فرهنگی >>  فرهنگی >> یادداشت فرهنگی
تاریخ انتشار : ۲۳ ارديبهشت ۱۳۹۸ - ۱۱:۵۳  ، 
شناسه خبر : ۳۱۴۸۴۵
مروري‭ ‬بر‭ ‬سريال‭ ‬بهاري‭ ‬شبكه‭ ‬دوم‭ ‬سيما
پایگاه بصیرت / نسيم‭ ‬اسدپور
 ‬پس‭ ‬از‭ ‬تعطيلات‭ ‬نوروز،‭ ‬هم‌‭ ‬زمان‭ ‬سه‭ ‬سريال‭ ‬با‭ ‬نام‌هاي‭ ‬‮«‬دنگ‭ ‬و‭ ‬فنگ‭ ‬روزگار‮»‬‭ ‬از‭ ‬شبكه‭ ‬اول‭ ‬سيما،‭ ‬‮«‬روزهاي‭ ‬بي‌قراري‭ ‬2‮»‬‭ ‬از‭ ‬شبكه‭ ‬دوم‭ ‬سيما‭ ‬و‭ ‬‮«‬شرايط‭ ‬خاص‮»‬‭ ‬از‭ ‬شبكه‭ ‬سوم‭ ‬سيما‭ ‬پخش‭ ‬شد؛‭ ‬سريال‌هايي‭ ‬با‭ ‬موضوعات‭ ‬جديد‭ ‬كه‭ ‬توانستند‭ ‬با‭ ‬جذابيت‭ ‬داستاني‭ ‬مخاطب‭ ‬را‭ ‬از‭ ‬حدود‭ ‬ساعت‭ ‬8‭:‬45‭ ‬تا‭ ‬11‭ ‬شب‭ ‬پاي‭ ‬رسانه‭ ‬ملي‭ ‬بنشانند‭. ‬‮«‬دنگ‭ ‬و‭ ‬فنگ‭ ‬روزگار‮»‬‭ ‬و‭ ‬‮«‬شرايط‭ ‬خاص‮»‬‭ ‬با‭ ‬درون‌مايه‭ ‬طنز‭ ‬و‭ ‬كمدي‭ ‬بر‭ ‬روي‭ ‬آنتن‭ ‬رفت؛‭ ‬اما‭ ‬روزهاي‭ ‬بي‌قراري‭ ‬2‭ ‬كه‭ ‬اتفاقاً‭ ‬طنز‭ ‬و‭ ‬كمدي‭ ‬هم‭ ‬نبود،‭ ‬از‭ ‬دو‭ ‬سريال‭ ‬ديگر‭ ‬عقب‭ ‬نماند‭ ‬و‭ ‬توانست‭ ‬مخاطبان‭ ‬زيادي‭ ‬را‭ ‬طرفدار‭ ‬خود‭ ‬كند‭.‬
روزهاي‭ ‬بي‌قراري‭ ‬نام‭ ‬سريالي‭ ‬است‭ ‬به‭ ‬تهيه‌كنندگي‭ ‬اميرحسين‭ ‬شريفي‭ ‬و‭ ‬كارگرداني‭ ‬كاظم‭ ‬معصومي‭ ‬كه‭ ‬اولين‭ ‬قسمت‭ ‬اين‭ ‬سريال‭ ‬23‭ ‬قسمتي‭ ‬در‭ ‬ساعت‭ ‬20‭:‬45‭ ‬روز‭ ‬30‭ ‬بهمن‭ ‬ماه‭ ‬1395‭ ‬از‭ ‬شبكه‭ ‬سه‭ ‬صدا‭ ‬و‭ ‬سيماي‭ ‬ايران‭ ‬پخش‭ ‬‌شد‭ ‬و‭ ‬اتفاقاً‭ ‬هم‭ ‬با‭ ‬موضوع‭ ‬جالب‭ ‬و‭ ‬جديدي‭ ‬روي‭ ‬آنتن‭ ‬اين‭ ‬شبكه‭ ‬رفت‭. ‬در‭ ‬اين‭ ‬سريال‭ ‬فرهاد،‭ ‬رها‭ ‬و‭ ‬سارا‭ ‬در‭ ‬دانشگاه‭ ‬هم‌كلاسي‭ ‬هستند‭. ‬رها‭ ‬و‭ ‬فرهاد‭ ‬با‭ ‬هم‭ ‬ازدواج‭ ‬مي‌كنند‭. ‬رها‭ ‬باردار‭ ‬مي‌شود؛‭ ‬اما‭ ‬بعد‭ ‬در‭ ‬سانحه‌اي‭ ‬به‭ ‬كما‭ ‬مي‌رود،‭ ‬سارا‭ ‬كه‭ ‬دوست‭ ‬رهاست‭ ‬از‭ ‬فرزند‭ ‬او‭ ‬مراقبت‭ ‬مي‌كند‭ ‬و‭ ‬در‭ ‬نهايت‭ ‬زماني‭ ‬كه‭ ‬همچنان‭ ‬رها‭ ‬يك‭ ‬سالي‭ ‬را‭ ‬در‭ ‬كما‭ ‬به‭ ‬سر‭ ‬مي‌برد،‭ ‬مادر‭ ‬فرهاد‭ ‬او‭ ‬را‭ ‬تشويق‭ ‬مي‌كند‭ ‬تا‭ ‬با‭ ‬دوست‭ ‬رها‭ ‬يعني‭ ‬سارا‭ ‬ازدواج‭ ‬كند؛‭ ‬اما‭ ‬مدتي‭ ‬پس‭ ‬از‭ ‬ازدواج‭ ‬اين‭ ‬دو،‭ ‬رها‭ ‬از‭ ‬كما‭ ‬خارج‭ ‬مي‌شود‭ ‬و‭ ‬به‭ ‬هوش‭ ‬مي‌آيد‭. ‬پس‭ ‬از‭ ‬اين،‭ ‬داستان‭ ‬حول‭ ‬كشمكش‭ ‬ميان‭ ‬سارا،‭ ‬رها‭ ‬و‭ ‬فرهاد‭ ‬مي‌گذرد‭ ‬و‭ ‬در‭ ‬نهايت‭ ‬هم‭ ‬سارا‭ ‬به‭ ‬خاطر‭ ‬اينكه‭ ‬زندگي‭ ‬فرهاد‭ ‬و‭ ‬رها‭ ‬از‭ ‬هم‭ ‬نپاشد‭ ‬تصميم‭ ‬مي‌گيرد‭ ‬از‭ ‬فرهاد‭ ‬جدا‭ ‬شود‭.‬
در‭ ‬ايام‭ ‬عيد‭ ‬نوروز‭ ‬شبكه‭ ‬دو‭ ‬سيما‭ ‬خبر‭ ‬داد‭ ‬كه‭ ‬مجموعه‭ ‬و‭ ‬سري‭ ‬دوم‭ ‬روزهاي‭ ‬بي‌قراري‭ ‬روي‭ ‬آنتن‭ ‬مي‌رود؛‭ ‬سريالي‭ ‬كه‭ ‬مي‌توان‭ ‬گفت‭ ‬تا‭ ‬حدودي‭ ‬پايان‭ ‬آن‭ ‬را‭ ‬باز‭ ‬نگه‭ ‬داشته‭ ‬بودند‭ ‬و‭ ‬مي‌طلبيد‭ ‬كه‭ ‬سري‭ ‬دومي‭ ‬هم‭ ‬داشته‭ ‬باشد‭. ‬با‭ ‬تكرار‭ ‬پخش‭ ‬خلاصه‭ ‬مجموعه‭ ‬اول‭ ‬انتظار‭ ‬مي‌رفت‭ ‬روزهاي‭ ‬بي‌قراري‭ ‬2‭ ‬به‭ ‬ادامه‭ ‬داستان‭ ‬بي‌قراري‭ ‬1‭ ‬بپردازد‭ ‬يا‭ ‬حداقل‭ ‬اشاره‌هاي‭ ‬كاملاً‭ ‬ملموسي‭ ‬با‭ ‬داستان‭ ‬قبلي‭ ‬داشته‭ ‬باشد؛‭ ‬اما‭ ‬انگار‭ ‬از‭ ‬مجموعه‭ ‬سري‭ ‬اول‭ ‬تنها‭ ‬بازيگر‭ ‬نقش‭ ‬سارا،‭ ‬يعني‭ ‬سارا‭ ‬صوفياني‭ ‬كه‭ ‬در‭ ‬روزهاي‭ ‬بي‌قراري‭ ‬2‭ ‬نيز‭ ‬ايفاي‭ ‬نقش‭ ‬كرده‭ ‬مشترك‭ ‬بود‭ ‬و‭ ‬هيچ‭ ‬نشانه‭ ‬خاصي‭ ‬از‭ ‬ماجراي‭ ‬اول‭ ‬داستان‭ ‬وجود‭ ‬نداشت‭. ‬در‭ ‬سري‭ ‬دوم‭ ‬سريال‭ ‬بي‌قراري‭ ‬كه‭ ‬ملودرام‭ ‬خانوادگي‭ ‬پرتعليقي‭ ‬است،‭ ‬سارا‭ ‬همسري‭ ‬دارد‭ ‬كه‭ ‬از‭ ‬او‭ ‬جدا‭ ‬شده‭ ‬و‭ ‬فرزندي‭ ‬كه‭ ‬هر‭ ‬دو‭ ‬در‭ ‬خارج‭ ‬به‭ ‬سر‭ ‬مي‌برند‭. ‬اين‭ ‬بار‭ ‬داستان‭ ‬سارا‭ ‬درباره‭ ‬خانواده‭ ‬گم‌شده‭ ‬اوست‭ ‬كه‭ ‬خودش‭ ‬هم‭ ‬از‭ ‬حضور‭ ‬آنان‭ ‬خبري‭ ‬نداشته‭ ‬است‭.‬
افسانه‭ ‬بايگان،‭ ‬نقش‭ ‬مرجان،‭ ‬پرستار‭ ‬مادر‭ ‬سارا‭ ‬را‭ ‬بازي‭ ‬مي‌كند؛‭ ‬مادري‭ ‬كه‭ ‬سال‌ها‭ ‬قبل‭ ‬موقع‭ ‬زايمان‭ ‬در‭ ‬نهايت‭ ‬غربت‭ ‬از‭ ‬دنيا‭ ‬مي‌رود‭ ‬و‭ ‬كسي‭ ‬از‭ ‬خانواده‭ ‬او‭ ‬هيچ‭ ‬اطلاعي‭ ‬به‭ ‬دست‭ ‬نمي‌آورد‭. ‬در‭ ‬نهايت‭ ‬نيز‭ ‬فرزندش‭ ‬سارا‭ ‬به‭ ‬خانواده‌اي‭ ‬سپرده‭ ‬مي‌شود‭ ‬تا‭ ‬او‭ ‬را‭ ‬بزرگ‭ ‬كنند‭.‬
مجيد‭ ‬واشقاني،‭ ‬سعيد‭ ‬نيك‌پور،‭ ‬كاظم‭ ‬هژيرآزاد،‭ ‬صفا‭ ‬آقاجاني،‭ ‬همچنين‭ ‬افسانه‭ ‬بايگان‭ ‬و‭ ‬حميدرضا‭ ‬آذرنگ‭ ‬از‭ ‬بازيگران‭ ‬اصلي‭ ‬فصل‭ ‬دوم‭ ‬‮«‬روزهاي‭ ‬بي‌قراري‮»‬‭ ‬هستند‭.‬
گفتني‭ ‬است‭ ‬مرور‭ ‬تاريخچه‭ ‬فرش‭ ‬تبريز‭ ‬كه‭ ‬جزء‭ ‬آثار‭ ‬ملي‭ ‬كشورمان‭ ‬است،‭ ‬از‭ ‬برتري‭ ‬سريال‭ ‬روزهاي‭ ‬بي‌قراري‭ ‬بود‭. ‬مجموعه‭ ‬دوم‭ ‬اين‭ ‬سريال‭ ‬به‭ ‬سفارش‭ ‬معاونت‭ ‬سيماي‭ ‬استان‌ها‭ ‬و‭ ‬مركز‭ ‬صداوسيماي‭ ‬آذربايجان‭ ‬شرقي‭(‬تبريز‭) ‬توليد‭ ‬شد‭ ‬و‭ ‬انصافاً‭ ‬هم‭ ‬خيلي‭ ‬خوب‭ ‬توانست‭ ‬گوشه‌اي‭ ‬از‭ ‬جاذبه‌هاي‭ ‬اين‭ ‬شهر‭ ‬را‭ ‬به‭ ‬تصوير‭ ‬بكشد‭ ‬و‭ ‬هنر‭ ‬دست‭ ‬اين‭ ‬شهر‭ ‬يعني‭ ‬فرش‭ ‬و‭ ‬كفش‌هاي‭ ‬چرم‭ ‬آن‭ ‬را‭ ‬به‭ ‬رخ‭ ‬بنماياند‭. ‬در‭ ‬اين‭ ‬سريال،‭ ‬تاريخچه‭ ‬فرش‭ ‬تبريز‭ ‬مرور‭ ‬شد،‭ ‬همچنين‭ ‬با‭ ‬نشان‭ ‬دادن‭ ‬تصوير‌هايي‭ ‬از‭ ‬كارگاه‌هاي‭ ‬كفش‌هاي‭ ‬چرمي‭ ‬به‭ ‬مخاطب‭ ‬يادآوري‭ ‬كرد‭ ‬كه‭ ‬اين‭ ‬محصول‭ ‬يكي‭ ‬از‭ ‬محصولات‭ ‬ويژه‭ ‬اين‭ ‬سرزمين‭(‬تبريز‭) ‬است‭.‬
