صفحه نخست >>  عمومی >> آخرین اخبار
تاریخ انتشار : ۲۲ ارديبهشت ۱۳۹۸ - ۱۴:۳۹  ، 
شناسه خبر : ۳۱۴۸۱۴
پایگاه بصیرت / حمزه‭ ‬پارياب

براي‭ ‬آنها‭ ‬كه‭ ‬طي‭ ‬روزها‭ ‬و‭ ‬هفته‌هاي‭ ‬اخير‭ ‬اخبار‭ ‬مربوط‭ ‬به‭ ‬تهديدات‭ ‬علني‭ ‬و‭ ‬تحركات‭ ‬نظامي‭ ‬آمريكا‭ ‬را‭ ‬در‭ ‬اطراف‭ ‬كشورمان‭ ‬پيگيري‭ ‬كرده‌اند،‭ ‬اين‭ ‬پرسش‌هاي‭ ‬مهم‭ ‬به‭ ‬وجود‭ ‬مي‌آيد‭ ‬كه‭ ‬آيا‭ ‬واقعاً‭ ‬جنگي‭ ‬در‭ ‬ميان‭ ‬است،‭ ‬آيا‭ ‬آمريكا‭ ‬توان‭ ‬حمله‭ ‬نظامي‭ ‬به‭ ‬ايران‭ ‬را‭ ‬دارد‭ ‬و‭ ‬اينكه‭ ‬چگونه‭ ‬مي‌توان‭ ‬از‭ ‬اين‭ ‬مرحله‭ ‬با‭ ‬قدرت‭ ‬بازدارندگي‭ ‬عبور‭ ‬كرد؟

بيان‭ ‬تفصيلي‭ ‬دلايل‭ ‬غيرممكن‭ ‬بودن‭ ‬امكان‭ ‬حمله‭ ‬نظامي‭ ‬ايالات‭ ‬متحده‭ ‬به‭ ‬جمهوري‭ ‬اسلامي،‭ ‬در‭ ‬يك‭ ‬يادداشت‭ ‬ممكن‭ ‬نخواهد‭ ‬بود؛‭ ‬اما‭ ‬مي‌توان‭ ‬به‭ ‬اختصار‭ ‬و‭ ‬اجمال‭ ‬مواردي‭ ‬را‭ ‬مطرح‭ ‬كرد‭ ‬كه‭ ‬در‭ ‬رسيدن‭ ‬به‭ ‬پاسخ‭ ‬منفي،‭ ‬ياراي‭ ‬خوانندگان‭ ‬گرامي‭ ‬است‭. ‬اولين‭ ‬نكته،‭ ‬وضعيت‭ ‬روحي،‭ ‬مالي‭ ‬و‭ ‬لجستيكي‭ ‬ارتش‭ ‬آمريكاست‭. ‬جلسه‭ ‬استماع‭ ‬كميته‭ ‬امور‭ ‬خارجه‭ ‬مجلس‭ ‬نمايندگان‭ ‬آمريكا‭ ‬در‭ ‬روز‭ ‬7‭ ‬مي‭ (‬17‭ ‬ارديبهشت‭) ‬كه‭ ‬با‭ ‬موضوع‭ ‬تهديد‭ ‬قريب‌الوقوع‭ ‬روسيه‭ ‬برگزار‭ ‬شد‭ ‬دقيقاً‭ ‬پاسخي‭ ‬كامل‭ ‬به‭ ‬اين‭ ‬مسئله‭ ‬است‭. ‬در‭ ‬جلسه‭ ‬مذكور‭ ‬تأكيد‭ ‬مي‌شود‭ ‬كه‭ ‬با‭ ‬گذشت‭ ‬17‭ ‬سال‭ ‬از‭ ‬ورود‭ ‬ارتش‭ ‬آمريكا‭ ‬به‭ ‬نبردهاي‭ ‬منطقه‭ ‬غرب‭ ‬آسيا،‭ ‬وضعيت‭ ‬پشتيباني،‭ ‬انگيزشي‭ ‬و‭ ‬توان‭ ‬رزمي‭ ‬اين‭ ‬نيرو‭ ‬به‭ ‬شدت‭ ‬كاهش‭ ‬يافته‭ ‬و‭ ‬رو‭ ‬به‭ ‬فرسايش‭ ‬جدي‭ ‬گذاشته‭ ‬است‭.‬

