صفحه نخست >>  عمومی >> آخرین اخبار
تاریخ انتشار : ۲۲ ارديبهشت ۱۳۹۸ - ۱۰:۲۲  ، 
شناسه خبر : ۳۱۴۷۸۶
پایگاه بصیرت / ‬حسن‭ ‬خدادي

بيانيه‭ ‬گام‭ ‬دوم‭ ‬انقلاب‭ ‬اسلامي‭ ‬از‭ ‬ابعاد‭ ‬مهمي‭ ‬قابل‭ ‬تجزيه‌وتحليل‭ ‬است‭. ‬در‭ ‬اين‭ ‬يادداشت‭ ‬يكي‭ ‬از‭ ‬محورهاي‭ ‬مهم‭ ‬اين‭ ‬بيانيه‭ ‬درباره‭ ‬اقتدار‭ ‬نظامي‭ ‬ايران‭ ‬در‭ ‬مقابل‭ ‬دشمنان‭ ‬بررسي‭ ‬مي‌شود‭. ‬رهبر‭ ‬معظم‭ ‬انقلاب ‭)‬مدظله‌العالي) در‭ ‬اين‭ ‬باره‭ ‬در‭ ‬اين‭ ‬بيانيه‭ ‬مي‌فرمايند‭: ‬‮«‬در‭ ‬هيچ‭ ‬معركه‌اي‭ ‬حتّي‭ ‬با‭ ‬آمريكا‭ ‬و‭ ‬صدام،‭ ‬گلوله‌‭ ‬اوّل‭ ‬را‭ ‬شلّيك‭ ‬نكرده‭ ‬و‭ ‬در‭ ‬همه‌‭ ‬موارد،‭ ‬پس‭ ‬‌از‭ ‬حمله‌‭ ‬دشمن‭ ‬از‭ ‬خود‭ ‬دفاع‭ ‬كرده‭ ‬و‭ ‬البتّه‭ ‬ضربت‭ ‬متقابل‭ ‬را‭ ‬محكم‭ ‬فرود‭ ‬آورده‭ ‬است‭. ‬اين‭ ‬انقلاب‭ ‬از‭ ‬آغاز‭ ‬تا‭ ‬امروز‭ ‬نه‭ ‬بي‌رحم‭ ‬و‭ ‬خون‌ريز‭ ‬بوده‭ ‬و‭ ‬نه‭ ‬منفعل‭ ‬و‭ ‬مردّد‭. ‬با‭ ‬صراحت‭ ‬و‭ ‬شجاعت‭ ‬در‭ ‬برابر‭ ‬زورگويان‭ ‬و‭ ‬گردنكشان‭ ‬ايستاده‭ ‬و‭ ‬از‭ ‬مظلومان‭ ‬و‭ ‬مستضعفان‭ ‬دفاع‭ ‬كرده‭ ‬است‭.‬‮»‬‭ ‬اين‭ ‬ديدگاه‭ ‬و‭ ‬رويكرد‭ ‬مقتدرانه‭ ‬نشانه‭ ‬دو‭ ‬وجه‭ ‬اقتدار‭ ‬است‭. ‬اينكه‭ ‬جمهوري‭ ‬اسلامي‭ ‬ايران‭ ‬توان‭ ‬مقابله‭ ‬با‭ ‬هر‭ ‬تهديد‭ ‬نظامي‭ ‬و‭ ‬جنگي‭ ‬را‭ ‬دارد‭ ‬و‭ ‬همچنين‭ ‬اين‭ ‬اقتدار‭ ‬به‭ ‬معناي‭ ‬متجاوز‭ ‬بودن‭ ‬انقلاب‭ ‬اسلامي‭ ‬ايران‭ ‬نيست‭.‬