سارا‭ ‬با‭ ‬تنها‭ ‬نشاني‌اي‭ ‬كه‭ ‬از‭ ‬مادرش‭ ‬دارد‭ ‬يعني‭ ‬فرشي‭ ‬به‭ ‬نام‭ ‬چيچك،‭ ‬در‭ ‬جست‌وجوي‭ ‬خانواده‭ ‬خود‭ ‬از‭ ‬مشهد‭ ‬كه‭ ‬در‭ ‬آن‭ ‬سكونت‭ ‬دارد‭ ‬به‭ ‬تبريز‭ ‬مي‌رود‭. ‬در‭ ‬نهايت‭ ‬هم‭ ‬متوجه‭ ‬مي‌شود‭ ‬كه‭ ‬اين‭ ‬فرش‭ ‬ميراث‭ ‬خانوادگي‭ ‬آنهاست‭ ‬كه‭ ‬به‭ ‬دست‭ ‬مادربزرگش‭ ‬بافته‭ ‬شده‭ ‬و‭ ‬از‭ ‬زمان‭ ‬مشروطه‭ ‬براي‭ ‬او‭ ‬به‭ ‬ارث‭ ‬مانده‭ ‬است‭.‬
ماجراي‭ ‬داستان‭ ‬جذابيت‭ ‬خود‭ ‬را‭ ‬دارد‭ ‬و‭ ‬فارغ‭ ‬از‭ ‬برخي‭ ‬نواقص‭ ‬مانند‭ ‬تغيير‭ ‬بازيگري‭ ‬كه‭ ‬نقش‭ ‬برادر‭ ‬سارا‭ ‬را‭ ‬در‭ ‬سري‭ ‬دوم‭ ‬سريال‭ ‬بازي‭ ‬مي‌كند،‭ ‬توانسته‭ ‬است‭ ‬خانواده‌هاي‭ ‬ايراني‭ ‬را‭ ‬پاي‭ ‬شبكه‭ ‬دوم‭ ‬بنشاند‭.‬
سارا‭ ‬صوفياني‭ ‬با‭ ‬بازي‭ ‬آرام‭ ‬خود‭ ‬نماد‭ ‬دختر‭ ‬باوقار‭ ‬ايراني‭ ‬است‭ ‬كه‭ ‬با‭ ‬وجود‭ ‬مشكلات‭ ‬فراوان‭ ‬از‭ ‬جمله‭ ‬طلاق‭ ‬و‭ ‬جدايي‭ ‬از‭ ‬فرزند‭ ‬توانسته‭ ‬است‭ ‬روي‭ ‬پاي‭ ‬خود‭ ‬بايستد‭. ‬او‭ ‬نماد‭ ‬دختري‭ ‬است‭ ‬كه‭ ‬در‭ ‬خانواده‌اي‭ ‬مذهبي‭ ‬و‭ ‬اصيل‭ ‬ايراني‭ ‬به‭ ‬دنيا‭ ‬آمده‭ ‬و‭ ‬در‭ ‬خانواده‭ ‬اصيل‭ ‬ديگري‭ ‬رشد‭ ‬كرده‭ ‬است؛‭ ‬بنابراين‭ ‬به‭ ‬خوبي‭ ‬مي‌تواند‭ ‬به‭ ‬بيننده‭ ‬بفهماند‭ ‬كه‭ ‬ايمان‭ ‬و‭ ‬اصالتش‭ ‬او‭ ‬را‭ ‬در‭ ‬چنين‭ ‬شرايطي،‭ ‬صبور‭ ‬و‭ ‬بامتانت‭ ‬بار‭ ‬آورده‭ ‬است‭.‬