علاوه‭ ‬بر‭ ‬اين‭ ‬اعتراف‭ ‬مهم‭ ‬،‭ ‬فهرست‭ ‬حملات‭ ‬ايالات‭ ‬متحده‭ ‬بعد‭ ‬از‭ ‬جنگ‭ ‬جهاني‭ ‬دوم‭ ‬به‭ ‬كشورهايي‭ ‬مانند‭ ‬ويتنام،‭ ‬پاناما،‭ ‬عراق،‭ ‬يوگسلاوي‭ ‬سابق،‭ ‬افغانستان،‭ ‬سومالي‭ ‬يا‭ ‬سوريه‭ ‬نشان‭ ‬مي‌دهد‭ ‬كه‭ ‬ارتش‭ ‬اين‭ ‬كشور‭ ‬همواره‭ ‬به‭ ‬دنبال‭ ‬كشورهايي‭ ‬بوده‭ ‬است‭ ‬كه‭ ‬توان‭ ‬نظامي‭ ‬مناسبي‭ ‬نداشته‭ ‬باشند‭ ‬و‭ ‬در‭ ‬اين‭ ‬ميان،‭ ‬قطعاً‭ ‬سراغ‭ ‬قدرت‭ ‬بزرگ‭ ‬موشكي،‭ ‬پهپادي،‭ ‬دريايي‭ ‬و‭ ‬پدافندي‭ ‬منطقه‭ ‬نخواهد‭ ‬رفت‭.‬

‭ ‬رفتارشناسي‭ ‬دولتمردان‭ ‬اصلي‭ ‬آمريكا‭ ‬به‭ ‬ويژه‭ ‬رئيس‌جمهور‭ ‬اين‭ ‬كشور‭ ‬نيز‭ ‬در‭ ‬اين‭ ‬باره‭ ‬قابل‭ ‬توجه‭ ‬است‭. ‬اگرچه‭ ‬ترامپ‭ ‬عادت‭ ‬و‭ ‬علاقه‭ ‬ويژه‌اي‭ ‬به‭ ‬صدور‭ ‬دستورات‭ ‬محكم‭ ‬و‭ ‬كوتاه‭ ‬نيامدن‭ ‬در‭ ‬برابر‭ ‬رقيب‭ ‬دارد،‭ ‬هيچ‌گاه‭ ‬سراغ‭ ‬معامله‌هايي‭ ‬نمي‌رود‭ ‬كه‭ ‬نتيجه‌اش‭ ‬خسارت‭ ‬سنگين‭ ‬به‭ ‬پايگاه‌ها‭ ‬و‭ ‬نيروي‭ ‬انساني‭ ‬كشورش‭ ‬باشد‭. ‬چنين‭ ‬محاسبه‌اي،‭ ‬پيش‭ ‬از‭ ‬اين‭ ‬نيز‭ ‬صورت‭ ‬گرفته‭ ‬است؛‭ ‬آنجا‭ ‬كه‭ ‬ارتش‭ ‬آمريكا‭ ‬در‭ ‬سال‭ ‬2002‭ ‬يكي‭ ‬از‭ ‬بزرگ‌ترين‭ ‬و‭ ‬گران‌ترين‭ ‬رزمايش‌هاي‭ ‬خود‭ ‬را‭ ‬به‭ ‬نام‭ ‬‮«‬ميلينيوم‭ ‬چلنج‮»‬‭ ‬با‭ ‬هزينه‌اي‭ ‬بالغ‭ ‬بر‭ ‬250‭ ‬ميليون‭ ‬دلار‭ ‬برگزار‭ ‬كرد‭ ‬كه‭  ‬نتيجه‭ ‬آن‭ ‬در‭ ‬شبيه‌سازي‌ها‭ ‬اين‭ ‬بود‭ ‬كه‭ ‬يك‭ ‬ناو‭ ‬هواپيمابر‭ ‬و‭ ‬15‭ ‬كشتي‭ ‬جنگي‭ ‬آمريكا‭ ‬ظرف‭ ‬حدود‭ ‬10‭ ‬دقيقه‭ ‬غرق‭ ‬شد‭ ‬و‭ ‬بيش‭ ‬از‭ ‬20‭ ‬هزار‭ ‬نفر‭ ‬از‭ ‬كاركنان‭ ‬نيروي‭ ‬دريايي‭ ‬آمريكا‭ ‬كشته‭ ‬شدند‭. ‬نتايج‭ ‬اين‭ ‬رزمايش‭ ‬تا‭ ‬چندين‭ ‬سال‭ ‬افشا‭ ‬و‭ ‬رسانه‌اي‭ ‬نشده‭ ‬بود‭.‬

