تاریخ انتشار : ۰۵ خرداد ۱۳۹۸ - ۱۸:۴۵  ، 
شناسه خبر : ۳۱۵۱۲۴
نگاهي‭ ‬به‭ ‬سياست‌هاي‭ ‬اقتصادي‭ ‬دولت‭ ‬سازندگي‭ ‬
در‭ ‬سال‌هاي‭ ‬1369‭ ‬و‭ ‬1370‭ ‬جريان‭ ‬موسوم‭ ‬به‭ ‬چپ‭ ‬مواضع‭ ‬انتقادي‭ ‬خود‭ ‬عليه‭ ‬سياست‌هاي‭ ‬اقتصادي‭ ‬دولت‭ ‬آقاي‭ ‬هاشمي‭ ‬را‭ ‬آغاز کردند. ‬انتقادات‭ ‬اين‭ ‬طيف،‭ ‬كليت‭ ‬سياست‌هاي‭ ‬اقتصادي‭ ‬دولت‭ ‬را‭ ‬شامل‭ ‬مي‌شد؛‭ ‬ولي‭ ‬به‭ ‬تناسب،‭ ‬سياست‌هاي‭ ‬جزئي‌تر‭ ‬آن‭ ‬را‭ ‬نيز‭ ‬در‭ ‬بر‭ ‬مي‌گرفت.
پایگاه بصیرت / گروه سیاسی / مهدي‭ ‬دنگچي
زير‭ ‬تيغ‭ ‬انتقاد
 
با‭ ‬روي‭ ‬كارآمدن‭ ‬دولت‭ ‬سازندگي‭ ‬و‭ ‬اتخاذ‭ ‬سياست‌هاي‭ ‬خاص‭ ‬اقتصادي‭ ‬و‭ ‬فرهنگي،‭ ‬انتقادات‭ ‬نيز‭ ‬از‭ ‬سوي‭ ‬برخي‭ ‬جريان‌هاي‭ ‬سياسي‭ ‬آغاز‭ ‬شد‭ ‬كه‭ ‬در‭ ‬آن‭ ‬مقطع‭ ‬سردمدار‭ ‬آن‭ ‬مجمع‭ ‬روحانيون‭ ‬مبارز‭ ‬و‭ ‬احزاب‭ ‬و‭ ‬گروه‌هاي‭ ‬همسو‭ ‬با‭ ‬آن‭ ‬بودند‭. ‬جريان‭ ‬عمومي‭ ‬طيف‭ ‬موسوم‭ ‬به‭ ‬چپ‭ ‬در‭ ‬اين‭ ‬سال‌ها‭ ‬به‭ ‬ويژه‭ ‬با‭ ‬سياست‌هاي‭ ‬اقتصادي‭ ‬دولت‭ ‬سازندگي‭ ‬مخالف‭ ‬بود‭. ‬بخشي‭ ‬از‭ ‬اعضا‭ ‬و‭ ‬فعالان‭ ‬اين‭ ‬طيف‭ ‬با‭ ‬دولت‭ ‬در‭ ‬حوزه‭ ‬مسائل‭ ‬فرهنگي‭ ‬و‭ ‬سياسي‭ ‬همكار‭ ‬بودند؛‭ ‬ولي‭ ‬در‭ ‬پست‌هاي‭ ‬اقتصادي،‭ ‬تنها‭ ‬آن‭ ‬دسته‭ ‬از‭ ‬نيروهاي‭ ‬سابق‭ ‬چپ‭ ‬حضور‭ ‬داشتند‭ ‬كه‭ ‬از‭ ‬مواضع‭ ‬گذشته‭ ‬خود‭ ‬عدول‭ ‬كرده‭ ‬و‭ ‬به‭ ‬راه‭ ‬حل‌هاي‭ ‬اقتصادي‭ ‬جديد‭ ‬معتقد‭ ‬شده‭ ‬بودند‭. ‬به‭ ‬نظر‭ ‬منتقدان‭ ‬دولت،‭ ‬سياست‌هاي‭ ‬اقتصادي‭ ‬جديد‭ ‬برگرفته‭ ‬از‭ ‬سياست‌هاي‭ ‬بانك‭ ‬جهاني‭ ‬و‭ ‬صندوق‭ ‬بين‌المللي‭ ‬پول‭ ‬بود‭ ‬و‭ ‬متخصصان‭ ‬و‭ ‬كارشناساني‭ ‬تهيه‭ ‬و‭ ‬تدوين‭ ‬كردند‭ ‬كه‭ ‬خواستار‭ ‬فاصله‭ ‬گرفتن‭ ‬انقلاب‭ ‬از‭ ‬آرمان‌هاي‭ ‬اوليه‭ ‬آن‭ ‬بودند‭. ‬به‭ ‬نظر‭ ‬آنان،‭ ‬ليبراليسم‭ ‬در‭ ‬هر‭ ‬شكل‭ ‬و‭ ‬شمايلي‭ ‬به‭ ‬زيان‭ ‬انقلاب‭ ‬عمل‭ ‬مي‌كند‭ ‬و‭ ‬ليبراليسم‭ ‬فرهنگي‭ ‬و‭ ‬سياسي‭ ‬را‭ ‬نيز‭ ‬به‭ ‬همراه‭ ‬مي‌آورد‭ ‬و‭ ‬فاتحه‭ ‬انقلاب‭ ‬اسلامي‭ ‬را‭ ‬مي‌خواند‭ ‬و‭ ‬متأسفانه‭ ‬دولت‭ ‬آقاي‭ ‬هاشمي‭ ‬دقيقاً‭ ‬سياست‌هايي‭ ‬را‭ ‬برگزيده‭ ‬كه‭ ‬جز‭ ‬در‭ ‬بستر‭ ‬اقتصاد‭ ‬ليبراليستي‭ ‬قابل‭ ‬تفسير‭ ‬نيست‭. ‬
به‭ ‬اعتقاد‭ ‬عناصر‭ ‬اين‭ ‬طيف،‌‭ ‬عده‌اي‭ ‬كه‭ ‬سال‌ها‭ ‬در‭ ‬انتظار‭ ‬موقعيتي‭ ‬بوده‌اند‭ ‬تا‭ ‬آموخته‌هاي‭ ‬خويش‭ ‬از‭ ‬اقتصاددانان‭ ‬غرب‭ ‬را‭ ‬عرضه‭ ‬كنند،‭ ‬با‭ ‬استفاده‭ ‬از‭ ‬فضاي‭ ‬تازه‭ ‬حاكم‭ ‬بر‭ ‬كشور،‭ ‬شعار‭ ‬‮«‬رفاه‭ ‬براي‭ ‬همه‮»‬‭ ‬را‭ ‬مطرح‭ ‬كردند‭ ‬تا‭ ‬از‭ ‬اين‭ ‬طريق‭ ‬تئوري‌هاي‭ ‬اقتصاددانان‭ ‬نظام‭ ‬سرمايه‌داري‭ ‬را‭ ‬نسخه‌اي‭ ‬نجات‌بخش‭ ‬معرفي‭ ‬كنند‭. ‬اين‭ ‬عده‭ ‬در‭ ‬نگارش‭ ‬برنامه‌ها‭ ‬و‭ ‬ارائه‭ ‬سياست‌ها،‭ ‬عملاً‭ ‬حرف‭ ‬اول‭ ‬و‭ ‬آخر‭ ‬را‭ ‬زدند‭ ‬و‭ ‬سياست‌هاي‭ ‬تجربه‭ ‬شده‭ ‬در‭ ‬كشورهاي‭ ‬ديگر‭ ‬از‭ ‬جمله‭ ‬كشورهاي‭ ‬آمريكاي‭ ‬لاتين‭ ‬را‭ ‬براي‭ ‬ايران‭ ‬انقلابي‭ ‬هم‭ ‬تجويز‭ ‬كردند؛‭ ‬اين‭ ‬در‭ ‬حالي‭ ‬بود‭ ‬كه‭ ‬مدعي‭ ‬تبديل‭ ‬كردن‭ ‬ايران‭ ‬به‭ ‬ژاپن‭ ‬و‭ ‬كره‭ ‬جنوبي‭ ‬خاورميانه‭ ‬بودند‭.‬