بررسي‭ ‬چهار‭ ‬دهه‭ ‬مقاومت‭ ‬در‭ ‬مقابل‭ ‬هرگونه‭ ‬تهديد،‭ ‬از‭ ‬جمله‭ ‬جنگ،‭ ‬تجزيه‌طلبي،‭ ‬كودتا‭ ‬و‭... ‬از‭ ‬يك‌سو‭ ‬ثابت‌كننده‭ ‬توان‭ ‬اين‭ ‬كشور‭ ‬در‭ ‬مقابل‭ ‬دشمنان‭ ‬است‭ ‬و‭ ‬از‭ ‬سوي‭ ‬ديگر‭ ‬مهم‌ترين‭ ‬سند‭ ‬و‭ ‬مدركي‭ ‬است‭ ‬كه‭ ‬نشان‭ ‬مي‌دهد‭ ‬جمهوري‭ ‬اسلامي‭ ‬ايران‭ ‬به‭ ‬هيچ‭ ‬كشور،‭ ‬گروه‭ ‬يا‭ ‬حزب‭ ‬داخلي‭ ‬و‭ ‬خارجي‭ ‬در‭ ‬طول‭ ‬چهار‭ ‬دهه‭ ‬گذشته‭ ‬تجاوز‭ ‬نكرده‭ ‬است‭. ‬در‭ ‬حالي‭ ‬‌كه‭ ‬هنوز‭ ‬زمان‭ ‬كوتاهي‭ ‬از‭ ‬انقلاب‭ ‬اسلامي‭ ‬ايران‭ ‬نگذشته‭ ‬بود،‭ ‬اين‭ ‬انقلاب‭ ‬گرفتار‭ ‬تجزيه‌طلبان‭ ‬و‭ ‬گروه‌هاي‭ ‬تروريستي‭ ‬شد‭ ‬كه‭ ‬همزمان‭ ‬با‭ ‬گروه‌هاي‭ ‬ضد‭ ‬انقلاب‭ ‬از‭ ‬چهار‭ ‬گوشه‭ ‬كشور‭ ‬به‭ ‬مردم‭ ‬و‭ ‬حكومت‭ ‬نوپاي‭ ‬انقلاب‭ ‬اسلامي‭ ‬حمله‭ ‬كردند‭. ‬در‭ ‬اين‭ ‬مرحله‭ ‬از‭ ‬اولين‭ ‬تجاوزهاي‭ ‬دشمن،‭ ‬اين‭ ‬انقلاب‭ ‬با‭ ‬دستان‭ ‬خالي‭ ‬و‭ ‬با‭ ‬كمك‭ ‬مردم‭ ‬توانست‭ ‬بر‭ ‬مشكلات‭ ‬و‭ ‬تهديدات‭ ‬موجود‭ ‬غلبه‭ ‬كند‭. ‬در‭ ‬حالي‭ ‬كه‭ ‬همه‭ ‬مذاكرات‭ ‬و‭ ‬اظهارنظرهاي‭ ‬مسئولان‭ ‬در‭ ‬ابتداي‭ ‬انقلاب‭ ‬اسلامي‭ ‬گواهي‭ ‬است‭ ‬بر‭ ‬اينكه‭ ‬جمهوري‭ ‬اسلامي‭ ‬ايران‭ ‬همواره‭ ‬خواهان‭ ‬صلح‭ ‬و‭ ‬جذب‭ ‬حداكثري‭ ‬گروه‌هاي‭ ‬سياسي‭ ‬در‭ ‬مشاركت‭ ‬اجتماعي‭ ‬و‭ ‬سياسي‭ ‬بوده‭ ‬است‭.‬

بعد‭ ‬از‭ ‬اين‭ ‬تهديدات‭ ‬نظامي‭ ‬كه‭ ‬جمهوري‭ ‬اسلامي‭ ‬ايران‭ ‬مقتدرانه‭ ‬پيروز‭ ‬آن‭ ‬شد،‭ ‬جنگ‭ ‬تحميلي‭ ‬به‭ ‬منزله‭ ‬يك‭ ‬تجاوز‭ ‬همه‌جانبه‭ ‬از‭ ‬سوي‭ ‬دشمنان‭ ‬در‭ ‬دستور‭ ‬كار‭ ‬قرار‭ ‬گرفت‭. ‬در‭ ‬اين‭ ‬مرحله‭ ‬هشت‭ ‬‌ساله‭ ‬نيز‭ ‬جمهوري‭ ‬اسلامي‭ ‬ايران‭ ‬با‭ ‬توكل‭ ‬بر‭ ‬خدا‭ ‬و‭ ‬تكيه‭ ‬‌بر‭ ‬مردم‭ ‬انقلابي‭ ‬توانست‭ ‬با‭ ‬پيروزي‭ ‬بر‭ ‬دشمنان‭ ‬خارجي‭ ‬و‭ ‬داخلي‭ ‬ضمن‭ ‬حفظ‭ ‬اقتدار‭ ‬نشان‭ ‬دهد‭ ‬هيچ‌گاه‭ ‬متجاوز‭ ‬نبوده‭ ‬است‭. ‬رفتار‭ ‬با‭ ‬اسراي‭ ‬عراقي‭ ‬و‭ ‬سبك‭ ‬حملات‭ ‬موشكي‭ ‬ايران‭ ‬برخلاف‭ ‬رژيم‭ ‬بعث‭ ‬عراق‭ ‬مشخصه‭ ‬مهم‭ ‬ديگري‭ ‬است‭ ‬كه‭ ‬جمهوري‭ ‬اسلامي‭ ‬ايران‭ ‬حتي‭ ‬در‭ ‬جنگ‭ ‬با‭ ‬كشورهاي‭ ‬متجاوز‭ ‬نيز‭ ‬تكليف‭ ‬دولت‭ ‬و‭ ‬نظاميان‭ ‬را‭ ‬از‭ ‬غيرنظاميان‭ ‬تفكيك‭ ‬كرده‭ ‬و‭ ‬با‭ ‬هيچ‭ ‬ملتي‭ ‬سر‭ ‬جنگ‭ ‬و‭ ‬ناسازگاري‭ ‬ندارد‭.‬