‭ ‬شبكه‌هاي‭ ‬اجتماعي‭ ‬كه‭ ‬به‭ ‬دلايل‭ ‬گوناگون‭ ‬سياسي‭ ‬و‭ ‬اقتصادي‭ ‬علاقه‌مند‭ ‬به‭ ‬بازنشر‭ ‬بلوف‌هاي‭ ‬مقامات‭ ‬آمريكايي‭ ‬هستند،‭ ‬توجهي‭ ‬به‭ ‬واقعيات‭ ‬ندارند؛‭ ‬اما‭ ‬بايد‭ ‬دانست‭ ‬در‭ ‬پس‭ ‬اين‭ ‬هجمه‭ ‬خبري‭ ‬و‭ ‬بزرگنمايي‭ ‬اتفاقات‭ ‬مرسوم‭ ‬در‭ ‬نقل‭ ‬و‭ ‬انتقال‭ ‬تجهيزات‭ ‬نظامي‭ ‬آمريكا،‭ ‬بلوف‭ ‬سفيد‭ ‬نهفته‭ ‬است‭ ‬يا‭ ‬خاكستري‭.‬

در‭ ‬تعريف‭ ‬مصطلح،‭ ‬بلوف‭ ‬را‭ ‬ادعايي‭ ‬غير‭ ‬واقعي‭ ‬مي‌نامند‭ ‬كه‭ ‬مدعي‭ ‬سعي‭ ‬دارد‭ ‬ديدگاه‭ ‬خود‭ ‬را‭ ‬به‭ ‬طرف‭ ‬مقابل‭ ‬القا‭ ‬كند‭ ‬تا‭ ‬به‭ ‬اين‭ ‬وسيله‭ ‬او‭ ‬را‭ ‬به‭ ‬پذيرش‭ ‬و‭ ‬باور‭ ‬مدعاي‭ ‬خود‭ ‬مجاب‭ ‬گرداند؛‭ ‬بنابراين‭ ‬بلوف‭ ‬غير‭ ‬از‭ ‬دروغ‭ ‬است؛‭ ‬چون‭ ‬دروغ‭ ‬به‭ ‬قصد‭ ‬پنهان‭ ‬كردن‭ ‬واقعيت‭ ‬گفته‭ ‬مي‌شود؛‭ ‬اما‭ ‬بلوف،‭ ‬قلب‭ ‬واقعيت‭ ‬است‭ ‬كه‭ ‬جوهره‭ ‬آن‭ ‬اغراق‭ ‬و‭ ‬گزافه‌گويي‭ ‬است‭.‬‭ ‬بلوف‭ ‬خاكستري‭ ‬معمولاً‭ ‬تلفيقي‭ ‬از‭ ‬خبر‭ ‬درست‭ ‬و‭ ‬سفيد‭ ‬يعني‭ ‬حركت‭ ‬ناو‭ ‬هواپيمابر‭ ‬يا‭ ‬بمب‌افكن‭ ‬آمريكايي‭ ‬است‭ ‬كه‭ ‬با‭ ‬عناصري‭ ‬سياه‭ ‬مانند‭ ‬تظاهر‭ ‬به‭ ‬اعتماد‭ ‬به‭ ‬نفس‭ ‬و‭ ‬قدرت،‭ ‬اغراق‭ ‬در‭ ‬توانمندي‭ ‬و‭ ‬عزم‭ ‬اقدامي‭ ‬مهم،‭ ‬تزئين‭ ‬مي‌شود‭.‬