در‭ ‬سال‌هاي‭ ‬1369‭ ‬و‭ ‬1370‭ ‬جريان‭ ‬موسوم‭ ‬به‭ ‬چپ‭ ‬مواضع‭ ‬انتقادي‭ ‬خود‭ ‬عليه‭ ‬سياست‌هاي‭ ‬اقتصادي‭ ‬دولت‭ ‬آقاي‭ ‬هاشمي‭ ‬را‭ ‬طرح‭ ‬مي‌كرد‭. ‬البته‭ ‬به‭ ‬دليل‭ ‬حاكميت‭ ‬اين‭ ‬طيف‭ ‬بر‭ ‬مجلس،‭ ‬نطق‌هاي‭ ‬قبل‭ ‬از‭ ‬دستور‭ ‬نمايندگان‭ ‬نيز‭ ‬گاه‭ ‬و‭ ‬بي‌گاه‭ ‬بستر‭ ‬انتقاد‭ ‬از‭ ‬دولت‭ ‬مي‌شد‭ ‬و‭ ‬نمايندگان‭ ‬منتقد‭ ‬دولت‭ ‬به‭ ‬ويژه‭ ‬به‭ ‬دليل‭ ‬عدول‭ ‬دولت‭ ‬از‭ ‬مواضع‭ ‬انقلابي‭ ‬دوران‭ ‬امام‭ ‬كه‭ ‬آن‭ ‬را‭ ‬ناشي‭ ‬از‭ ‬گزينش‭ ‬سياست‌هاي‭ ‬اقتصادي‭ ‬تازه‭ ‬مي‌دانستند‌،‭ ‬لب‭ ‬به‭ ‬اعتراض‭ ‬مي‌گشودند‭. ‬انتقادهاي‭ ‬اين‭ ‬طيف،‭ ‬كليت‭ ‬سياست‌هاي‭ ‬اقتصادي‭ ‬دولت‭ ‬را‭ ‬شامل‭ ‬مي‌شد؛‭ ‬ولي‭ ‬به‭ ‬تناسب،‭ ‬سياست‌هاي‭ ‬جزئي‌تر‭ ‬آن‭ ‬را‭ ‬نيز‭ ‬در‭ ‬بر‭ ‬مي‌گرفت‭. ‬در‭ ‬ادامه‭ ‬نمونه‌هايي‭ ‬از‭ ‬اين‭ ‬گونه‭ ‬اعتراض‌ها‭ ‬و‭ ‬انتقادها‭ ‬را‭ ‬مي‌آوريم‭ ‬تا‭ ‬فضاي‭ ‬آن‭ ‬سال‌ها‭ ‬و‭ ‬نوع‭ ‬برخوردهاي‭ ‬منتقدان‭ ‬با‭ ‬دولت‭ ‬و‭ ‬جناح‌ها‭ ‬با‭ ‬يكديگر‭ ‬روشن‌تر‭ ‬شود‭.‬
1ـ‭ ‬تجارت‭ ‬آزاد‭ ‬جهاني‭:‬‭ ‬
در‭ ‬اين‭ ‬دوره،‭ ‬‌ماهنامه‭ ‬‮«‬بيان‮»‬‭ ‬بخش‭ ‬زيادي‭ ‬از‭ ‬مقالات‭ ‬خود‭ ‬را‭ ‬به‭ ‬نقد‭ ‬نظام‭ ‬آزاد‭ ‬سرمايه‌داري‭ ‬و‭ ‬تجارت‭ ‬آزاد‭ ‬اختصاص‭ ‬داده‭ ‬و‭ ‬در‭ ‬ضمن‭ ‬آن‭ ‬از‭ ‬رويكرد‭ ‬اقتصادي‭ ‬دولت‭ ‬انتقاد‭ ‬مي‌كرد‭. ‬در‭ ‬يكي‭ ‬از‭ ‬مقالات‭ ‬انتقادي‭ ‬درباره‭ ‬تجارت‭ ‬آزاد‭ ‬‌اين‭ ‬گونه‭ ‬نتيجه‌گيري‭ ‬شده‭ ‬بود‭: ‬‮«‬نظريه‭ ‬تجارت‭ ‬آزاد‭ ‬واقعيت‌هاي‭ ‬ملموس‭ ‬اقتصادهاي‭ ‬جهان‭ ‬سوم‭ ‬را‭ ‬به‭ ‬نحو‭ ‬آشكاري‭ ‬ناديده‭ ‬مي‌گيرد‭. ‬از‭ ‬اين‭ ‬رو‭ ‬در‭ ‬مسير‭ ‬توسعه‭ ‬اين‭ ‬كشورها‭ ‬چاره‌ساز‭ ‬نخواهد‭ ‬بود‭. ‬نظم‭ ‬جاري‭ ‬اقتصاد‭ ‬بين‌الملل‭ ‬بر‭ ‬محور‭ ‬دوگانگي‭ ‬شديد‭ ‬شكل‭ ‬گرفته‭ ‬است‭. ‬اين‭ ‬دوگانگي‭ ‬در‭ ‬طول‭ ‬زمان‭ ‬نه‭ ‬تنها‭ ‬كاهش‭ ‬نيافته،‭ ‬بلكه‭ ‬در‭ ‬اثر‭ ‬عملكرد‭ ‬روابط‭ ‬بين‌الملل‭ ‬من‭ ‬جمله‭ ‬روابط‭ ‬اقتصادي‭ ‬و‭ ‬تجاري،‭ ‬‌تشديد‭ ‬هم‭ ‬شده‭ ‬است‭. ‬در‭ ‬چنين‭ ‬شرايطي‭ ‬كشورهاي‭ ‬غني‭ ‬به‭ ‬خاطر‭ ‬نياز‭ ‬فزاينده‭ ‬به‭ ‬مواد‭ ‬خام‭ ‬و‭ ‬بازار‭ ‬مصرف‭ ‬براي‭ ‬كالاهاي‭ ‬توليدي‌شان‭ ‬علاقه‌مند‭ ‬به‭ ‬جذب‭ ‬اقتصادهاي‭ ‬جهان‭ ‬سوم‭ ‬در‭ ‬اقتصاد‭ ‬جهاني‭ ‬هستند‭. ‬‮«‬تجارت‭ ‬آزاد‮»‬‭ ‬به‭ ‬عنوان‭ ‬يكي‭ ‬از‭ ‬رهنمودهاي‭ ‬اساسي‭ ‬اقتصاد‭ ‬سرمايه‌داري،‭ ‬‌محملي‭ ‬براي‭ ‬جذب‭ ‬اين‭ ‬كشورها‭ ‬در‭ ‬اقتصاد‭ ‬جهاني‭ ‬است‭.‬‮»‬
2ـ‭ ‬آزادسازي‭ ‬اقتصادي‭:‬‭
طبعاً‭ ‬وقتي‭ ‬اقتصاد‭ ‬باز‭ ‬و‭ ‬تجارت‭ ‬آزاد‭ ‬در‭ ‬عرصه‭ ‬جهاني‭ ‬نامطلوب‭ ‬و‭ ‬ابزار‭ ‬سلطه‭ ‬سرمايه‌داري‭ ‬جهاني‭ ‬بر‭ ‬كشورهاي‭ ‬جهان‭ ‬سوم‭ ‬تلقي‭ ‬شود،‭ ‬الگوبرداري‭ ‬از‭ ‬آن‭ ‬زيان‭ ‬بار‭ ‬خواهد‭ ‬بود‭ ‬و‭ ‬ادغام‭ ‬در‭ ‬اقتصاد‭ ‬جهاني‭ ‬نفع‭ ‬دولت‌هاي‭ ‬مسلط‭ ‬را‭ ‬به‭ ‬همراه‭ ‬خواهد‭ ‬داشت‭. ‬‮«‬بيان‮»‬‭ ‬در‭ ‬نقد‭ ‬سياست‭ ‬آزاد‌سازي‭ ‬اقتصادي‭ ‬نوشت‭: ‬‮«‬آزادسازي‭ ‬اقتصادي،‭ ‬حتي‭ ‬در‭ ‬كامل‌ترين‭ ‬شكل‭ ‬خود‭ ‬يعني‭ ‬رو‭ ‬‌آوردن‭ ‬به‭ ‬اقتصاد‭ ‬بازار،‭ ‬مسائل‭ ‬و‭ ‬معضلات‭ ‬اقتصاد‭ ‬ما‭ ‬را‭ ‬كه‭ ‬در‭ ‬توسعه‌نيافتگي‭ ‬و‭ ‬عقب‌ماندگي‭ ‬تاريخي‭ ‬كشور‭ ‬ريشه‭ ‬دارد،‌‭ ‬حل‭ ‬نخواهد‭ ‬كرد‭. ‬ايجاد‭ ‬و‭ ‬تكميل‭ ‬زيربناهاي‭ ‬صنعتي،‭ ‬توسعه‭ ‬و‭ ‬بهبود‭ ‬آموزش‭ ‬و‭ ‬پرورش‭ ‬و‭ ‬به‭ ‬ويژه‭ ‬آموزش‭ ‬فني‌ـ‭ ‬حرفه‌اي‭ ‬گسترش‭ ‬ارتباطات‭ ‬و‭ ‬مهار‭ ‬و‭ ‬تنظيم‭ ‬منابع‭ ‬طبيعي‭ ‬از‭ ‬جمله‭ ‬ضرورت‌هاي‭ ‬توسعه‭ ‬اقتصادي‭ ‬كشور‭ ‬ما‭ ‬محسوب‭ ‬مي‌شود‭. ‬مكانيزم‭ ‬بازار‭ ‬كه‭ ‬سياست‭ ‬آزاد‌سازي‭ ‬اقتصادي‭ ‬در‭ ‬پي‭ ‬ايجاد‭ ‬آن‭ ‬است،‭ ‬قادر‭ ‬به‭ ‬تخصيص‭ ‬منابع‭ ‬كافي‭ ‬و‭ ‬در‭ ‬زمان‭ ‬مطلوب‭ ‬به‭ ‬اين‭ ‬موارد‭ ‬نيست‭.‬‮»‬
3ـ‭ ‬ايجاد‭ ‬مناطق‭ ‬آزاد‭ ‬تجاري‭:‬‭‬
يكي‭ ‬از‭ ‬لوازم‭ ‬آزادسازي‭ ‬اقتصادي‭ ‬و‭ ‬تجارت‭ ‬آزاد‭ ‬جهاني،‭ ‬ايجاد‭ ‬مناطق‭ ‬آزاد‭ ‬تجاري‭ ‬اعلام‭ ‬شده‭ ‬و‭ ‬اين‭ ‬امر‭ ‬در‭ ‬برنامه‭ ‬دولت‭ ‬آقاي‭ ‬هاشمي‭ ‬نيز‭ ‬قرار‭ ‬گرفت‭. ‬از‭ ‬همان‭ ‬ابتدا،‭ ‬جريان‭ ‬موسوم‭ ‬به‭ ‬چپ‭ ‬اين‭ ‬اقدام‭ ‬دولت‭ ‬را‭ ‬نقد‭ ‬و‭ ‬نظرات‭ ‬كارشناسانه‭ ‬خود‭ ‬را‭ ‬در‭ ‬قالب‭ ‬مصاحبه‌ها‭ ‬و‭ ‬نطق‌ها‭ ‬و‭ ‬مقالات‭ ‬ارائه‭ ‬كرد‭. ‬
4ـ‭ ‬واگذاري‭ ‬كارخانجات‭ ‬دولتي‭:
‬يكي‭ ‬از‭ ‬سياست‌هاي‭ ‬اقتصادي‭ ‬دولت‭ ‬واگذاري‭ ‬صنايع‭ ‬و‭ ‬كارخانه‌هاي‭ ‬دولتي‭ ‬به‭ ‬بخش‭ ‬خصوصي‭ ‬بود؛‭ ‬در‭ ‬اين‭ ‬زمينه‭ ‬نيز‭ ‬جريان‭ ‬چپ‭ ‬معترض‭ ‬بود‭ ‬و‭ ‬اين‭ ‬امر‭ ‬را‭ ‬سبب‭ ‬وابستگي‭ ‬كشور‭ ‬از‭ ‬طريق‭ ‬پيوند‭ ‬خوردن‭ ‬منافع‭ ‬بخش‭ ‬خصوصي‭ ‬با‭ ‬سرمايه‌داران‭ ‬جهاني‭ ‬مي‌دانست‭. ‬در‭ ‬واقع‭ ‬جريان‭ ‬موسوم‭ ‬به‭ ‬چپ،‭ ‬اساساً‭ ‬معتقد‭ ‬نبود‭ ‬كه‭ ‬مردمي‭ ‬كردن‭ ‬دولت‭ ‬با‭ ‬سياست‌هاي‭ ‬دولت‭ ‬آقاي‭ ‬هاشمي‭ ‬مي‌تواند‭ ‬قابل‭ ‬پيگيري‭ ‬باشد‭. ‬به‭ ‬نظر‭ ‬آنان‭ ‬در‭ ‬تعريف‭ ‬‮«‬مردم‮»‬‭ ‬از‭ ‬سوي‭ ‬طرفداران‭ ‬اقتصاد‭ ‬سرمايه‌داري،‭ ‬يك‭ ‬مغلطه‭ ‬آشكار‭ ‬صورت‭ ‬مي‌گيرد؛‭ ‬زيرا‭ ‬به‭ ‬جاي‭ ‬مردم‭ ‬تنها‭ ‬قشري‭ ‬اندك‭ ‬از‭ ‬صاحبان‭ ‬سرمايه‭ ‬و‭ ‬ثروت‭ ‬قادر‭ ‬به‭ ‬خريد‭ ‬كارخانه‌هاي‭ ‬دولتي‌‭ ‬هستند‭. ‬به‭ ‬نظر‭ ‬طيف‭ ‬چپ،‭ ‬بهترين‭ ‬راه‭ ‬‮«‬مردمي‭ ‬كردن‭ ‬دولت‮»‬‭ ‬ايجاد‭ ‬بخش‭ ‬تعاوني‭ ‬بود‭ ‬كه‭ ‬تا‭ ‬آن‭ ‬زمان‭ ‬به‭ ‬صورت‭ ‬جدي‭ ‬مورد‭ ‬توجه‭ ‬قرار‭ ‬نگرفته‭ ‬بود‭.‬
5ـ‭ ‬بازگشت‭ ‬سرمايه‌داران‭ ‬به‭ ‬كشور‭:
‬يكي‭ ‬ديگر‭ ‬از‭ ‬اقدامات‭ ‬دولت‭ ‬هاشمي‭ ‬براي‭ ‬تأمين‭ ‬سرمايه،‭ ‬مذاكره‭ ‬با‭ ‬سرمايه‌داران‭ ‬ايراني‭ ‬مقيم‭ ‬خارج‭ ‬كشور‭ ‬بود‭ ‬تا‭ ‬با‭ ‬مراجعه‭ ‬به‭ ‬كشور‭ ‬و‭ ‬تحويل‭ ‬گرفتن‭ ‬كارخانه‌هاي‭ ‬مصادره‭ ‬يا‭ ‬توقيف‭ ‬شده‭ ‬در‭ ‬توسعه‭ ‬اقتصادي‭ ‬كشور‭ ‬نقش‭ ‬داشته‭ ‬باشند‭. ‬اين‭ ‬سياست‭ ‬نيز‭ ‬مورد‭ ‬انتقاد‭ ‬شديد‭ ‬طيف‭ ‬چپ‭ ‬قرار‭ ‬گرفت‭ ‬و‭ ‬مقالات‭ ‬متعددي‭ ‬عليه‭ ‬آن‭ ‬نوشته‭ ‬شد‭ ‬و‭ ‬نمايندگان‭ ‬مجلس‭ ‬نيز‭ ‬اين‭ ‬اقدام‭ ‬دولت‭ ‬را‭ ‬نقد‭ ‬كردند‭. ‬
