صفحه نخست >>  عمومی >> آخرین اخبار
تاریخ انتشار : ۲۲ ارديبهشت ۱۳۹۸ - ۱۵:۰۷  ، 
شناسه خبر : ۳۱۴۸۲۱
پایگاه بصیرت / ‭ ‬محمد‭ ‬صرفي

‭ ‬آيا‭ ‬جنگ‭ ‬مي‌شود؟‭ ‬ريشه‭ ‬اين‭ ‬سوال‭ ‬به‭ ‬هفته‭ ‬پيش‭ ‬و‭ ‬اظهار‭ ‬نظر‭ ‬جان‭ ‬بولتون،‭ ‬مشاور‭ ‬امنيت‭ ‬ملي‭ ‬كاخ‭ ‬سفيد‭ ‬بازمي‌گردد‭ ‬كه‭ ‬گفت‭ ‬آمريكا‭ ‬ناو‭ ‬هواپيمابر‭ ‬آبراهام‭ ‬لينكلن‭ ‬را‭ ‬به‭ ‬خليج‌فارس‭ ‬اعزام‭ ‬كرده‭ ‬و‭ ‬اين‭ ‬پيامي‭ ‬روشن‭ ‬براي‭ ‬ايران‭ ‬است‭. ‬چند‭ ‬روز‭ ‬بعد‭ ‬منابع‭ ‬خبري‭ ‬آمريكايي‭ ‬اعلام‭ ‬كردند‭ ‬علت‭ ‬اين‭ ‬موضع‌گيري‭ ‬بولتون‭ ‬به‭ ‬اطلاعات‭ ‬دستگاه‌هاي‭ ‬امنيتي‭ ‬رژيم‭ ‬صهيونيستي‭ ‬بازمي‌گردد‭. ‬آنان‭ ‬به‭ ‬واشنگتن‭ ‬هشدار‭ ‬داده‭ ‬بودند‭ ‬ايران‭ ‬درصدد‭ ‬هدف‭ ‬گرفتن‭ ‬منافع‭ ‬و‭ ‬نيروهاي‭ ‬آمريكا‭ ‬در‭ ‬منطقه‭ ‬است؛‭ ‬اما‭ ‬چرا‭ ‬گزينه‭ ‬جنگ‭ ‬روي‭ ‬ميز‭ ‬آمريكايي‌ها‭ ‬نيست؟‭ ‬بهتر‭ ‬است‭ ‬پاسخ‭ ‬را‭ ‬از‭ ‬زبان‭ ‬تحليلگران‭ ‬خودشان‭ ‬دنبال‭ ‬كنيم‭. ‬

1ـ‭ ‬جنگ‭ ‬بي‌پايان‭/ ‬جنگ‭ ‬كار‭ ‬نظاميان‭ ‬است؛‭ ‬اما‭ ‬راه‌اندازي‭ ‬آن‭ ‬كار‭ ‬سياستمداران‭. ‬ترامپ‭ ‬انگيزه‭ ‬سياسي‭ ‬و‭ ‬راهبردي‭ ‬آغاز‭ ‬جنگي‭ ‬جديد‭ ‬را‭ ‬ندارد‭. ‬وي‭ ‬در‭ ‬دوران‭ ‬انتخابات‭ ‬رياست‌جمهوري‭ ‬خود‭ ‬بارها‭ ‬از‭ ‬راه‌اندازي‭ ‬جنگ‌هاي‭ ‬غرب‭ ‬آسيا‭ ‬پس‭ ‬از‭ ‬11‭ ‬سپتامبر‭ ‬انتقاد‭ ‬كرده‭ ‬و‭ ‬گفته‭ ‬بود‭ ‬كه‭ ‬كشورهاي‭ ‬بزرگ‭ ‬وارد‭ ‬جنگ‌هاي‭ ‬بي‌پايان‭ ‬نمي‌شوند‭. ‬ترامپ‭ ‬هم‭ ‬اكنون‭ ‬نيز‭ ‬به‭ ‬دنبال‭ ‬راهي‭ ‬براي‭ ‬خروج‭ ‬از‭ ‬افغانستان‭ ‬و‭ ‬سوريه‭ ‬است‭. ‬