بعد‭ ‬از‭ ‬جنگ‭ ‬تحميلي،‭ ‬مهم‌ترين‭ ‬حوزه‭ ‬فعال‭ ‬نظامي‭ ‬ايران‭ ‬علاوه‭ ‬بر‭ ‬مقابله‭ ‬با‭ ‬گروه‌هاي‭ ‬تروريستي‭ ‬و‭ ‬تجزيه‌طلب‭ ‬در‭ ‬داخل‭ ‬كشور،‭ ‬حضور‭ ‬قدرتمندانه‭ ‬در‭ ‬دفاع‭ ‬از‭ ‬گروه‌ها‭ ‬و‭ ‬ملت‌هاي‭ ‬مقاومت‭ ‬در‭ ‬منطقه‭ ‬در‭ ‬مقابل‭ ‬متجاوزان‭ ‬منطقه‌اي‭ ‬و‭ ‬فرامنطقه‌اي‭ ‬بوده‭ ‬است‭. ‬برخلاف‭ ‬حضور‭ ‬تجاوزكارانه‭ ‬كشورهاي‭ ‬غربي‭ ‬و‭ ‬رژيم‭ ‬صهيونيستي‭ ‬در‭ ‬همه‭ ‬كشورهاي‭ ‬منطقه،‭ ‬جمهوري‭ ‬اسلامي‭ ‬ايران‭ ‬در‭ ‬هيچ‭ ‬كشوري‭ ‬بدون‭ ‬دعوت‭ ‬مردم‭ ‬و‭ ‬حكومت‭ ‬آن‭ ‬كشور‭ ‬حضور‭ ‬نداشته‭ ‬و‭ ‬اين‭ ‬حضور‭ ‬نيز‭ ‬همواره‭ ‬با‭ ‬اقتدار‭ ‬و‭ ‬توان‭ ‬بالاي‭ ‬نظامي‭ ‬بوده‭ ‬است‭.‬

براي‭ ‬نمونه،‭ ‬در‭ ‬كشورهاي‭ ‬سوريه‭ ‬و‭ ‬عراق‭ ‬تجاوز‭ ‬گروه‌هاي‭ ‬تروريستي‭ ‬با‭ ‬حمايت‭ ‬مثلث‭ ‬غربي‌ـ‭ ‬عربي‌ـ‭ ‬عبري،‭ ‬در‭ ‬صورت‭ ‬انفعال‭ ‬جمهوري‭ ‬اسلامي‭ ‬ايران،‭ ‬مي‌توانست‭ ‬آينده‭ ‬بسيار‭ ‬دهشتناكي‭ ‬را‭ ‬براي‭ ‬غرب‭ ‬آسيا‭ ‬ايجاد‭ ‬كند؛‭ ‬اما‭ ‬جمهوري‭ ‬اسلامي‭ ‬ايران‭ ‬با‭ ‬دعوت‭ ‬ملت‌هاي‭ ‬منطقه‭ ‬توانست‭ ‬نه‌‭ ‬تنها‭ ‬متجاوزان‭ ‬جنگي‭ ‬را‭ ‬از‭ ‬طريق‭ ‬رسانه‌هاي‭ ‬ملي‭ ‬و‭ ‬فراملي‭ ‬براي‭ ‬افكار‭ ‬عمومي‭ ‬جهان‭ ‬شناسايي‭ ‬كند؛‭ ‬بلكه‭ ‬با‭ ‬حضور‭ ‬مستشاران‭ ‬نظامي‭ ‬و‭ ‬استفاده‭ ‬از‭ ‬ظرفيت‌هاي‭ ‬داخلي‭ ‬اين‭ ‬كشورها،‭ ‬مانع‭ ‬از‭ ‬سقوط‭ ‬و‭ ‬تجزيه‭ ‬سوريه‭ ‬و‭ ‬عراق‭ ‬شود‭ ‬و‭ ‬دشمنان‭ ‬را‭ ‬از‭ ‬رسيدن‭ ‬به‭ ‬اهداف‭ ‬شوم‭ ‬خود‭ ‬كه‭ ‬سلطه‭ ‬هميشگي‭ ‬بر‭ ‬كشورهاي‭ ‬منطقه‭ ‬است،‭ ‬مأيوس
‭ ‬كند‭.‬