در‭ ‬يكي‭ ‬از‭ ‬مقالات‭ ‬از‭ ‬اين‭ ‬دست‭ ‬آمده‭ ‬است: ‬‮«‬دعوت‭ ‬از‭ ‬سرمايه‌داران‭ ‬فراري‭ ‬پس‭ ‬از‭ ‬انقلاب،‭ ‬براي‭ ‬شركت‭ ‬دادن‭ ‬آنها‭ ‬در‭ ‬بازسازي‭ ‬كشور‭ ‬از‭ ‬جمله‭ ‬مواردي‭ ‬است‭ ‬كه‭ ‬مي‌تواند‭ ‬زمينه‭ ‬بسط‭ ‬دخالت‭ ‬سرمايه‌داري‭ ‬غرب‭ ‬در‭ ‬اداره‭ ‬كشور‭ ‬را‭ ‬فراهم‭ ‬نمايد‭. ‬زماني‭ ‬كه‭ ‬اجازه‭ ‬ورود‭ ‬و‭ ‬اقامت‭ ‬در‭ ‬كشوري‭ ‬چون‭ ‬آمريكا،‭ ‬فراهم‭ ‬شدن‭ ‬ملزوماتي‭ ‬مانند‭ ‬ارائه‭ ‬سرويس‭ ‬به‭ ‬مدت‭ ‬معين‭ ‬از‭ ‬طرف‭ ‬سازمان‭ ‬جاسوسي‭ ‬آمريكا‭ ‬را‭ ‬ايجاب‭ ‬مي‌كند،‭ ‬‌بديهي‭ ‬است‭ ‬بازگشت‭ ‬اين‭ ‬عده‭ ‬تداوم‭ ‬فعاليت‌هاي‭ ‬جاسوسي‭ ‬را‭ ‬تضمين‭ ‬خواهد‭ ‬كرد‭ ‬و‭ ‬البته‭ ‬اگر‭ ‬نتوانند‭ ‬در‭ ‬كودتا‭ ‬و‭ ‬سرنگوني‭ ‬نظام‭ ‬موفقيتي‭ ‬كسب‭ ‬نمايند،‭ ‬با‭ ‬نفوذي‭ ‬كه‭ ‬در‭ ‬زمينه‭ ‬كارشناسي‭ ‬پيدا‭ ‬خواهند‭ ‬كرد،‭ ‬بسط‭ ‬و‭ ‬گسترش‭ ‬فرهنگ‭ ‬غير‭ ‬ديني‭ ‬و‭ ‬تبليغ‭ ‬وابستگي‭ ‬به‭ ‬سرمايه‌داري‭ ‬غرب‭ ‬را‭ ‬به‭ ‬ارمغان‭ ‬خواهند‭ ‬آورد‭ ‬كه‭ ‬پس‭ ‬از‭ ‬گذشت‭ ‬مدت‭ ‬زمان‭ ‬كوتاهي‭ ‬زمينه‭ ‬حاكميت‭ ‬فرهنگ‭ ‬ضد‭ ‬ديني‭ ‬ايجاد‭ ‬خواهد‭ ‬شد‭.‬‮»‬‭ ‬
نام:
ایمیل:
* نظر:
پربحث ترین عناوین
پرطرفدارترین عناوین
ارسال خبرنامه
برای عضویت در خبرنامه سایت ایمیل خود را وارد نمایید.
نشریات