صفحه نخست >>  عمومی >> یادداشت
تاریخ انتشار : ۲۲ ارديبهشت ۱۳۹۸ - ۰۸:۵۰  ، 
شناسه خبر : ۳۱۴۷۷۳
پایگاه بصیرت / دكتر‭ ‬يدالله‭ ‬جواني

دونالد‭ ‬ترامپ‭ ‬از‭ ‬زمان‭ ‬ورود‭ ‬به‭ ‬كاخ‭ ‬سفيد،‭ ‬عليه‭ ‬جمهوري‭ ‬اسلامي‭ ‬هياهويي‭ ‬به‭ ‬راه‭ ‬انداخته‭ ‬و‭ ‬به‭ ‬زعم‭ ‬خود‭ ‬مرتب‭ ‬جولان‭ ‬مي‌دهد‭ ‬و‭ ‬رجزخواني‭ ‬مي‌كند‭. ‬در‭ ‬ابتدا‭ ‬مجموعه‌اي‭ ‬از‭ ‬خواسته‌ها‭ ‬را‭ ‬مطرح‭ ‬كرد‭ ‬و‭ ‬پس‭ ‬از‭ ‬ناكامي‭ ‬در‭ ‬رسيدن‭ ‬به‭ ‬اين‭ ‬خواسته‌‌ها،‭ ‬از‭ ‬برجام‭ ‬خارج‭ ‬شد‭. ‬ترامپ‭ ‬آمريكا‭ ‬را‭ ‬به‭ ‬اين‭ ‬دليل‭ ‬از‭ ‬برجام‭ ‬خارج‭ ‬كرد‭ ‬كه‭ ‬بتواند‭ ‬بدون‭ ‬هيچ‭ ‬نوع‭ ‬محدوديتي،‭ ‬هر‭ ‬نوع‭ ‬فشاري‭ ‬را‭ ‬عليه‭ ‬ملت‭ ‬ايران‭ ‬اعمال‭ ‬كند‭. ‬در‭ ‬دوره‭ ‬يك‭ ‬ساله‭ ‬پس‭ ‬از‭ ‬خروج‭ ‬آمريكا‭ ‬از‭ ‬برجام،‭ ‬تحريم‌ها‭ ‬يكي‭ ‬پس‭ ‬از‭ ‬ديگري‭ ‬بازگشت‭ ‬و‭ ‬روز‭ ‬به‭ ‬روز‭ ‬تحريم‌هاي‭ ‬جديد‭ ‬بر‭ ‬آن‭ ‬افزوده‭ ‬شد‭. ‬ترامپ‭ ‬در‭ ‬راستاي‭ ‬فشار‭ ‬بر‭ ‬جمهوري‭ ‬اسلامي،‭ ‬شعار‭ ‬به‭ ‬صفر‭ ‬رساندن‭ ‬صادرات‭ ‬نفت‭ ‬ايران‭ ‬را،‭ ‬توأم‭ ‬با‭ ‬جلوگيري‭ ‬از‭ ‬ورود‭ ‬دلار‭ ‬و‭ ‬ديگر‭ ‬ارزهاي‭ ‬خارجي‭ ‬به‭ ‬ايران،‭ ‬بخشي‭ ‬از‭ ‬ادبيات‭ ‬ضد‭ ‬ايراني‭ ‬خود‭ ‬كرد‭ ‬و‭ ‬اعضاي‭ ‬اصلي‭ ‬تيمش،‭ ‬همانند‭ ‬جان‭ ‬بولتون‭ ‬و‭ ‬پمپئو‭ ‬اين‭ ‬شعار‭ ‬را‭ ‬تكرار‭ ‬كردند‭. ‬تلقي‭ ‬آنان‭ ‬اين‭ ‬بود‭ ‬كه‭ ‬با‭ ‬آن‭ ‬خروج‭ ‬و‭ ‬اين‭ ‬شعار،‭ ‬ايران‭ ‬به‭ ‬هم‭ ‬ريخته‭ ‬و‭ ‬انقلاب‭ ‬اسلامي‭ ‬چهل‭ ‬ساله‭ ‬نخواهد‭ ‬شد‭. ‬چهل‭ ‬ساله‭ ‬شدن‭ ‬انقلاب‭ ‬اسلامي‭ ‬و‭ ‬برپايي‭ ‬جشن‌هاي‭ ‬چهل‭ ‬سالگي‭ ‬و‭ ‬حماسه‭ ‬ماندگار‭ ‬راه‌پيمايي‭ ‬22‭ ‬بهمن‭ ‬سال‭ ‬1397،‭ ‬همه‭ ‬محاسبات‭ ‬تيم‭ ‬ترامپ،‭ ‬متحدان‭ ‬آمريكا‭ ‬و‭ ‬ضد‭ ‬انقلاب‭ ‬را‭ ‬برهم‭ ‬زد‭. ‬