اين‭ ‬الگوي‭ ‬رفتاري‭ ‬جمهوري‭ ‬اسلامي‭ ‬ايران،‭ ‬از‭ ‬سوي‭ ‬گروه‌هاي‭ ‬مقاومت‭ ‬منطقه‭ ‬نيز‭ ‬پيروي‭ ‬مي‌شود‭ ‬و‭ ‬متحدان‭ ‬بر‭ ‬اقتدار‭ ‬نظامي‭ ‬همراه‭ ‬با‭ ‬متجاوز‭ ‬نبودن‭ ‬تأكيد‭ ‬دارند‭. ‬نمونه‭ ‬بارز‭ ‬اين‭ ‬رفتارهاي‭ ‬مقابله‭ ‬حزب‌الله‭ ‬لبنان‭ ‬و‭ ‬گروه‌هاي‭ ‬مقاومت‭ ‬فلسطين‭ ‬در‭ ‬مقابل‭ ‬رژيم‭ ‬صهيونيستي‭ ‬است‭. ‬بعد‭ ‬از‭ ‬انقلاب‭ ‬اسلامي‭ ‬ايران‭ ‬و‭ ‬به‭ ‬ويژه‭ ‬بعد‭ ‬از‭ ‬جنگ‭ ‬تحميلي،‭ ‬رژيم‭ ‬صهيونيستي‭ ‬برخلاف‭ ‬دوران‭ ‬گذشته‭ ‬كه‭ ‬ظرف‭ ‬شش‭ ‬روز‭ ‬همه‭ ‬جهان‭ ‬عرب‭ ‬را‭ ‬شكست‭ ‬مي‌داد،‭ ‬در‭ ‬مقابل‭ ‬گروه‌هاي‭ ‬كوچك‭ ‬مقاومت‭ ‬هيچ‭ ‬گاه‭ ‬پيروز‭ ‬نشده‭ ‬است‭. ‬در‭ ‬حالي‭ ‬‌كه‭ ‬در‭ ‬همه‭ ‬جنگ‌هاي‭ ‬8‭ ‬روزه،‭ ‬22‭ ‬روزه،‭ ‬33‭ ‬روزه‭ ‬و‭... ‬متجاوز‭ ‬اصلي‭ ‬رژيم‭ ‬صهيونيستي‭ ‬بوده‭ ‬است؛‭ ‬اما‭ ‬پيروز‭ ‬نهايي‭ ‬گروه‌هاي‭ ‬مقاومت‭ ‬بوده‌اند‭. ‬همين‭ ‬الگوي‭ ‬رفتار‭ ‬در‭ ‬كشور‭ ‬يمن‭ ‬نيز‭ ‬از‭ ‬سوي‭ ‬حوثي‌ها‭ ‬دنبال‭ ‬مي‌شود‭.‬

بنابراين‭ ‬به‭ ‬‌طوركلي‭ ‬جمهوري‭ ‬اسلامي‭ ‬ايران‭ ‬در‭ ‬چهار‭ ‬دهه‭ ‬گذشته‭ ‬نشان‭ ‬داده‭ ‬است‭ ‬كه‭ ‬از‭ ‬يك‌سو‭ ‬هيچ‭ ‬گاه‭ ‬متجاوز‭ ‬نظامي‭ ‬نبوده‭ ‬و‭ ‬از‭ ‬سوي‭ ‬ديگر‭ ‬در‭ ‬مقابل‭ ‬هرگونه‭ ‬تهديد‭ ‬دشمن‭ ‬به‭ ‬‌سختي‭ ‬مقاومت‭ ‬مي‌كند‭ ‬و‭ ‬ضمن‭ ‬مظلوم‭ ‬بودن‭ ‬در‭ ‬مقابل‭ ‬تروريسم‭ ‬بيشترين‭ ‬شكست‭ ‬را‭ ‬بر‭ ‬تروريست‌ها‭ ‬تحميل‭ ‬كرده‭ ‬است‭. ‬اين‭ ‬درس‭ ‬مقاومت‭ ‬و‭ ‬مظلوميت‭ ‬را‭ ‬امروزه‭ ‬دشمنان‭ ‬انقلاب‭ ‬اسلامي‭ ‬به‌خوبي‭ ‬درك‭ ‬مي‌كنند‭ ‬و‭ ‬علت‭ ‬عدم‭ ‬حمله‭ ‬نظامي‭ ‬مستقيم‭ ‬به‭ ‬ايران‭ ‬ناشي‭ ‬از‭ ‬فهم‭ ‬همين‭ ‬قدرت‭ ‬و‭ ‬اقتدار‭ ‬نظامي‭ ‬است‭.‬

نام:
ایمیل:
* نظر:
ارسال خبرنامه
برای عضویت در خبرنامه سایت ایمیل خود را وارد نمایید.
نشریات