توجه‭ ‬به‭ ‬مفاهيمي‭ ‬مانند‭ ‬حلال‭ ‬و‭ ‬حرام‌خوري،‭ ‬كسب‌وكار‭ ‬و‭ ‬توليد،‭ ‬همچنين‭ ‬مفاهيم‭ ‬ارزشمندي‭ ‬مانند‭ ‬شهادت‭ ‬به‭ ‬صورت‭ ‬غير‭ ‬مستقيم‭ ‬در‭ ‬قسمت‌ها‭ ‬و‭ ‬بخش‌هاي‭ ‬مختلف‭ ‬سريال‭ ‬به‭ ‬چشم‭ ‬مي‌آيد‭. ‬نقطه‭ ‬قوت‭ ‬ديگر‭ ‬اين‭ ‬سريال‭ ‬را‭ ‬مي‌توان‭ ‬پرداختن‭ ‬به‭ ‬شهرهاي‭ ‬ديگر‭ ‬ايران‭ ‬به‭ ‬جز‭ ‬پايتخت‭ ‬دانست‭. ‬85‭ ‬درصد‭ ‬مكان‌هاي‭ ‬فيلمبرداري‭ ‬سريال‭ ‬روزهاي‭ ‬بي‌‌قراري‭ ‬2‭ ‬در‭ ‬تبريز‭ ‬و‭ ‬15‭ ‬درصد‭ ‬آن‭ ‬در‭ ‬شهر‭ ‬مشهد‭ ‬است‭. ‬با‭ ‬توجه‭ ‬به‭ ‬اينكه‭ ‬سريال‌ها‭ ‬بيشتر‭ ‬در‭ ‬تهران‭ ‬فيلمبرداري‭ ‬مي‌شوند؛‭ ‬در‭ ‬اين‭ ‬سريال‭ ‬شهرستان‌ها‭ ‬اهميت‭ ‬مي‌يابند؛‭ ‬البته‭ ‬شايد‭ ‬اين‭ ‬را‭ ‬بتوان‭ ‬به‭ ‬اين‭ ‬دليل‭ ‬دانست‭ ‬كه‭ ‬اين‭ ‬سريال‭ ‬به‭ ‬سفارش‭ ‬معاونت‭ ‬استان‌ها‭ ‬توليد‭ ‬شده‭ ‬است‭.‬
مستندهاي‭ ‬زيادي‭ ‬در‭ ‬مورد‭ ‬شهرهاي‭ ‬مختلف‭ ‬ايران‭ ‬از‭ ‬جمله‭ ‬تبريز‭ ‬ساخته‭ ‬شده‭ ‬است؛‭ ‬اما‭ ‬قطعاً‭ ‬بردن‭ ‬داستان‭ ‬به‭ ‬دل‭ ‬شهرهاي‭ ‬ديگر‭ ‬به‭ ‬دور‭ ‬از‭ ‬شعارزدگي‭ ‬مي‌تواند‭ ‬تأثير‭ ‬زيادي‭ ‬در‭ ‬شناخت‭ ‬اين‭ ‬شهرها‭ ‬و‭ ‬تشويق‭ ‬براي‭ ‬شناخت‭ ‬بيشتر‭ ‬داشته‭ ‬باشد‭.‬
برتري‭ ‬ديگر‭ ‬اين‭ ‬سريال‭ ‬استفاده‭ ‬از‭ ‬بازيگران‭ ‬بومي‭ ‬است؛‭ ‬به‭ ‬طوري‭ ‬كه‭ ‬در‭ ‬اين‭ ‬سريال‭ ‬30‭ ‬قسمتي‭ ‬علاوه‭ ‬بر‭ ‬حضور‭ ‬بازيگران‭ ‬ملي،‭ ‬حدود‭ ‬150‭ ‬بازيگر‭ ‬بومي‭ ‬به‭ ‬ايفاي‭ ‬نقش‭ ‬پرداخته‌اند‭. ‬اين‭ ‬مسئله‭ ‬مي‌تواند‭ ‬سبب‭ ‬تنوع‭ ‬در‭ ‬سريال‭ ‬شود‭ ‬كه‭ ‬مخاطبان،‭ ‬با‭ ‬استعدادهاي‭ ‬شهرهاي‭ ‬ديگر‭ ‬هم‭ ‬آشنا‭ ‬مي‌شوند‭. ‬همچنين‭ ‬اين‭ ‬استعدادها‭ ‬فرصتي‭ ‬براي‭ ‬بهتر‭ ‬ديده‭ ‬شدن‭ ‬مي‌يابند‭.‬
نام:
ایمیل:
* نظر:
ارسال خبرنامه
برای عضویت در خبرنامه سایت ایمیل خود را وارد نمایید.
نشریات