ترامپ‭ ‬برآشفته‭ ‬از‭ ‬اين‭ ‬ناكامي،‭ ‬برخلاف‭ ‬قواعد‭ ‬حقوقي‭ ‬و‭ ‬عرف‭ ‬بين‌الملل،‭ ‬سپاه‭ ‬پاسداران‭ ‬را‭ ‬در‭ ‬فهرست‭ ‬سازمان‌هاي‭ ‬تروريستي‭ ‬آمريكا‭ ‬قرار‭ ‬داد‭. ‬رئيس‌جمهور‭ ‬آمريكا‭ ‬در‭ ‬ماه‌هاي‭ ‬اخير،‌‭ ‬هر‭ ‬نوع‭ ‬فشار‭ ‬ممكن‭ ‬را‭ ‬عليه‭ ‬جمهوري‭ ‬اسلامي‭ ‬جست‌وجو‭ ‬كرده‭ ‬و‭ ‬دنبال‭ ‬مي‌كند‭. ‬آمريكايي‌ها‭ ‬برخلاف‭ ‬شعارهاي‭ ‬بشردوستانه‌اي‭ ‬كه‭ ‬مي‌دهند،‭ ‬حتي‭ ‬از‭ ‬كمك‌هاي‭ ‬ايرانيان‭ ‬خارج‭ ‬از‭ ‬كشور‭ ‬به‭ ‬هم‌وطنان‭ ‬سيل‌زده‭ ‬جلوگيري‭ ‬كردند‭ ‬تا‭ ‬مبادا‭ ‬دلاري‭ ‬وارد‭ ‬ايران‭ ‬شود‭. ‬معافيت‭ ‬هشت‭ ‬كشور‭ ‬خريدار‭ ‬نفت‭ ‬ايران‭ ‬را‭ ‬تمديد‭ ‬نكردند‭ ‬و‭ ‬هر‭ ‬روز‭ ‬دستور‭ ‬اجراي‭ ‬يكسري‭ ‬تحريم‭ ‬جديد‭ ‬را‭ ‬صادر‭ ‬مي‌كنند‭. ‬مسير‭ ‬به‭ ‬گونه‌اي‭ ‬پيش‭ ‬مي‌رود‭ ‬كه‭ ‬گويا‭ ‬رئيس‌جمهور‭ ‬آمريكا‭ ‬قصد‭ ‬دارد‭ ‬بر‭ ‬مبناي‭ ‬راهبرد‭ ‬فشار‭ ‬حداكثري،‭ ‬هر‭ ‬نوع‭ ‬خريد‭ ‬و‭ ‬فروشي‭ ‬را‭ ‬با‭ ‬ايران‭ ‬از‭ ‬سوي‭ ‬هر‭ ‬كس‭ ‬و‭ ‬هر‭ ‬كشوري‭ ‬ممنوع‭ ‬و‭ ‬تحريم‭ ‬كند؛‭ ‬در‭ ‬اين‭ ‬هنگامه،‭ ‬آمريكا‭ ‬ناو‭ ‬هواپيمابر‭ ‬‮«‬يو‭ ‬اس‌اس‭ ‬آبراهام‭ ‬لينكلن‮»‬‭ ‬را‭ ‬روانه‭ ‬منطقه‭ ‬مي‌كند‭! ‬پس‭ ‬از‭ ‬انتشار‭ ‬خبر‭ ‬اعزام‭ ‬ناو‭ ‬آمريكا‭ ‬به‭ ‬منطقه،‭ ‬آقاي‭ ‬جان‭ ‬بولتون،‭ ‬مشاور‭ ‬امنيت‭ ‬ملي‭ ‬كاخ‭ ‬سفيد‭ ‬مي‌گويد‭ ‬دولت‭ ‬ترامپ،‭ ‬در‭ ‬حال‭ ‬استقرار‭ ‬يك‭ ‬گروه‭ ‬از‭ ‬ناوهاي‭ ‬جنگي‭ ‬و‭ ‬بمب‌افكن‌ها‭ ‬در‭ ‬منطقه‭ ‬خاورميانه‭ ‬است‭ ‬كه‭ ‬اين‭ ‬اقدامات‭ ‬در‭ ‬واكنش‭ ‬به‭ ‬‮«‬نشانه‌ها‭ ‬و‭ ‬هشدارهاي‮»‬‭ ‬ايران‭ ‬خواهد‭ ‬بود‭. ‬