نشريه‭ ‬‮«‬آسيا‭ ‬تايمز‮»‬‭ ‬در‭ ‬تحليلي‭ ‬به‭ ‬قلم‭ ‬‮«‬ويجي‭ ‬پراشاد‮»‬‭ ‬درباره‭ ‬عواقب‭ ‬آغاز‭ ‬چنين‭ ‬جنگي‭ ‬مي‌نويسد‭: ‬‮«‬اگر‭ ‬آمريكا‭ ‬به‭ ‬ايران‭ ‬حمله‭ ‬كند‭ ‬با‭ ‬جنگي‭ ‬بي‌پايان‭ ‬روبه‌رو‭ ‬خواهد‭ ‬شد‭ ‬كه‭ ‬گستره‭ ‬آن‭ ‬از‭ ‬مرزهاي‭ ‬هند‭ ‬تا‭ ‬لبنان‭ ‬خواهد‭ ‬بود‭. ‬بدون‭ ‬ترديد‭ ‬ايران‭ ‬كه‭ ‬از‭ ‬قدرت‭ ‬متعارف‭ ‬كمتري‭ ‬برخوردار‭ ‬است،‭ ‬از‭ ‬مزاياي‭ ‬خود‭ ‬براي‭ ‬حمله‭ ‬به‭ ‬نيروهاي‭ ‬آمريكا‭ ‬در‭ ‬افغانستان،‭ ‬حاشيه‭ ‬خليج‌فارس‭ ‬و‭ ‬حتي‭ ‬شمال‭ ‬آفريقا‭ ‬استفاده‭ ‬خواهد‭ ‬كرد‭.‬‮»‬

2ـ‭ ‬نداشتن‭ ‬توان‭ ‬و‭ ‬آمادگي‭ ‬نظامي‭/ ‬موضوع‭ ‬ديگر‭ ‬به‭ ‬مختصات‭ ‬خاص‭ ‬ايران‭ ‬بازمي‌گردد‭. ‬ايران‭ ‬لقمه‌اي‭ ‬بزرگ‌تر‭ ‬از‭ ‬دهان‭ ‬آمريكاست‭. ‬‮«‬راديو‭ ‬فردا‮»‬‭ ‬وابسته‭ ‬به‭ ‬وزارت‭ ‬خارجه‭ ‬آمريكا‭ ‬در‭ ‬تحليلي‭ ‬در‭ ‬اين‭ ‬باره‭ ‬مي‌نويسد‭: ‬‮«‬دولت‭ ‬كنوني‭ ‬آمريكا‭ ‬در‭ ‬حال‭ ‬حاضر‭ ‬قادر‭ ‬به‭ ‬آغاز‭ ‬جنگ‭ ‬تمام‌‌عيار‭ ‬عليه‭ ‬ايران‭ ‬نيست،‭ ‬زيرا‭ ‬ايران‭ ‬كشور‭ ‬بزرگي‭ ‬است‭ ‬و‭ ‬اشغال‭ ‬نظامي‭ ‬آن‭ ‬نيازمند‭ ‬تجهيز‭ ‬نيرويي‭ ‬در‭ ‬اندازه‌هاي‭ ‬دست‭ ‬كم‭ ‬نيم‭ ‬ميليون‭ ‬نفر‭ ‬است‭.‬‮»‬

