‬دهه‌هاي‭ ‬آتي‭ ‬پيش‭ ‬روي‭ ‬كشور‭ ‬دانسته‌اند‭. ‬البته‭ ‬به‭ ‬فرموده‭ ‬ايشان،‭ ‬‮«‬نه‭ ‬هر‭ ‬جواني؛‭ ‬جواني‭ ‬كه‭ ‬احساس‭ ‬تعهّد‭ ‬كند،‌‭ ‬احساس‭ ‬مسئوليت‭ ‬كند‭.‬‮»‬‭ ‬در‭ ‬اين‭ ‬ميان‭ ‬بخش‭ ‬عمده‭ ‬انتظارات‭ ‬از‭ ‬جوانان‭ ‬مؤمن‭ ‬انقلابي‭ ‬حركت‭ ‬مبتني‭ ‬بر‭ ‬منطق‭ ‬‮«‬آتش‭ ‬به‭ ‬اختيار‮»‬‭ ‬و‭ ‬در‭ ‬قالب‭ ‬‮«‬تشكل‌هاي‭ ‬خودجوش‭ ‬انقلابي‮»‬‭ ‬تصور‭ ‬مي‌شود‭. ‬تعابير‭ ‬و‭ ‬توصيه‌هايي‭ ‬كه‭ ‬رهبري‭ ‬نيز‭ ‬در‭ ‬طول‭ ‬سال‌هاي‭ ‬اخير‭ ‬داشتند،‭ ‬در‭ ‬اذهان‭ ‬عمومي‭ ‬جوانان‭ ‬چنين‭ ‬رويكردي‭ ‬را‭ ‬القا‭ ‬مي‌كرد‭. ‬
اما‭ ‬كلام‭ ‬ايشان‭ ‬در‭ ‬جمع‭ ‬دانشجويان‭ ‬كه‭ ‬اولين‭ ‬روز‭ ‬خردادماه‭ ‬انجام‭ ‬شد،‭ ‬پيامي‭ ‬متفاوت‭ ‬و‭ ‬از‭ ‬جنس‭ ‬ديگري‭ ‬داشت‭! ‬معظم‌له‭ ‬در‭ ‬بخشي‭ ‬از‭ ‬اين‭ ‬ديدار‭ ‬با‭ ‬برشمردن‭ ‬حركت‭ ‬عمومي‭ ‬انقلاب‭ ‬مبتني‭ ‬بر‭ ‬بيانيه‭ ‬گام‭ ‬دوم،‭ ‬به‭ ‬موضوع‭ ‬راهكارهاي‭ ‬عملي‭ ‬تحقق‭ ‬نقش‌آفريني‭ ‬جوانان‭ ‬اشاره‭ ‬كرده‭ ‬و‭ ‬در‭ ‬نهايت‭ ‬مي‌فرمايند‭: ‬‮«‬نتيجه‌‭ ‬اينها‭ ‬چه‭ ‬مي‌شود؟‭ ‬اينجا‭ ‬من‭ ‬اين‌‭ ‬جور‭ ‬يادداشت‭ ‬كرده‌ام‭ ‬كه‭ ‬سرانجام‭ [‬اينها‭]‬،‭ ‬كشاندن‭ ‬نسل‭ ‬جوان‭ ‬متعهّد‭ ‬به‭ ‬عرصه‌‭ ‬مديريت‭ ‬كشور‭ [‬است‭]‬،‭ ... ‬ورود‭ ‬در‭ ‬عرصه‌‭ ‬مديريت‭ ‬براي‭ ‬نسل‭ ‬جوان‭ ‬از‭ ‬اين‭ ‬راه‌ها‭ ‬اتّفاق‭ ‬مي‌افتد‭ ‬و‭ ‬طبعاً‭ ‬اگر‭ ‬نسل‭ ‬جوان‭ ‬وارد‭ ‬عرصه‌‭ ‬مديريت‭ ‬شد‭ ‬و‭ ‬مديران‭ ‬ارشد‭ ‬نظام‭ ‬از‭ ‬جمله‌‭ ‬جوان‌هاي‭ ‬متعهّد‭ [‬شدند‭]‬‌ـ‭  ‬كه‭ ‬من‭ ‬گفتم‭ ‬جوان‌هاي‭ ‬متعهّد‭ ‬حزب‌اللهي،‭ ‬يعني‭ ‬واقعاً‭ ‬بايد‭ ‬حزب‌اللهي‭ ‬باشند؛‭ ‬به‭ ‬معناي‭ ‬درست‭ ‬كلمه‌‭ ‬حزب‌اللهي‌ـ‭ ‬آن‭ ‬وقت‭ ‬آن‭ ‬حركت‭ ‬عمومي‭ ‬كشور‭ ‬طبعاً‭ ‬استمرار‭ ‬پيدا‭ ‬مي‌كند،‭ ‬سرعت‭ ‬پيدا‭ ‬مي‌كند‭ ‬و‭ ‬انجام‭ ‬مي‌گيرد‭.‬‮»‬
سخن‭ ‬گفتن‭ ‬با‭ ‬صراحت‭ ‬از‭ ‬ضرورت‭ ‬سپردن‭ ‬عرصه‭ ‬مديريت‭ ‬به‭ ‬جوانان‭ ‬را‭ ‬مي‌توان‭ ‬راهبردي‭ ‬ممتاز‭ ‬دانست‭ ‬كه‭ ‬تحقق‭ ‬آن‭ ‬ضرورتي‭ ‬اساسي‭ ‬براي‭ ‬امروز‭ ‬و‭ ‬آينده‭ ‬كشور‭ ‬است‭ ‬و‭ ‬انتظار‭ ‬مي‌رود‭ ‬زمينه‌هاي‭ ‬تحقق‭ ‬آن‭ ‬فراهم‭ ‬آيد‭. ‬اين‭ ‬مهم‭ ‬در‭ ‬مسير‭ ‬تحقق‭ ‬نيازمند‭ ‬توجه‭ ‬به‭ ‬برخي‭ ‬ملاحظات‭ ‬اساسي‭ ‬است‭ ‬تا‭ ‬از‭ ‬مسير‭ ‬صحيح‭ ‬دچار‭ ‬افراط‭ ‬و‭ ‬تفريط‭ ‬نشود‭:‬
1ـ‭ ‬جوان‌گرايي‭ ‬مفهومي‭ ‬عام‭ ‬و‭ ‬كلي‭ ‬است‭ ‬كه‭ ‬متناسب‭ ‬با‭ ‬هر‭ ‬مأموريت‭ ‬و‭ ‬مسئوليتي‭ ‬بايد‭ ‬آن‭ ‬را‭ ‬تعريف‭ ‬كرد‭. ‬براي‭ ‬نمونه،‭ ‬نماز‭ ‬جمعه‭ ‬امر‭ ‬اجتماعي‌ـ‭ ‬سياسي‭ ‬است‭ ‬كه‭ ‬خطيب‭ ‬آن‭ ‬بايد‭ ‬از‭ ‬شايستگي‌هايي‭ ‬از‭ ‬جمله‭ ‬صلاحيت‭ ‬علمي‌ـ‭ ‬فقهي،‭ ‬وجاهت‭ ‬و‭ ‬مقبوليت‭ ‬عمومي،‭ ‬اعتبار‭ ‬اخلاقي‭ ‬و‭... ‬برخوردار‭ ‬باشد‭. ‬بدون‭ ‬شك،‭ ‬جوان‌گرايي‭ ‬در‭ ‬نماز‭ ‬جمعه‭ ‬به‭ ‬معناي‭ ‬انتخاب‭ ‬ائمه‭ ‬جمعه‭ ‬20‭ ‬تا‭ ‬30‭ ‬ساله‭ ‬نيست‭! ‬چرا‭ ‬كه‭ ‬اين‭ ‬امر‭ ‬موجب‭ ‬ضعف‭ ‬نماز‭ ‬جمعه‭ ‬و‭ ‬كاهش‭ ‬حضور‭ ‬نمازگزاران‭ ‬خواهد‭ ‬شد؛‭ ‬از‭ ‬اين‭ ‬رو‭ ‬بايد‭ ‬دقت‭ ‬كرد‭ ‬با‭ ‬برداشتي‭ ‬سطحي‭ ‬و‭ ‬قشري‭ ‬از‭ ‬جوان‌گرايي،‭ ‬اين‭ ‬تدبير‭ ‬راهبردي‭ ‬دچار‭ ‬انحراف‭ ‬نشود‭.‬
2ـ‭ ‬استفاده‭ ‬از‭ ‬تجربه‭ ‬مديران‭ ‬گذشته،‭ ‬ملاحظه‭ ‬جدي‭ ‬ديگري‭ ‬است‭ ‬كه‭ ‬در‭ ‬اين‭ ‬فرايند‭ ‬بايد‭ ‬براي‭ ‬آن‭ ‬تدبيري‭ ‬انديشيد‭. ‬اين‭ ‬تجربه‭ ‬به‭ ‬مثابه‭ ‬سرمايه‭ ‬ارزشمندي‭ ‬است‭ ‬كه‭ ‬محصول‭ ‬ساليان‭ ‬سال‭ ‬عقلانيت،‭ ‬تجربه‭ ‬و‭ ‬علم‭ ‬آموزي‭ ‬است‭ ‬كه‭ ‬بايد‭ ‬در‭ ‬خدمت‭ ‬مديريت‭ ‬كشور‭ ‬قرار‭ ‬گيرد‭. ‬در‭ ‬هيچ‭ ‬جاي‭ ‬جهان‭ ‬چنين‭ ‬گنجينه‭ ‬ارزشمندي‭ ‬را‭ ‬به‭ ‬سادگي‭ ‬به‭ ‬هدر‭ ‬نمي‌دهند‭. ‬براي‭ ‬اين‭ ‬كار‭ ‬بايد‭ ‬اتاق‌هاي‭ ‬فكر‭ ‬و‭ ‬تيم‌هاي‭ ‬مشاوره‌اي‭ ‬منسجم‭ ‬و‭ ‬مستمر‭ ‬تشكيل‭ ‬داد‭ ‬و‭ ‬از‭ ‬تجربيات‭ ‬مديران‭ ‬گذشته‭ ‬استفاده‭ ‬كرد‭ ‬و‭ ‬آن‭ ‬را‭ ‬در‭ ‬خدمت‭ ‬مديران‭ ‬جوان‭ ‬قرار‭ ‬داد‭. ‬به‭ ‬واقع،‭ ‬جوانان‭ ‬بايد‭ ‬پاي‭ ‬بر‭ ‬عمارت‭ ‬ساخته‭ ‬شده‭ ‬گذشتگان‭ ‬بگذارند‭ ‬و‭ ‬مسير‭ ‬را‭ ‬تا‭ ‬رسيدن‭ ‬به‭ ‬قله‌هاي‭ ‬پيشرفت‭ ‬و‭ ‬توسعه‭ ‬كشور‭ ‬ادامه‭ ‬دهند‭.