اكنون‭ ‬سؤال‭ ‬اين‭ ‬است‭ ‬كه‭ ‬آيا‭ ‬آمريكايي‌ها‭ ‬به‭ ‬دنبال‭ ‬آن‭ ‬هستند‭ ‬كه‭ ‬در‭ ‬كنار‭ ‬فشار‭ ‬اقتصادي،‭ ‬از‭ ‬قدرت‭ ‬نظامي‭ ‬خود‭ ‬نيز‭ ‬عليه‭ ‬جمهوري‭ ‬اسلامي‭ ‬استفاده‭ ‬كنند؟‭ ‬آيا‭ ‬هدف‭ ‬اين‭ ‬هياهوها،‭ ‬گرد‭ ‬و‭ ‬خاك‌ها‭ ‬و‭ ‬رجزخواني‌ها‭ ‬همراه‭ ‬با‭ ‬اعزام‭ ‬ناو‭ ‬هواپيمابر‭ ‬جنگي،‭ ‬پيام‭ ‬جنگ‭ ‬به‭ ‬ايران‭ ‬است؟‭ ‬آيا‭ ‬هدف‭ ‬ترامپ،‭ ‬همان‭ ‬چيزي‭ ‬است‭ ‬كه‭ ‬در‭ ‬داخل‭ ‬افرادي‭ ‬به‭ ‬طرق‭ ‬مختلف‭ ‬آن‭ ‬را‭ ‬بيان‭ ‬داشته‭ ‬و‭ ‬مي‌گويند،‭ ‬جنگي‭ ‬در‭ ‬پيش‭ ‬است؟

در‭ ‬پاسخ‭ ‬بايد‭ ‬گفت،‭ ‬به‭ ‬دلايل‭ ‬مختلف‭ ‬جنگي‭ ‬در‭ ‬پيش‭ ‬نخواهد‭ ‬بود‭ ‬و‭ ‬از‭ ‬جمله‭ ‬اين‭ ‬دلايل،‭ ‬حالت‭ ‬شب‭ ‬عملياتي‭ ‬داشتن‭ ‬نيروهاي‭ ‬مسلح‭ ‬كشور‭ ‬است‭. ‬هرگونه‭ ‬خطاي‭ ‬راهبردي‭ ‬آمريكايي‌ها‭ ‬در‭ ‬راستاي‭ ‬به‭ ‬كارگيري‭ ‬قدرت‭ ‬نظامي،‭ ‬بي‌درنگ‭ ‬با‭ ‬واكنش‭ ‬قاطع‭ ‬و‭ ‬همه‌جانبه‭ ‬مواجه‭ ‬شده‭ ‬و‭ ‬آنگاه‭ ‬سراسر‭ ‬منطقه‭ ‬غرب‭ ‬آسيا،‭ ‬به‭ ‬جهنمي‭ ‬براي‭ ‬نيروهاي‭ ‬نظامي‭ ‬تروريستي‭ ‬آمريكا‭ ‬تبديل‭ ‬خواهد‭ ‬شد‭. ‬آمريكايي‌ها‭ ‬و‭ ‬همه‭ ‬كارشناسان‭ ‬برجسته‭ ‬نظامي‭ ‬جهان،‭ ‬اين‭ ‬برآورد‭ ‬را‭ ‬يك‭ ‬برآورد‭ ‬علمي‭ ‬و‭ ‬واقعي‭ ‬مي‌دانند‭. ‬آنها‭ ‬به‭ ‬درستي‭ ‬از‭ ‬شكست‌هاي‭ ‬راهبردي‭ ‬اقدامات‭ ‬نظامي‭ ‬خود‭ ‬در‭ ‬افغانستان‭  ‬و‭ ‬عراق،‭ ‬اين‭ ‬درس‭ ‬را‭ ‬آموخته‌اند‭ ‬كه‭ ‬بايد‭ ‬گزينه‭ ‬ورود‭ ‬به‭ ‬جنگ‭ ‬نظامي‭ ‬با‭ ‬كشوري،‭ ‬چون‭ ‬ايران‭ ‬را‭ ‬‌براي‭ ‬هميشه‭ ‬كنار‭ ‬بگذارند‭.   