انديشكده‭ ‬‮«‬رند‮»‬‭ ‬وابسته‭ ‬به‭ ‬وزارت‭ ‬دفاع‭ ‬آمريكا‭ ‬دو‭ ‬سال‭ ‬پيش‭ ‬تحقيقي‭ ‬درباره‭ ‬جنگ‭ ‬احتمالي‭ ‬با‭ ‬ايران‭ ‬و‭ ‬لوازم‭ ‬و‭ ‬ابعاد‭ ‬آن‭ ‬انجام‭ ‬داد‭ ‬و‭ ‬در‭ ‬گزارشي‭ ‬آورد‭: ‬‮«‬درگيري‭ ‬عظيم‭ ‬با‭ ‬ايران‭ ‬نيازمند‭ ‬استقرار‭ ‬21‭ ‬اسكادران‭ ‬جنگنده‭ ‬نيروي‭ ‬هوايي،‭ ‬پنج‭ ‬اسكادران‭ ‬بمب‌افكن،‭ ‬3‭ ‬اسكادران‭ ‬جنگنده‭ ‬نيروي‭ ‬دريايي،‭ ‬18‭ ‬زيردريايي‭ ‬جنگي،‭ ‬چهار‭ ‬ناوبر‭ ‬هواپيما،‭ ‬مجموعه‌اي‭ ‬از‭ ‬وسايل‭ ‬نقليه‭ ‬اطلاعاتي،‭ ‬شناسايي‭ ‬و‭ ‬تجسس،‭ ‬شش‭ ‬گردان‭ ‬پياده‌نظام،‭ ‬سه‭ ‬تيپ‭ ‬ارتش‭ ‬و‭ ‬خيل‭ ‬عظيمي‭ ‬از‭ ‬نيروهاي‭ ‬عمليات‭ ‬ويژه‭ ‬خواهد‭ ‬بود‭ ‬اگر‭ ‬تازه‭ ‬از‭ ‬خيل‭ ‬پهپادها،‭ ‬ماهواره‌ها،‭ ‬ناوها،‭ ‬شناورهاي‭ ‬ضدمين،‭ ‬كشتي‌هاي‭ ‬تأمين،‭ ‬هواپيماهاي‭ ‬سوخت‌گيري‭ ‬مجدد‭ ‬و‭ ‬سامانه‌هاي‭ ‬زمين‭ ‬به‭ ‬هوا‭ ‬بگذريم‭.‬‮»‬

نشريه‭ ‬‮«‬فارين‭ ‬پاليسي‮»‬‭ ‬نيز‭ ‬تير‭ ‬ماه‭ ‬سال‭ ‬گذشته‭ ‬نوشته‭ ‬بود‭ ‬ادعاها‭ ‬درباره‭ ‬جنگ‭ ‬با‭ ‬ايران،‭ ‬در‭ ‬واقع‭ ‬كوچك‌انگاري‭ ‬مسئله‭ ‬قلمداد‭ ‬مي‌شود؛‭ ‬چرا‭ ‬كه‭ ‬‮«‬نزديك‭ ‬به‭ ‬30‭ ‬درصد‭ ‬هواپيماهاي‭ ‬نيروي‭ ‬هوايي‭ ‬آمريكا‭ ‬فاقد‭ ‬قابليت‭ ‬عمليات‭ ‬هستند،‭ ‬اين‭ ‬واحد‭ ‬با‭ ‬كمبود‭ ‬2000‭ ‬خلبان‭ ‬مجرب‭ ‬روبه‌رو‭ ‬است‭ ‬و‭ ‬توانمندي‌هاي‭ ‬كاركنان‭ ‬بخش‭ ‬تعميرات‭ ‬آن‭ ‬رو‭ ‬به‭ ‬اضمحلال‭ ‬رفته‌اند‭ ‬و‭ ‬آنچه‭ ‬براي‭ ‬نيروي‭ ‬هوايي‭ ‬صادق‭ ‬است،‭ ‬درباره‭ ‬بقيه‭ ‬بخش‌هاي‭ ‬ارتش‭ ‬آمريكا‭ ‬هم‭ ‬مصداق‭ ‬دارد‭.‬‮»‬