حال‭ ‬نيروي‭ ‬دريايي،‭ ‬موشكي‭ ‬و‭ ‬رزمي‭ ‬جمهوري‭ ‬اسلامي‭ ‬ايران‭ ‬در‭ ‬سال‭ ‬2002‭ ‬را‭ ‬با‭ ‬وضعيت‭ ‬فعلي‭ ‬مقايسه‭ ‬كنيد؛‭ ‬كمترين‭ ‬شباهتي‭ ‬از‭ ‬نظر‭ ‬حجم‭ ‬سلاح،‭ ‬كيفيت‭ ‬تجهيزات‭ ‬و‭ ‬نفوذ‭ ‬منطقه‌اي‭ ‬نخواهيد‭ ‬يافت،‭ ‬بلكه‭ ‬در‭ ‬عين‭ ‬حال‭ ‬توانسته‭ ‬است‭ ‬در‭ ‬انواع‭ ‬هماوردي‌هاي‭ ‬مستقيم‭ ‬و‭ ‬غيرمستقيم،‭ ‬آمريكا‭ ‬و‭ ‬نيروهاي‭ ‬مجهز‭ ‬به‭ ‬تجهيزات‭ ‬روز‭ ‬آمريكايي‭ ‬را‭ ‬به‭ ‬شكستي‭ ‬مفتضحانه‭ ‬بكشاند‭.‬

‭ ‬نتايج‭ ‬درخشان‭ ‬اتحاد‭ ‬ملت‌هاي‭ ‬منطقه‭ ‬به‭ ‬فرماندهي‭ ‬سپاه‭ ‬پاسداران‭ ‬در‭ ‬شكست‭ ‬داعش‭ ‬و‭ ‬نتايج‭ ‬بزرگ‌ترين‭ ‬رزمايش‭ ‬ارتش‭ ‬ايالات‭ ‬متحده‭ ‬عليه‭ ‬ايران‭ ‬در‭ ‬سال‌هاي‭ ‬گذشته،‭ ‬طبيعي‭ ‬است‭ ‬آمريكايي‌ها‭ ‬ترجيح‭ ‬مي‌دهند‭ ‬به‭ ‬تأثيرات‭ ‬رواني‭ ‬و‭ ‬اجتماعي‭ ‬تحركات‭ ‬نظامي‭ ‬خود‭ ‬دلخوش‭ ‬باشند‭ ‬تا‭ ‬ورود‭ ‬به‭ ‬سخت‌ترين‭ ‬جنگ‭ ‬دهه‌هاي‭ ‬اخير‭ ‬خود‭ ‬كه‭ ‬نه‭ ‬پايان‭ ‬آن‭ ‬به‭ ‬دست‭ ‬خودشان‭ ‬است‭ ‬و‭ ‬نه‭ ‬دامنه‌اش‭.‬

نام:
ایمیل:
* نظر:
ارسال خبرنامه
برای عضویت در خبرنامه سایت ایمیل خود را وارد نمایید.
نشریات