بنابراين‭ ‬در‭ ‬پاسخ‭ ‬به‭ ‬پرسش‭ ‬مطرح‭ ‬شده‭ ‬بايد‭ ‬گفت،‭ ‬هدف‭ ‬اصلي‭ ‬آمريكايي‌ها‭ ‬و‭ ‬به‭ ‬طور‭ ‬مشخص‭ ‬تيم‭ ‬ترامپ‭ ‬از‭ ‬اين‭ ‬هياهوها،‭ ‬كشاندن‭ ‬جمهوري‭ ‬اسلامي‭ ‬ايران‭ ‬پاي‭ ‬ميز‭ ‬مذاكره‭ ‬است‭. ‬به‭ ‬زعم‭ ‬آمريكايي‌ها،‭ ‬‌فشارهاي‭ ‬حداكثري‭ ‬مقاومت‭ ‬و‭ ‬ايستادگي‭ ‬ملت‭ ‬ايران‭ ‬را‭ ‬در‭ ‬هم‭ ‬شكسته،‭ ‬آنان‭ ‬را‭ ‬به‭ ‬سازش‭ ‬و‭ ‬كوتاه‭ ‬آمدن‭ ‬وادار‭ ‬مي‌كند‭. ‬بنابراين‭ ‬هدف‭ ‬اصلي‭ ‬و‭ ‬راهبردي،‭ ‬شكستن‭ ‬مقاومت‭ ‬چهل‭ ‬ساله‭ ‬ملت‭ ‬ايران،‭ ‬در‭ ‬برابر‭ ‬آمريكا‭ ‬به‭ ‬منزله‭ ‬محور‭ ‬و‭ ‬نماد‭ ‬استكبار،‭ ‬قلدري‭ ‬و‭ ‬زورگويي‭ ‬است‭. ‬ايستادگي‭ ‬ملت‭ ‬ايران‭ ‬در‭ ‬اين‭ ‬چهل‭ ‬سال‭ ‬در‭ ‬برابر‭ ‬جبهه‭ ‬استكبار،‭ ‬كار‭ ‬دست‭ ‬آمريكايي‌هاي‭ ‬مستكبر‭ ‬داده،‭ ‬آنان‭ ‬را‭ ‬برآشفته‭ ‬و‭ ‬عصباني‭ ‬كرده،‭ ‬چرا‭ ‬كه‭ ‬روز‭ ‬به‭ ‬روز‭ ‬در‭ ‬جهان،‭ ‬بر‭ ‬تعداد‭ ‬ملت‌ها،‭ ‬سازمان‌‌ها‭ ‬و‭ ‬گروه‌هايي‭ ‬كه‭ ‬در‭ ‬برابر‭ ‬آمريكاي‭ ‬جنايتكار‭ ‬دست‭ ‬به‭ ‬مقاومت‭ ‬پيروزمندانه‭ ‬مي‌زنند،‭ ‬افزوده‭ ‬مي‌شود‭. ‬در‭ ‬ادامه‭ ‬اين‭ ‬نوشتار‭ ‬كوتاه،‭ ‬دو‭ ‬نكته‭ ‬را‭ ‬بايد‭ ‬مورد‭ ‬توجه‭ ‬قرار‭ ‬داد‭:‬

1ـ‭ ‬نشانه‌هاي‭ ‬اين‭ ‬هدف‭ ‬كدام‭ ‬است؟

نشانه‌هاي‭ ‬فراواني‭ ‬وجود‭ ‬دارد‭ ‬كه‭ ‬آشكار‭ ‬مي‌كند‭ ‬آقاي‭ ‬ترامپ،‭ ‬در‭ ‬آرزوي‭ ‬مذاكره‭ ‬با‭ ‬ايران‭ ‬است‭. ‬او‭ ‬اين‭ ‬فشارها‭ ‬را‭ ‬اعمال‭ ‬مي‌كند‭ ‬تا‭ ‬شايد‭ ‬جمهوري‭ ‬اسلامي‭ ‬به‭ ‬مذاكره‭ ‬تن‭ ‬دهد‭. ‬بر‭ ‬علايم‭ ‬و‭ ‬نشان‌ها‭ ‬و‭ ‬گزاره‌‌هاي‭ ‬زير‭ ‬بايد‭ ‬تأمل‭ ‬كرد؛‭ ‬