3ـ‭ ‬قدرت‭ ‬پاسخگويي‭/ ‬موضوع‭ ‬بعدي‭ ‬قدرت‭ ‬پاسخگويي‭ ‬ايران‭ ‬است‭. ‬اين‭ ‬يكي‭ ‬از‭ ‬عوامل‭ ‬اصلي‭ ‬حماقت‭ ‬نكردن‭ ‬آمريكاست؛‭ ‬چرا‭ ‬كه‭ ‬مي‌داند‭ ‬دوران‭ ‬بزن‭ ‬و‭ ‬در‭ ‬رو‭ ‬تمام‭ ‬شده‭ ‬و‭ ‬تجاوز‭ ‬به‭ ‬ايران،‭ ‬تاواني‭ ‬سخت‭ ‬دارد‭. ‬نشريه‭ ‬آمريكايي‭ ‬‮«‬آتلانتيك‮»‬‭ ‬چند‭ ‬روز‭ ‬پيش‭ ‬در‭ ‬تحليلي‭ ‬درباره‭ ‬واكنش‭ ‬ايران‭ ‬به‭ ‬تجاوز‭ ‬احتمالي‭ ‬آمريكا‭ ‬نوشت‭: ‬‮«‬تحولات‭ ‬منطقه‭ ‬خاورميانه‭ ‬و‭ ‬چگونگي‭ ‬استقرار‭ ‬نيروهاي‭ ‬آمريكايي‭ ‬و‭ ‬ايراني‭ ‬در‭ ‬اين‭ ‬منطقه‭ ‬به‭ ‬گونه‌اي‭ ‬است‭ ‬كه‭ ‬ايراني‌ها‭ ‬فرصت‌هاي‭ ‬بي‌شماري‭ ‬براي‭ ‬ايجاد‭ ‬دردسر‭ ‬براي‭ ‬آمريكا‭ ‬و‭ ‬متحدانش‭ ‬در‭ ‬اختيار‭ ‬دارند‭. ‬نيروهاي‭ ‬ايران‭ ‬و‭ ‬شبه‭ ‬نظاميان‭ ‬وابسته‭ ‬به‭ ‬اين‭ ‬كشور‭ ‬در‭ ‬عراق‭ ‬و‭ ‬سوريه‭ ‬در‭ ‬مجاورت‭ ‬نيروهاي‭ ‬آمريكايي‭ ‬يا‭ ‬نيروهايي‭ ‬كه‭ ‬آمريكا‭ ‬از‭ ‬آنها‭ ‬پشتيباني‭ ‬مي‌كنند،‭ ‬مستقر‭ ‬هستند‭.‬

علي‭ ‬واعظ،‭ ‬كارشناس‭ ‬مسائل‭ ‬ايران‭ ‬در‭ ‬انديشكده‭ ‬گروه‭ ‬بحران‭ ‬به‭ ‬آتلانتيك‭ ‬مي‌گويد‭: ‬‮«‬واقعيت‭ ‬اين‭ ‬است‭ ‬كه‭ ‬آمريكا‭ ‬در‭ ‬منطقه‭ ‬خاورميانه‭ ‬در‭ ‬معرض‭ ‬شديد‭ ‬خطر‭ ‬قرار‭ ‬دارد‭. ‬ايراني‌ها‭ ‬از‭ ‬تجربيات‭ ‬فراواني‭ ‬در‭ ‬زمينه‭ ‬هدف‭ ‬قرار‭ ‬دادن‭ ‬نيروهاي‭ ‬آمريكا‭ ‬به‭ ‬طور‭ ‬غير‭ ‬مستقيم‭ ‬و‭ ‬از‭ ‬طريق‭ ‬شبه‌نظاميان‭ ‬متحد‭ ‬خود‭ ‬در‭ ‬منطقه،‭ ‬برخوردارند‭. ‬شبه‌نظاميان‭ ‬هوادار‭ ‬ايران‭ ‬در‭ ‬عراق‭ ‬و‭ ‬سوريه‭ ‬مي‌توانند‭ ‬نيروهاي‭ ‬آمريكايي‭ ‬مستقر‭ ‬در‭ ‬اين‭ ‬كشور‭ ‬را‭ ‬هدف‭ ‬آتش‭ ‬راكت‌هاي‭ ‬خود‭ ‬قرار‭ ‬دهند‭.‬‮»‬