3ـ‭ ‬طراحي‭ ‬سازوكاري‭ ‬براي‭ ‬چرخش‭ ‬نسلي‭ ‬و‭ ‬تربيت‭ ‬مديران‭ ‬جوان‭ ‬ضروري‭ ‬است‭. ‬به‭ ‬واقع‭ ‬بايد‭ ‬فرايندي‭ ‬مدت‌دار‭ ‬و‭ ‬نهادينه‭ ‬شده‭ ‬را‭ ‬طراحي‭ ‬كرد‭ ‬كه‭ ‬هر‭ ‬مديري‭ ‬قبل‭ ‬از‭ ‬رسيدن‭ ‬به‭ ‬پايان‭ ‬مدت‭ ‬اشتغال‭ ‬و‭ ‬خط‭ ‬بازنشستگي،‭ ‬در‭ ‬كنار‭ ‬خود‭ ‬مديران‭ ‬جوان‭ ‬كارآزموده‭ ‬و‭ ‬آماده‭ ‬به‭ ‬كاري‭ ‬را‭ ‬تحويل‭ ‬نظام‭ ‬مديريتي‭ ‬كشور‭ ‬دهد‭ ‬تا‭ ‬با‭ ‬خيال‭ ‬راحت‭ ‬بتوان‭ ‬جايگزيني‭ ‬را‭ ‬براي‭ ‬وي‭ ‬انتخاب‭ ‬كرد‭. ‬نبايد‭ ‬فراموش‭ ‬كرد‭ ‬كه‭ ‬در‭ ‬آغاز‭ ‬دهه‭ ‬پنجم‭ ‬انقلاب‭ ‬اسلامي‭ ‬پذيرش‭ ‬مديريت‌هاي‭ ‬اجرايي‭ ‬كشور،‭ ‬جايگاهي‭ ‬براي‭ ‬كسب‭ ‬تجربه‭ ‬از‭ ‬طريق‭ ‬آزمون‭ ‬و‭ ‬خطا‭ ‬نيست‭ ‬و‭ ‬انتظار‭ ‬مي‌رود‭ ‬مديريت‌ها‭ ‬با‭ ‬كمترين‭ ‬خطا‭ ‬همراه‭ ‬باشد‭. ‬لازمه‭ ‬اين‭ ‬كار‭ ‬تصويب‭ ‬قوانيني‭ ‬اداري‭ ‬معطوف‭ ‬به‭ ‬تحقق‭ ‬اين‭ ‬مهم‭ ‬و‭ ‬پيگيري‭ ‬جدي‭ ‬و‭ ‬عملياتي‭ ‬كردن‭ ‬آن‭ ‬در‭ ‬سازمان‌هاي‭ ‬مختلف‭ ‬است‭. ‬اگر‭ ‬اين‭ ‬اتفاق‭ ‬بيفتد،‭ ‬بدون‭ ‬شك‭ ‬بخش‭ ‬مهمي‭ ‬از‭ ‬مشكلات‭ ‬ناشي‭ ‬از‭ ‬تغيير‭ ‬مديريتي‭ ‬كشور‭ ‬حل‭ ‬شده‭ ‬و‭ ‬با‭ ‬گسست‭ ‬مديريتي‭ ‬در‭ ‬كشور‭ ‬مواجه‭ ‬نخواهيم‭ ‬بود‭. ‬
4ـ‭ ‬بايد‭ ‬توجه‭ ‬كرد‭ ‬در‭ ‬منطق‭ ‬رهبري‭ ‬جوان‌گرايي‭ ‬در‭ ‬تقابل‭ ‬با‭ ‬شايسته‌سالاري‭ ‬نيست‭. ‬اين‌گونه‭ ‬نيست‭ ‬كه‭ ‬بتوان‭ ‬با‭ ‬تأكيد‭ ‬بر‭ ‬جوان‌گرايي،‭ ‬شايستگان‭ ‬را‭ ‬حذف‭ ‬كرد‭ ‬يا‭ ‬آنكه‭ ‬امور‭ ‬را‭ ‬به‭ ‬دست‭ ‬جواني‭ ‬سپرد‭ ‬كه‭ ‬شايستگي‭ ‬و‭ ‬تخصص‭ ‬انجام‭ ‬كاري‭ ‬را‭ ‬ندارد‭! ‬بدون‭ ‬شك،‭ ‬نگرش‭ ‬رهبري‭ ‬بر‭ ‬سپردن‭ ‬امور‭ ‬به‭ ‬جوانان‭ ‬شايسته‭ ‬و‭ ‬صاحب‭ ‬صلاحيت‭ ‬است‭ ‬و‭ ‬بايد‭ ‬نسبت‭ ‬به‭ ‬اين‭ ‬شاخص‭ ‬دقت‭ ‬لازم‭ ‬كرد‭ ‬تا‭ ‬رويكرد‭ ‬حكيمانه‭ ‬اتخاذ‭ ‬شده‭ ‬به‭ ‬فساد‭ ‬و‭ ‬ناكارآمدي‭ ‬نينجامد‭.‬
5ـ‭ ‬واقعيت‭ ‬آن‭ ‬است‭ ‬كه‭ ‬كسب‭ ‬قدرت‭ ‬و‭ ‬در‭ ‬اختيار‭ ‬داشتن‭ ‬مناصب‭ ‬كليدي،‭ ‬موقعيت‭ ‬حساسي‭ ‬است‭ ‬كه‭ ‬بسياري‭ ‬براي‭ ‬دستيابي‭ ‬به‭ ‬آن‭ ‬چشم‭ ‬طمع‭ ‬دارند‭ ‬و‭ ‬حاضرند‭ ‬براي‭ ‬دستيابي‭ ‬به‭ ‬آن‭ ‬هر‭ ‬اقدامي‭ ‬كرده‭ ‬و‭ ‬خطوط‭ ‬قرمز‭ ‬فراواني‭ ‬را‭ ‬زير‭ ‬پا‭ ‬بگذارند‭. ‬متأسفانه‭ ‬برخي‭ ‬تجربيات‭ ‬تلخ‭ ‬سال‌هاي‭ ‬اخير‭ ‬از‭ ‬آن‭ ‬حكايت‭ ‬دارد‭ ‬كه‭ ‬حضور‭ ‬انگشت‌شمار‭ ‬جوانان‭ ‬در‭ ‬مناصب‭ ‬مديريتي‭ ‬و‭ ‬تصميم‌سازي‭ ‬كشور،‭ ‬بعضاً‭ ‬تحت‭ ‬نفوذ‭ ‬روابط‭ ‬ژنتيكي‭ ‬دو‭ ‬جريان‭ ‬سياسي‭ ‬غالب‭ ‬و‭ ‬آقازاده‭ ‬محوري‭ ‬بوده‭ ‬است‭. ‬اين‭ ‬روند‭ ‬فسادانگيز‭ ‬مي‌تواند‭ ‬آينده‭ ‬فرايند‭ ‬جوان‌گرايي‭ ‬در‭ ‬مديريت‭ ‬كشور‭ ‬را‭ ‬تهديد‭ ‬كرده‭ ‬و‭ ‬به‭ ‬انحراف‭ ‬بكشاند‭ ‬و‭ ‬به‭ ‬وضعيتي‭ ‬ضد‭ ‬آنچه‭ ‬انتظار‭ ‬مي‌رفت،‭ ‬تبديل‭ ‬كند‭! ‬براي‭ ‬مقابله‭ ‬با‭ ‬اين‭ ‬خطر‭ ‬از‭ ‬هم‌اكنون‭ ‬بايد‭ ‬چاره‭ ‬انديشيد‭ ‬و‭ ‬كاري‭ ‬كرد‭ ‬تا‭ ‬روند‭ ‬دستيابي‭ ‬به‭ ‬مديريت‭ ‬در‭ ‬كشور‭ ‬مبتني‭ ‬بر‭ ‬شايسته‌سالاري‭ ‬رقم‭ ‬بخورد‭ ‬و‭ ‬مسير‭ ‬براي‭ ‬سپردن‭ ‬امور‭ ‬به‭ ‬جوانان‭ ‬شايسته‭ ‬و‭ ‬صاحب‭ ‬صلاحيت‭ ‬هموار‭ ‬شود‭.‬
برچسب اخبار
نام:
ایمیل:
* نظر:
ارسال خبرنامه
برای عضویت در خبرنامه سایت ایمیل خود را وارد نمایید.
نشریات