الف‌ـ‭ ‬رئيس‌جمهور‭ ‬آمريكا‭ ‬چندي‭ ‬پيش‭ ‬در‭ ‬پاسخ‭ ‬به‭ ‬پرسشي‭ ‬درباره‭ ‬اعزام‭ ‬ناو‭ ‬هواپيمابر‭ ‬جنگي‭ ‬به‭ ‬سمت‭ ‬خليج‌فارس‭ ‬با‭ ‬تكرار‭ ‬ادبيات‭ ‬تهديد‭ ‬در‭ ‬نهايت‭ ‬مي‌گويد‭:‬‌‭ ‬‮«‬مي‌‌دانيد‭ ‬دوست‭ ‬دارم‭ ‬درباره‭ ‬ايران‭ ‬چه‭ ‬اتفاقي‭ ‬بيفتد؟‭ ‬دوست‭ ‬دارم‭ ‬به‭ ‬من‭ ‬زنگ‭ ‬بزنند‭!‬‮»‬‭ ‬وي‭ ‬در‭ ‬ادامه‭ ‬مي‌گويد‭:‬‌‭ ‬‮«‬كاري‭ ‬كه‭ ‬آنها‭ ‬بايد‭ ‬بكنند‭ ‬اين‭ ‬است‭ ‬كه‭ ‬با‭ ‬من‭ ‬تماس‭ ‬بگيرند‭ ‬و‭ (‬پاي‭ ‬ميز‭ ‬مذاكره‭) ‬بنشينند‭. ‬مي‌توانيم‭ ‬توافق‭ ‬كنيم‭ ‬و‭ ‬به‭ ‬يك‭ ‬توافق‭ ‬منصفانه‭ ‬دست‭ ‬پيدا‭ ‬كنيم‭.‬‮»‬‌‭ ‬جالب‭ ‬است‭ ‬كه‭ ‬ترامپ‭ ‬براي‭ ‬تشويق‭ ‬به‭ ‬مذاكره‭ ‬و‭ ‬تقويت‭ ‬ايده‭ ‬مذاكره‭ ‬در‭ ‬ايران‭ ‬مي‌گويد‭: ‬‮«‬آنها‭ ‬بايد‭ ‬تماس‭ ‬بگيرند‭ ‬و‭ ‬اگر‭ ‬اين‭ ‬كار‭ ‬را‭ ‬انجام‭ ‬دهند،‭ ‬ما‭ ‬آماده‭ ‬گفت‌وگو‭ ‬با‭ ‬آنها‭ ‬هستيم‭. ‬آنها‭ ‬مي‌توانند‭ ‬از‭ ‬لحاظ‭ ‬مالي‭ ‬بسيار‭ ‬بسيار‭ ‬تقويت‭ ‬شوند؛‭ ‬قابليت‌هاي‭ ‬بالايي‭ ‬دارند‭!‬‮»‬‭ ‬ب‌ـ‭ ‬وزير‭ ‬خارجه‭ ‬آمريكا‭ ‬نيز‭ ‬با‭ ‬صدور‭ ‬بيانيه‌اي،‭ ‬هدف‭ ‬اصلي‭ ‬از‭ ‬اين‭ ‬هياهو‭ ‬را‭ ‬چنين‭ ‬بيان‭ ‬مي‌دارد‭: ‬‮«‬ترامپ‭ ‬به‭ ‬دنبال‭ ‬ديدار‭ ‬با‭ ‬مسئولان‭ ‬ايران‭ ‬و‭ ‬رسيدن‭ ‬به‭ ‬توافق‭ ‬با‭ ‬اين‭ ‬كشور‭ ‬است‭.‬‮»‬‭ ‬ج‌ـ‭ ‬جان‭ ‬بولتون‭ ‬مشاور‭ ‬امنيت‭ ‬ملي‭ ‬آمريكا‭ ‬در‭ ‬توئيتي‭ ‬نوشت‭: ‬‮«‬آمريكا‭ ‬به‭ ‬فشار‭ ‬حداكثري‭ ‬بر‭ ‬ايران‭ ‬تا‭ ‬زماني‭ ‬كه‭ ‬سران‭ ‬اين‭ ‬كشور‭ ‬تصميم‭ ‬به‭ ‬تغيير‭ ‬رفتار‭ ‬غير‭ ‬سازنده‭ ‬خود‭ ‬در‭ ‬منطقه‭ ‬بگيرند،‭ ‬به‭ ‬حقوق‭ ‬مردم‭ ‬ايران‭ ‬احترام‭ ‬بگذارند‭ ‬و‭ ‬به‭ ‬پاي‭ ‬ميز‭ ‬مذاكره‭ ‬باز‭ ‬گردند،‭ ‬ادامه‭ ‬خواهد‭ ‬داد‭.‬‮»‬