4ـ‭ ‬عدم‭ ‬نيروي‭ ‬همراه‌كننده‭ ‬داخلي‭/ ‬نگاهي‭ ‬به‭ ‬جنگ‌هاي‭ ‬چند‭ ‬دهه‭ ‬اخير‭ ‬آمريكا‭ ‬نشان‭ ‬مي‌دهد،‭ ‬يكي‭ ‬از‭ ‬موارد‭ ‬مشابه‭ ‬تقريباً‭ ‬همه‭ ‬اين‭ ‬جنگ‌ها‭ ‬آن‭ ‬بوده‭ ‬كه‭ ‬يك‭ ‬نيروي‭ ‬داخلي‭ ‬در‭ ‬كشور‭ ‬هدف،‭ ‬با‭ ‬آمريكا‭ ‬همسو‭ ‬و‭ ‬همراه‭ ‬بوده‭ ‬و‭ ‬به‭ ‬عنوان‭ ‬بازو‭ ‬و‭ ‬پياده‌نظام‭ ‬آمريكا‭ ‬در‭ ‬آن‭ ‬جنگ‭ ‬عمل‭ ‬كرده‭ ‬است‭. ‬آمريكايي‌ها‭ ‬چنين‭ ‬بازويي‭ ‬در‭ ‬ايران‭ ‬ندارند‭. ‬مردم‭ ‬ايران‭ ‬با‭ ‬وجود‭ ‬همه‭ ‬اختلاف‭ ‬سليقه‌ها‭ ‬و‭ ‬تفاوت‌هاي‭ ‬نژادي‭ ‬و‭ ‬امثال‭ ‬آن،‭ ‬به‭ ‬شدت‭ ‬در‭ ‬برابر‭ ‬تجاوز‭ ‬خارجي‭ ‬حساس‭ ‬بوده‭ ‬و‭ ‬آنها‭ ‬را‭ ‬متحد‭ ‬و‭ ‬منسجم‭ ‬مي‌كند‭. ‬‮«‬آسيا‮»‬‭ ‬تايمز‭ ‬در‭ ‬تحليل‭ ‬خود‭ ‬مي‌نويسد‭: ‬‮«‬مردم‭ ‬ايران‭ ‬عميقاً‭ ‬وطن‌پرست‭ ‬هستند‭ ‬و‭ ‬هرگونه‭ ‬حمله‭ ‬آمريكا‭ ‬را‭ ‬عليه‭ ‬مردم‭ ‬ايران‭ ‬و‭ ‬نه‭ ‬فقط‭ ‬عليه‭ ‬حكومت‭ ‬ايران‭ ‬مي‌بيند‭. ‬آمريكا‭ ‬متحد‭ ‬چنداني‭ ‬در‭ ‬ايران‭ ‬پيدا‭ ‬نخواهد‭ ‬كرد‭.‬‮»‬‭ ‬