نمونه‌هاي‭ ‬ياد‭ ‬شده‭ ‬و‭ ‬صدها‭ ‬نشانه‭ ‬ديگر،‭ ‬مشخص‭ ‬مي‌كند‭ ‬كه‭ ‬براساس‭ ‬واقعيات‭ ‬منطقه،‭ ‬ترامپ‭ ‬مهم‌ترين‭ ‬هدف‭ ‬و‭ ‬آرزويش‭ ‬شكستن‭ ‬مقاومت‭ ‬ملت‭ ‬ايران‭ ‬و‭ ‬جمهوري‭ ‬اسلامي‭ ‬است‭ ‬و‭ ‬تن‭ ‬دادن‭ ‬به‭ ‬مذاكره،‭ ‬نماد‭ ‬اين‭ ‬شكسته‭ ‬شدن‭ ‬است‭. ‬

2ـ‭ ‬آيا‭ ‬جمهوري‭ ‬اسلامي‭ ‬ايران‭ ‬به‭ ‬مذاكره‭ ‬تن‭ ‬خواهد‭ ‬داد؟

برخلاف‭ ‬تبليغات‭ ‬و‭ ‬عمليات‭ ‬رواني‭ ‬دشمن‭ ‬و‭ ‬عوامل‭ ‬داخلي‌اش‭ ‬و‭ ‬بعضاً‭ ‬افرادي‭ ‬در‭ ‬داخل‭ ‬كه‭ ‬هر‭ ‬كدام‭ ‬با‭ ‬انگيزه‌هاي‭ ‬خاص‭ ‬خود‭ ‬مي‌گويند،‭ ‬دو‭ ‬راه‭ ‬جنگ‭ ‬يا‭ ‬مذاكره‭ ‬بيشتر‭ ‬پيش‭ ‬روي‭ ‬جمهوري‭ ‬اسلامي‭ ‬قرار‭ ‬ندارد‭ ‬و‭ ‬بهتر‭ ‬آن‭ ‬است‭ ‬كه‭ ‬به‭ ‬مذاكره‭ ‬تن‭ ‬دهيم،‭ ‬بايد‭ ‬گفت‭ ‬كشور‭ ‬و‭ ‬ملت‭ ‬ظرفيت‭ ‬و‭ ‬آمادگي‭ ‬لازم‭ ‬براي‭ ‬تداوم‭ ‬ايستادگي‭ ‬را‭ ‬دارد‭. ‬اكنون‭ ‬و‭ ‬به‭ ‬دنبال‭ ‬تصميم‭ ‬راهبردي‭ ‬شوراي‭ ‬عالي‭ ‬امنيت‭ ‬ملي‭ ‬براي‭ ‬كاهش‭ ‬تعهدات‭ ‬برجامي،‭ ‬شاهد‭ ‬پديدآيي‭ ‬اجماع‭ ‬ملي‭ ‬براي‭ ‬تداوم‭ ‬ايستادگي‭ ‬در‭ ‬كشور‭ ‬هستيم‭. ‬به‭ ‬طور‭ ‬قطع‭ ‬اين‭ ‬ايستادگي،‭ ‬همه‭ ‬تهديدات‭ ‬عليه‭ ‬جمهوري‭ ‬اسلامي‭  ‬و‭ ‬ملت‭ ‬را‭ ‬به‭ ‬فرصت‭ ‬تبديل‭ ‬كرده،‭ ‬شكوفايي‭ ‬اقتصادي‭ ‬به‭ ‬عنوان‭ ‬ثمره‭ ‬اين‭ ‬ايستادگي‭ ‬در‭ ‬برابر‭ ‬تحريم‌‌هاي‭ ‬آمريكا،‭ ‬پاداش‭ ‬الهي‭ ‬به‭ ‬مردم‭ ‬ايران‭ ‬خواهد‭ ‬بود‭.‬

نام:
ایمیل:
* نظر:
پربحث ترین عناوین
پرطرفدارترین عناوین
ارسال خبرنامه
برای عضویت در خبرنامه سایت ایمیل خود را وارد نمایید.
نشریات