5ـ‭ ‬تجربه‭ ‬گذشته‭/ ‬نكته‭ ‬آخر‭ ‬به‭ ‬تجربه‭ ‬پيشين‭ ‬آمريكا‭ ‬بازمي‌گردد‭. ‬حمله‭ ‬آمريكا‭ ‬به‭ ‬ايران،‭ ‬دومين‭ ‬جنگ‭ ‬اين‭ ‬كشور‭ ‬عليه‭ ‬ايران‭ ‬خواهد‭ ‬بود؛‭ ‬چرا‭ ‬كه‭ ‬در‭ ‬دوران‭ ‬جنگ‭ ‬تحميلي،‭ ‬صدام‭ ‬به‭ ‬نيابت‭ ‬از‭ ‬آمريكا‭ ‬با‭ ‬ايران‭ ‬درگير‭ ‬بود‭ ‬و‭ ‬از‭ ‬مقطعي‭ ‬به‭ ‬بعد‭ ‬آمريكا‭ ‬به‭ ‬طور‭ ‬مستقيم‭ ‬وارد‭ ‬جنگ‭ ‬شد‭. ‬مقاله‭ ‬‮«‬بروس‭ ‬ريدل‮»‬‭ ‬كه‭ ‬در‭ ‬سال‭ ‬2013‭ ‬در‭ ‬انديشكده‭ ‬بروكينگز‭ ‬نوشته‭ ‬شده،‭ ‬در‭ ‬اين‭ ‬زمينه‭ ‬بسيار‭ ‬خواندني‭ ‬است‭. ‬به‭ ‬نظر‭ ‬ريدل‭ ‬اولين‭ ‬درس‭ ‬آن‭ ‬است‭ ‬كه‭ ‬با‭ ‬وجود‭ ‬تمام‭ ‬تلفاتي‭ ‬كه‭ ‬به‭ ‬ايران‭ ‬وارد‭ ‬شد،‭ ‬اما‭ ‬هدف‭ ‬اين‭ ‬جنگ‭ ‬كه‭ ‬نابودي‭ ‬انقلاب‭ ‬اسلامي‭ ‬ايران‭ ‬بود‭ ‬نه‭ ‬تنها‭ ‬محقق‭ ‬نشد؛‭ ‬بلكه‭ ‬به‭ ‬جنگ‭ ‬‮«‬داود‭ ‬و‭ ‬جالوت‮»‬‭ ‬تبديل‭ ‬شد‭ ‬و‭ ‬در‭ ‬نهايت‭ ‬به‭ ‬استحكام‭ ‬بيشتر‭ ‬پايه‌هاي‭ ‬انقلاب‭ ‬سال‭ ‬1357‭ ‬انجاميد‭. ‬دوم‭ ‬آنكه‭ ‬ايران‭ ‬مرعوب‭ ‬قدرت‭ ‬آمريكا‭ ‬نشد‭ ‬و‭ ‬نخواهد‭ ‬شد‭. ‬در‭ ‬اواخر‭ ‬جنگ‭ ‬تحميلي،‭ ‬با‭ ‬وجود‭ ‬همه‭ ‬فشارهايي‭ ‬كه‭ ‬ايران‭ ‬تحمل‭ ‬مي‌كرد؛‭ ‬اما‭ ‬از‭ ‬رويارويي‭ ‬مستقيم‭ ‬با‭ ‬آمريكا‭ ‬در‭ ‬خليج‌فارس‭ ‬رويگردان‭ ‬نشد‭ ‬و‭ ‬حتي‭ ‬در‭ ‬خارج‭ ‬از‭ ‬مرزهاي‭ ‬خود‭ ‬نيز‭ ‬جنگي‭ ‬نامتقارن‭ ‬را‭ ‬عليه‭ ‬آمريكا‭ ‬به‭ ‬راه‭ ‬انداخت‭. ‬ريدل‭ ‬سومين‭ ‬درس‭ ‬جنگ‭ ‬هشت‭ ‬ساله‭ ‬براي‭ ‬آمريكا‭ ‬را‭ ‬اين‭ ‬نكته‭ ‬دقيق‭ ‬و‭ ‬ظريف‭ ‬عنوان‭ ‬مي‌كند‭ ‬كه‭ ‬پايان‭ ‬دادن‭ ‬به‭ ‬جنگ‭ ‬با‭ ‬ايران‭ ‬چالشي‭ ‬بزرگ‭ ‬است؛‭ ‬چرا‭ ‬كه‭ ‬ايراني‌ها‭ ‬به‭ ‬راحتي‭ ‬عقب‌نشيني‭ ‬نمي‌كنند‭. ‬

نام:
ایمیل:
* نظر:
ارسال خبرنامه
برای عضویت در خبرنامه سایت ایمیل خود را وارد نمایید.
نشریات